• ×
الأحد 16 مايو 2021 | 05-15-2021
عبد الباقي صالح

بمنظار اخر

عبد الباقي صالح

 0  0  1481
عبد الباقي صالح
الإعلام الرياضي ماله وماعليه

مما لاشك فيه أن الإعلام الرياضي هو أحد ركائز الحركة الرياضية ةأحد أعمدة الممارسة الأساسية ولكن ؟؟

وهنا أعني الإعلام بشقيه المقروء والمسموع بل المرئي رغم أن تأثيره ضعيف قياسا على الأنواع الأخرى منه ، فالناظر لإعلامنا الرياضي المقروء يتملكه ( العجب ) بل ( هيثم ) لأنه منقسم أصلا بين هذين النجمين ، والأمر هنا لا يحتاج الى حصافة لأن هذا الأمر يعلمه الداني والقاصي .

لذا فإن الإعلام بهذه الكيفية قد حاد عن الطريق القويم ، وأصبح لا يرى في الآخر شيئا جميلا.. حتى صارت الصحافة الرياضية تكيل لبعضها الآخر ، بعيدا عن المهنية الحقة .. وولج ميدان الإعلام من لايعلمون شيئا عن قدسية الخبر .. فغابت المهنية عن الساحة إلا بمقدار ما تجود به ( ظروف الآخرين ) فكثر حرق البخور والبس الحق بالباطل وماج الناس وإختلط الحابل بالنابل .. وأصبح الشغل الشاغل للبعض تكريس مبدأ العصبية .. وأصبح مداد البعض إشاعة الكراهية بين الناس ..

فبدلا من أن تكون المناكفة لطيفة بين الناس .. أصبح إنتصار الأول في نظر أخيه رشوة للحكام وشراء رخيص لذمم اللاعبين والإداريين وتبخيس للنصر وإستهزاء على أعلى طراز.. حتى تحول الكتاب الى مشجعين يخضون في معتركات اللم والخزي وسوء الكلمة والعبارة وأصبحوا من أهل (الترسو) .

يحدث هذا كله في الوقت الذي يعلم فيه الجميع أن ديننا الحنيف يحض الناس على الخير وإشاعة المودة والحب والإخاء بين الناس ، وقد حرم الإستهزاء بالناس والسخرية منهم .. حتى أنه منع تبخيس أشياء الناس والتقليل من قدرهم .. لكن رغم ذلك فإن الكثيرين يدمنون هذا اللون من المحظورات .

أما الصحافة المقروءة فقد صارت هي الأخرى بوقا للإداريين ومجالا خصبا لأنصاف المواهب وعاطفي الفكر مما أدى الى ظهور صحافة الأندية التي حطت من من قدر الكلمة وجعلتها خاوية من المضمون والمعنى .. حتى وصلت الصحافة الى أن تكون مجرد بقو للإداريين .. لتصاب في مفاصلها بداء الإنقسام بين الإدارة من جانب والمعارضة وكل على حسب ( ظروفه ) .. هنا يجوز لي أن أسال بربكم أين الصحفي الذي بفكرة الأستاذ الراحل حسن مختار ؟؟ .

لقد كانت الصحافة الرياضية عبارة عن صفحتين في جريدتين وكان كتابها عمالقة في الفكر والرأي لا يعرف لهم لون أو ميل .. لا يداهنون ولا يتملقون الناس .. ولا يعرف لهم إنتماء ظاهر.. وسنعود لهذا الموضوع بالتفصيل في الأعداد القادمة لو كان في العمر بقية ( إن شاء الله ).
أما المسموع رغم أنه أقل ضررا وأثرا ، لأنه محاط بضوابط إدارية ومهنية تحتم عليه عدم الجنوح والشطط ورغم ذلك فله مزالقه ومسالبه في أحايين كثيرة .

اما الإعلام المشاهد على مستوى القنوات الفضائية فجدث ولا حرج لأن آخر اولويات هذه القنوات هي الرياضة .. أما منتديات الإنترنت فسوف نفرد لها حيزا معتبرا في قادمات الأيام إن شاء الله .

وبمناسبة العام الجديد لكم التهانيء مثنى وثلاث ورباع بعام حفل بالإنجازات الرياضية بعد خيبيات الألعاب العربية .ز آملين أن ينصلح حال الصحافة الرياضية ..

وأخيرا ..
رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب

عبد الباقي صالح عبد الرحمن
abdalbagisalih@yahoo.com






امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبد الباقي صالح
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019