• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
ابراهيم عوض

عامر يحتفل بالـ 61

ابراهيم عوض

 0  0  684
ابراهيم عوض

راي رياضي

عامر يحتفل بالـ 61
يتلقى الخبير الدولي رئيس لجنة التحكيم المركزية عامر عثمان هذه الايام على حسابه في فيس بوك التهاني بمناسبة بلوغه سن الـ 61.
ولا ندري ان كان هذا عمره الحقيقي أم لا؟، لكن الثابت ان الأخ عامر اعتزل التحكيم قبل 25 عاما وكان عمره وقتها 45 عاما.
كنت من بين الذين هنأوا الخبير عامر بعيد ميلاده الـ 61، باعتباره أخ عزيز وصديق قديم ، وسالت الله ان يطول عمره في عمل الطاعات.
وعامر رجل ودود وحبوب وطيب، وصاحب علاقات واسعة في الوسط الرياضي، لكن مشكلته الاساسية أنه لا يستطيع مقاومة مريخيته.
كان يفاخر بمريخيته منذ ان كان موظفا في مصنع النسيج السوداني، وكان لا يتحرج في المجاهرة بتشجيعه الفريق الأحمر.
وبسبب مريخيته الصارخة كان عرضة لانتقادات كثيرين ممن يرون انه كان غير مؤهل لللمشاركة في ادارة مباريات الهلال أو المريخ
تضررالهلال من من أخطاء عامر، عندما كان حكما عاملا (حامل راية)، وبسبب تلك الأخطاء تعرض الرجل لهجوم ضاري من اعلام الهلال.
ولأنه من عينة الناس (الباردين) لم يتاثر بتلك الحملات، ولم يتوقف، وظلت اخطاءه تتكرر وبسببها فقد الأزرق نقاطا غالية.
الغريب ان عامر كان يتألق عندما يشارك في البطولات الدولية، ولكن اخطاءه تكثر عندما يكون ضمن طاقم تحكيمي في مباراة للهلال.
ان وجود عامر على قمة لجنة التحكيم المركزية، تسبب في اضرار كبيرة على الهلال، الذي ظلم عشرات المرات من حكامه.
يحظى المريخ برعاية خاصة من حكام عامر، في حين يتعرض الهلال للظلم ولاعبوه للبهدلة والانذارات بسبب وبدون سبب.
وبسبب الرعاية الكريمة لحكام عامر مع المريخ، حصل الفريق الأحمر على نقاط لم يكن يستحقها ، فضلا عن نجاة عديد من لاعبيه من الانذارات والطرد.
شاهدنا كلنا ضربات الجزاء التي احتسبت للمريخ في دوري هذا الموسم، من حكام عامر حتى بلغت ارقاما قياسية .
أما الهلال المفترى عليه من اعلام المريخ، فقد كان ضحية هؤلاء الحكام، ولولا حسن اعداده وعزيمة لاعبيه لما واصل انتصاراته وتصدر المنافسة.
في مباراة المريخ أمام الخرطوم، ترك محمد الرشيد الكرة، وتفرغ لمطاردة الحكم، وبطريقة غير لائقة، ومع ذلك لم ينال حتى إنذارا شفهيا.
وفي لقاء الهلال والشرطة القضارف، تعرض لاعبو الهلال لشتى أنواع العنف، ومع ذلك اكمل لاعبو الشرطة المباراة، وكان لم يكن هناك شيئا .
نفس الحكم الذي ادار مباراة الهلال والشرطة الغى هدفا صحيحا للهلال باشارة من مساعده ، وصرف ضربتي جزاء أوضح من الشمس.
لا نعتقد ان اتحاد الكرة يعتمد معيار الكفاءة في اختياراته لرؤساء اللجان، وإلا لما جلس عامر يوما واحدا في مقعده الحالي.
لكنه شداد ، نعم شداد، الذي يفضل في كثير من الاحيان اسناد المناصب القيادية لاصحاب الولاء، بدلا عن اصحاب الكفاءات.
كفاية خلاص يا شداد.
خيار وفقوس
نبهني الاخ الزميل يوسف حسين الى ملاحظة هامة، تتعلق بنوع جديد من انحياز لجان اتحاد الكرة للمريخ واستهداف الهلال.
يقول يوسف :اللجنة المنظمة للمسابقات برمجت 3 مباريات للهلال في الدورة الثانية للممتاز لتلعب (عصرا) ، بينما برمجت آخر 5 مباريات للمريخ ليلا.
لعب الهلال امام أهلي مروي و الخرطوم الوطني في أجواء حارة عصرا ، وسيلعب في الـ 29 من الشهر الجاري امام هلال الساحل أيضا عصرا.
أما المريخ النادي المدلل فقد لعب مبارياته الـ 5 الماضية مساءا عند تمام الساعة السابعة وفي اجواء مناسبة.
ومع ذلك يقولون المريخ مستهدف من اتحاد شداد.
وداعية:
اعادة النظر في تكوين لجنة التحكيم اصبح ضرورة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019