• ×
الأحد 16 مايو 2021 | 05-15-2021
عبد الباقي صالح

بمنظار اخر

عبد الباقي صالح

 0  0  1224
عبد الباقي صالح
بين الإعارة والبيع


نادي الموردة أو الضلع الثالث ماله تتقاذفه الأهوال والأهواء ؟؟ والموردة هي المحينة والموردة عمر التوم وختم إدريس وأولاد الفيل وأولاد العاتي .. والموردة التي كانت تلعب لكنها الآن أصبح يلعب بها .

الموردة حامد الجزولي وآه من حامد الجزولي الذي ترك لنا بصمة في الكرة السودانية وأنجب محمد حامد الجزولي الرئيس الدائم للموردة والمتحدث الرسمي والسكرتير وأمين الخزينة وكوتش الموردة .

دار دولاب الزمن وتغيرت المفاهيم وأضحى الإحتراف هو سيد الموقف ولم تكن حدود الموردة من بانت وحتى البحر (النيل) حيث أصبحت الموردة نادي لكل عموم أهل السودان ولكن هذا لا ينقص من خصوصيتها وعراقتها شيئا.. لكن إنتهى زمن الولاء فأصبحت المادة هي التي تتتحكم في مصير اللعبة ومساراتها .. وكلنا نعلمون شح المال في الموردة في مقابل وفرة المواهب والدرر، ليتميز كشافيها في إستكشاف وإخراج الدرر والكنوز من شعاب الأحياء ودهاليزها وحارتها، ومن ساحات ومساحات دوريات الشمس الحارقة ولعمري أن هذا هو التميز كله .

إن خصوصية الموردة تنبع من خصوصية موقعها الجغرافي والتاريخي وإعتزازها بذاتها مع أنفة أهلها وعراقتهم مما ولد شدة في التعصب عندهم لكل ما ينتمي للموردة .. لكن سادتي فإن دوام الحال من المحال، فقد أضحت رعاية الفريق مرهقة ومكلفة للحد الذي لا تطاق وموارد ناديكم على شحها تعاني مما تعاني.. علاوة على إبتعاد الأقطاب والداعمين، لذا تتهافت القمة على مائدتها كل عام .

لكنني أرى أن الأفكار الإدارية مازالت محلك سر وكأن هؤلاء الإداريين قابضون على الجمر والجماهير تتطلع للنتائج.. والنتائج يأتي بها اللاعبون واللاعبون تحركهم الأموال ولكن أين هي الأموال ؟؟ .

إذن لابد من بيع بعضهم لتوفير المال للتسيير وتسجيل آخرين كي تستمر مسيرة النادي، لكن هذه القناعة تصطدم مع قناعات بعض الإدارين الذي يستمسكون بالتاريخ وينسون الواقع، وبين هؤلاء من إرتأى أن تكون سياسة البيع صريحة وواضحة.

لقد رأيتم كيف أرغى البروف تميم وأزبد، وكيف لطم الخدود وشق الجيوب وتباكى على المباديء الموردابية المهدرة ووصم الإدارة السابقة بما يصم الآذان عند تسويقها اللاعب صالح عبد الله للهلال وكانت حجة الهلال حينها مايحاول البروف أن يقنع بها اللجماهير الآن، وكأنما لسان حاله يقول : (( أحل الله الإعارة وحرم البيع )) .. لكن ياسيدي المباديء لا تتجزأ ولا يمكن أن تكون حلال عليك وحرام على المرحوم الصبابي ؟؟ .

لكن نقول لك لقد أخذتك مريخيتك المستترة لمعارضة الصفقة حين ذاك رغم منطقيتها، وظهر هذا جليا الآن بعد أن أمسكت أنت بمقاليد الأمور .. فهل لو أراد الهلال العجب لكن ذلك متاحا ؟؟ لا أعتقد أن ذلك يمكن أن يكون.

أما الأخ محمد حامد الجزولي لقد تفهمنا موقفك من قضية صالح عبد الله الآن لأن قلبك على الكيان وليس الأفراد.. لذا أقترح عليكم أهلي في الموردة أن تضعوا خطة خماسية هي أن تطلقوا سراح كل من يدر على الخزينة على أن تكون هذه الأموال مودعة لمقابلة الصرف الفلكي للدوري والإعداد له، مع الإعتماد على لاعبين صغار من الدرجات الدنيا ثم الإبقاء على هيكل الفريق، وهذه الخمس سنوات تكون فقط للتفريخ والتسويق ثم بعدها ينتفض المارد من قمقمه وعندها سترون النتيجة .

قد يسأل سال : مالك والموردة؟؟ وأنا لست من مواليد أم درمان ولا حتى الخرطوم.. لكنني أرى في عافية الموردة عافية للكرة السودانية وهي الوحيدة القادرة على تحجيم الهلال والمريخ .

وأخيرا أرى أن رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي أخي خطأ يحتمل الصواب

ولكم أزكى تحية

عبد الباقي صالح عبد الرحمن
abdalbagisalah@yahoo.com

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبد الباقي صالح
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019