• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
احمد الفكي

حال المريخ برئت قائبة من قوب

احمد الفكي

 0  0  1017
احمد الفكي
حال المريخ برئت قائبة من قوب


أوتاد - أحمد الفكي
حقاً تلك الأيام دول .. اي يوم لك و يوم عليك و الشاهد في ذلك حالة عدم الاستقرار في كيان المريخ و ما يشهده من صراع إداري محتدم بين مجلسين واحد بقيادة سوداكال و الآخر قيادة الكندو ، مما قد يؤثر على مسار فريق الكرة دون شك .. و بالمقابل نجد قمة الاستقرار الإداري و الفني لمتصدر الدوري نده التقليدي هلال الملايين الأمر الذي انعكس على الأداء الراقي و المتطور للفرقة الزرقاء .
حال المريخ مقارنة بحال الهلال يدور فلكها حول تقَلُّب الزمان .
في أمثالنا الشعبية المتداولة كثيراً ما نسمع بعبارة فراق الطريفي لجمله، أي الطريفي قد فقد أعز ما يملكه وهو جمله وهنا المؤشر يتجه صوب المريخ الذي يعيش أوضاعه الإدارية الحالية مما تجعله يفقد كأس الممتاز و كذلك كأس السودان و يفارقهما فراق الطريفي لجمله و في فرائد الأدب العربي نجد برئت قائبة من قوب وهو يحمل نفس روح و معنى فراق الطريفي لجمله ، حيث القائبة هي البيضة ، و القوب هو الفرخ .. بعد أن يخرج الفرخ من البيضة يكون الفراق و عدم التلاقي و لاعهدة على البيضة بأعمال الفرخ . هذا الصراع الدائر في إدارة المريخ سينعكس مردوده على جمهوره و الذي يمارس الواقعية منهم يقول لا عشم للمريخ في تحقيق الكأسين الممتاز و السودان و سيكون فراق الطريفي لجمله ، و برئت قائبة من قوب هو حال المريخ ختام الموسم 2021 .
* كيف حال الوالي
في إحدى المناسبات الإجتماعية استوقفني أحد محبي المريخ و سألني كيف حال الوالي.؟ قلت له ماذا تقصد بالوالي .؟ قال لي: صاحبك مصطفى محمد على الرئيس الفخري المستدام لرابطة مشجعي المريخ بحائل . قلت له بخير و عافية وزدته من الشعر بيتاً و حتى لا أقصم ظهر الأخ الأستاذ مصطفى من خلال معرفتي به هو فعلاً الرئة التي تتنفس بها رابطة مشجعي المريخ بحائل بما يمتلكه من أفق واسع و حكمة إدارية وبما يمتاز به من سماحة الأخلاق و الكرم الفياض و ما ينفقه من دعم للرابطة ، وخلاصة ذلك ينطبق عليه القول رجل و الرجال قليل .
* آخر الأوتاد :
المريخ الذي عرف عدم الصراع الإداري فترة جمال الوالي التي فاقت العقد من الزمان ، مما نتج عن ذلك ظهور مصطلح الوالي رئيس طوالي ، يفتقده هذه الأيام و ما أصابه يشرحه قول الشاعر دعبل الخزاعي عندما قال :
ما أعجب الدهر في تصرفه
والدهر لا تنقضي عجائبه
فكم رأينا في الدهر من أسد
بالت على رأسه ثعالبه
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019