• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
ابراهيم عوض

الشعلة .. وفجر الغد

ابراهيم عوض

 0  0  1452
ابراهيم عوض

راي رياضي

الشعلة .. وفجر الغد
استعاد وليد الشعلة مهاجم فريق الهلال حساسية التهديف من جديد، بعد ان صام لفترة طويلة، شكلت حاجزا نفسيا بينه وجماهير الهلال.
عاد الشعلة بعد فترة التوقف وسجل اربعة اهداف في ثلاثة مباريات، هدفان في أهلي شندي وهدف في كل من فريقي الخرطوم الوطني والشرطة القضارف.
الاهداف الاربعة التي سجلها الشعلة في تلك المباريات، عبرت عن موهبة مكنوزة وقدرة فائقة في اقتناص الفرص، وتحويلها الى أهداف.
كاد الهلال أن يفقد لاعبا صغيرا في السن وهدافا ماهرا، بسبب عدم الاهتمام الكاف به من ادارة الكرة والمدرب في الموسم الماضي وبداية الموسم الحالي.
قد تكون رغبة اللاعب في الاحتراف الخارجي، في فترة من الفترات، وعدم تمكنه من تحقيق هذه الرغبة ، قد شتت تفكيره واسهم في تراجع مستواه.
لكن مثل هذه الحالات كان بالامكان معالجتها في وقتها وبالسرعة المطلوبة ، اذا كانت هناك ادارة متخصصة في جهاز الكرة تهتم بالجوانب النفسية للاعبين.
عودة وليد لتمزيق شباك الخصوم، تحسب للبرتغالي ريكاردو مدرب الفريق ، الذي نعتقد انه نجح في معالجة حالة اللاعب بعد ان درسها جيدا وعرف أسها.
تواجد وليد الى جانب الغربال في خط الهجوم، اسهم في زيادة غلة اهداف الفريق الازرق في الفترة الأخيرة، ويكفي ان نشير ألى ان الهلال سجل 9 هدفا في 3 مباريات.
وليد ما زال يحتاج للدعم ، وخاصة الجماهيري والاعلامي حتى يستطيع ان يقدم كل ما عنده، فهو من الهدافين الذين يسجلون من انصاف الفرص، ويتميزون باستخدام القدمين والرأس.
تنظيم فجر الغد
احدث تنظيم فجر الغد احراكا قويا في الساحة الهلالية منذ الاعلان عن نفسه، حيث نظم العديد من الندوات، واللقاءات، للتبشير ببرنامجه الانتخابي.
وقد لمسنا حضورا لافتا لزعيمه الشاب محمد عثمان الكوارتي في اغلب المناسبات الرياضية، وكل التجمعات الهلالية، مبادرا بالافكار وداعما بالمال.
أسس التنظيم مجموعة من الصحف الالكترونية من اجل الترويج لبرنامجه، وترسيخ افكاره، وتلميع قادته ومتابعة تحركاتهم، والدفاع عنهم اذا دعا الأمر.
ومع احترامنا لكل تلك الخطوات الايجابية التي نفذها التنظيم، إلا ان أوان حكمه للهلال منفردا لم يحن بعد، لاسباب كثيرة ، وعوامل عديدة.
اصبح الهلال يحتاج لاموال كثيرة قد تتجاوز الخمسة ملايين دولار في العام، لتسيير اموره، وهذه المبالغ قد لا تتوفر لقادة التنظيم الناشيء في الوقت الحالي.
كما ان التنظيم يحتاج الى تدعيم صفوفه بمزيد من العناصر الادارية، ممن يملكون الخبرة ، ولكفاءات تفهم في أمور الكرة.
وما يقال عن تنظيم فجر الغد ينطبق على كل التنظيمات الموجودة في الساحة حاليا، فهي تفتقر المقدرة المالية وبعضها للعناصر الإدارية المؤهلة.
ولذلك ينبغي على التنظيمات التي ترغب في ادارة النادي الجماهيري الكبير، ان تتجه لتكوين تحالفات ثنائية أو ثلاثية، لدخول الانتخابات.
شخصيا لا أرى انسب من هشام السوباط لرئاسة الهلال في المرحلة المقبلة، فقد اثبت انه الانسب والاكفأ، فضلا عن مقدرته المالية واستعداده للدفع.
واتمنى ان يجد الدعم والمساندة من كافة التنظيمات، وان يكون مرشحهم الرئيس، فمصلحة الهلال، تتطلب استمراره وبقاؤه على كرسي القيادة.
وحتما فإن زمن الكوارتي وغيره من الشباب الراغبين في حكم الهلال ، سياتي لا محالة ، ان استمر حماسهم ولم يفتر.
وداعية:
ليس هناك أنسب من السوباط لقيادة الهلال.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019