• ×
الثلاثاء 18 يونيو 2024 | 06-18-2024
صديق ابونبيل

نظرة

صديق ابونبيل

 0  0  12996
صديق ابونبيل
هل ينام الوالي بعين واحدة ؟؟-


. يظل الدكتور الخبير كمال شداد علامة بارزة في مسيرة الرياضة لسودانية وواحد من خلصاء هذا البلد وكبير البيت الرياضي .. و بابتعاده عن الأضواء مخيراً و إقصائه من اتحاد الكرة مجبراً فقدت المجتمع الرياضي خبيراً إذا ادلى بدلوه حرك الساكن من (المياه) ومنح الحوار و المعلومة الضؤ و البريق .. هكذا رمى الخبير شداد بالأمس حجراً في بركة الوسط الرياضي الساكنة من خلال إطلالته عبر برنامج (عالم الرياضة ) بالتلفزيون القومي حيث أحسن الزميل رضا مصطفى الشيخ قيادة الحوار بإمتياز مما منح التلفزيون كسباً ثميناً وخبطة لهذا البرنامج الشهير ..
. ما قدمه شداد كانت محاضرة و تثقيفاً و نقاطاً على الحروف في مسألة ساخنة يحاول بعضهم اخماضها و تفادي التطرق إليها بينما الفأس تقترب من الرأس.. ودوري المحترفين- الواقع الجديد- و الذي تناول شداد موضوعه بدراية تامة ربما غدا كابوسا للأندية في مقبل الايام خاصة وأن موسماً واحداً فقط يفصلنا عن التطبيق بينما الجميع في نوم عميق كأنهم ينتظرون موسم -الجوديات بحيث لا يطبق النظام على انديتنا خاصة (المدلعة) و الكبيرة على اللوائح و القوانين ..
.كنا نتوقع ان تطلع الاندية لتحسين اوضاعها و جعل هذا الموسم تجريبياً من ناحية تنفيذ بعض البنود المتعلقة بشروط نيل الرخصة كالتعاقد مع اجهزة فنية وادارية محترفة و تصفية الديون وترتيب العمل الاحترافي لكن لا شئ في الافق حتى على مستوى اندية المريخ و الهلال وقد تراهن إدارة المريخ على الاستاد الفخم ولكن الأمر يتعدى ذلك ليشمل القوة البشرية العاملة في حقل كرة القدم ..
. يحق لنا ان نشكر الخبير شداد على محاضرة دوري المحترفين و إثراؤه لحوار يمكن ان يفضي الي تثقيف الرياضيين خاصة إدارات الاندية التي لا تزال نائمة على العسل الى جانب اتحاد الكرة الذي يتفرج هو الاخر ..وقد يحمد لنادي الخرطوم الوطني انه بادر بالدخول في شراكة ذكية مع جهاز الامن و المخابرات الوطني في سبيل التمهيد الإنخراط في دوري المحترفين من خلال الاستفادة من الامكانات الرياضية الكبيرة التي يتمتع بها جهاز الامن من ملاعب مختلفة و نحسب انها خطوة اكثر من ذكية من الطرفين وحسب متابعتنا كانت هنالك ايضاً محاولات من شركة سوداني للاتصالات لعقد شراكة مع الاهلي مدني (سيد الاتيام) في ذات الإطار..
. أحداث و فوضى و ضجيج ملأت الساحة الرياضية حتى من بعضهم اشفق على اتحاد معتصم لضيق- الحيلة وقد عكست هذه الأحداث غياب من بمقدوره إدارة الأزمات حسب اللوائح و القوانين و للحق فأننا نرى في شخصية محمد سيد احمد (الجاكومي) القوة و الشجاعة من خلال وضوحه في إبدأ الرأي دون خوف من زيد أو عبيد و هو المريخي الأصيل الذي يرقص على أنغام اهداف بدر الدين قلق في شباك النيل الحصاحيصا و هو رئيس لاتحاده..
. الجاكومي الذي وجد هجوماً عنيفاً من إعلام عصام الحاج ومن بعض إعلاميي المريخ بسبب شجاعته هو ذاته الذي حملته ذات الاقلام ذات يوم على اكتافها و صنعت منه بطلاً لا يشق له غبار مع ان المواقف هي ذاتها مع تبدل الشخصيات .. رئيس الحالات السالبة و الذي قادته شجاعته يوماً لانتقاد مجدي شمس الدين وجد رئيس الاتحاد نفسه بالأمس مضطراً للإشادة به و بدوره في لجنة الحلات السالبة وهي بالتأكيد شهادة جودة من داخل بيت الإتحاد .. و الجاكومي ظل في كل القضايا المثارة واضح الرأي غير مجامل وغير متلون بل نجده كثيراً معتداً بنفسه وهو لا يخشى لائمة لائم رغم حداثته في اروقة الإتحاد العام بينما بعض الاعضاء لا حس لهم ولا صوت وخبر ..
.و نعرج شمالاً لنقول الى ماذا كان يرمي الاستاذ عصام الحاج في حكاية احتكارية صحيفة المريخ لأخبار النادي وهو يدرك ان للمريخ عدد من الصحف في الساحة وهل يرمي لكسر شوكة الصحف الاخرى بحجب الاخبار انها في العالم القرية و ثورة المعلومات وغذا سلمنا جدلاً ان السكرتير يسعى من خلال عصر الإحتراف تجريد بعض صحف المريخ من كتابها لغثراء صحيفة النادي فهل سيمتثل عصام الحاج لمنطق الإحتراف حين يتعرض لأي انتقادات من تلك الصحف ام سيسعي للأجاويد ..
. مع كامل احترامنا للزملاء بصحيفة المريخ على رأسم (الاسد) فإن ( بلشفة) صحيفة النادي بواسطة سكرتير النادي ربما ادت الى فتنة إعلامية في المريخ إذ ان منهج السكرتير يكشف عن قسم بارز يحكي إعادة قصة الشلليات الى النادي الأحمر كما كان في عهده في بحر التسعينيات حيث شلة المشجعين ببرج البركة و شلة الإعلاميين و كذلك الإداريين و اللاعبين و و الشلة الاخيرة اكثرها خطراً و فتكاً بالمريخ و ما صفحات ذلك التاريخ إلا دليل و برهان وهذا ما نخشاه في العهد الجديد للسكرتير رغم ان اميالاً تفصل الان السكرتير عن اللاعبين .. و السكرتير ينتهج ذلك في الوقت الذي كان المجتمع المريخي يتوقع من السكرتير العائد ان يمد اياديه بيضاء على الجميع خاصة الإعلام مع ان الانتخابات الاخيرة مدت له الايادي البيضاء ليفوز بتضحية من المعتصم ولو كنا في محل عصام الحاج لقاتلنا من اجل انضمام الذي فرش له درب الفوز لكن هل يدخل المعتصم المجلس؟؟ ولماذا تأخر القرار ؟؟
. وللحق فإن كان الكثير من الارزقية و المتسلقين و الطفيلين و المتكسبين قد نموا خلال فترة الرئيس الشاب على حساب المريخ فإن حكاية شلليات اللاعبين و الكيمان قد اختفت بشكل اكبر ان لم تكن قد اختفت نهائياً واختفاء من هذه الظاهرة في عهد الرئيس الشاب يمنحه رصيداً جيداً.. و لكن هل ينام الرئيس ( بعين واحدة) في ظل الجرافات المتحركة خاصة و ان بعض( البطون) قد امتلأت وإحذر الشعب إذا جاع او شبع..
نظرة اخيرة
. سلامات للاخ صلاح حمزه المدير الاداري بنادي المريخ الذي عاد بالأمس من رحلة علاج بالاردن و صلاح حمزه الذي يمتد الوسط المريخي كله و بمختلف فئاته بالاخبار الاجتماعية اول باول لم يعرف الكثيرين عن رحلته علاجه حتى عاد سالما .. أجر وكفارة..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : صديق ابونبيل
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019