• ×
الخميس 29 يوليو 2021 | 07-28-2021
ابراهيم عوض

الجعلي يرثي الفريق المدهش

ابراهيم عوض

 0  0  768
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي
ابراهيم عوض
الجعلي يرثي الفريق المدهش
تلقيت هذه الرسالة من الاخ الصديق عبدالعزيز الجعلي عضو مجلس ادارة نادي الهلال المعين : 1991 ـ 1993، يرثي فيها اخاه وزميله وصديقه الفريق أول ركن عبدالرحمن سرالختم رئيس نادي الهلال الاسبق، الذي رحل الى الدار الآخرة الشهر الماضي.
الاخ الصديق ابراهيم عوض
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمح لي ان اطل اليوم عبر مساحة عمودكم المقروء (راي رياضي)، في الغراء (قوون)، للحديث عن اخي وصديقي الراحل الفريق أول ركن عبدالرحمن سرالختم .
كتب الجعلي:
** رغم مرور أكثر من شهر على وفاة الفريق أول ركن عبدالرحمن سر الختم رئيس نادي الهلال الاسبق (يرحمه الله) ، إلا ان جراحنا لم تندمل ودموعنا لم تتوقف، والحزن لا يزال يعتصر قلوبنا.
والحديث عن الفريق المدهش يطول ويطول، فقد كان أخا عزيزا ، ورجلا نقيا، وضابطا عظيما واداريا ناجحا، ورجل دولة بمعنى الكلمة.
حقق الفريق الراحل النجاح في كل المهام التي اوكلت اليه، الرسمية والطوعية، وتجلت ابداعاته وتفجرت مواهبه الادارية، عندما عمل عضوا في مجلس ادارة الهلال ثم رئيسا للنادي .
عرفته عن قرب عندما عملنا سويا في مجلس ادارة الهلال المعين (1991 ـ 1993)، ـ مجلس الانجاز والاعجاز ـ كنت انا مديرا للكرة وكان هو مساعدا للرئيس.
توطدت العلاقة الشخصية بيينا، وتجاوزت حدود زمالة العمل في مجلس ادارة النادي الكبير، وامتدت الى الاسرية، وصار ابناؤه هم ابنائي، وابنائي ابناؤه.
كان الراحل عبدالرحمن سرالختم من اعضاء المجلس المعين الفاعلين، وكان دائما ما ياتي بالجديد المبتكر، ويقدم على الاقل فكرة او فكرتين في اي اجتماع .
مسؤولياته في الدولة، والمناصب الرفيعة التي شغلها لم تشغله عن الهلال، كان مكتبه في مفوضية اللاجئيين، مقرا شبه دائم لاجتماعات مجلس الادارة في ذلك الوقت.
وعندما عين ناطقا رسميا باسم القوالت المسلحة، ثم وزيرا برئاسة مجلس الوزراء، لم يغب أو يتمنع، ، بل كان حاضرا في الهلال رغم تعدد المجالس وتنوعها.
العمل في فترة المجلس المعين منحه الخبرة، وقدمه لجماهير الهلال كاداري ناجح ومفكر بارع، ولذلك عندما تولى رئاسة النادي في بداية الالفية حقق العديد من النجاحات.
عاش في بيت صلاح وكرم ،وكان إنساناً كريماً شهماً متواضعاً لطيفاً ، أخاً للكبير وأباً للصغير، صديقاً للجميع طيب المعشر ليّن الجانب كيّس فطن، صاحب حنكة وبصيرة ثاقبة.
عمل الفريق سرالختم وزيرا في رئاسة مجلس الوزراء، وقبلها معتمدا لشؤون اللاجئين ، ثم واليا للجزيرة ونهر النيل، ونائبا لوالي البحر الاحمر، وسفيرا في القاهرة واديس ابابا.
المناصب الرفيعة التي تقلدها ، لم تغيره ، أو تؤثر في طبعه، بل زادته تواضعا، وقربا من الناس .
صحبني ذات مرة في سيارتي، وكنا نستمع الى (مدحة) ، ولفت انتباهي انه كان يحفظ (المدحة) ويرددها مع المادح، فسالته، ما علاقتك بمديح الختمية يا سعادتك.
فرد علي بسرعة وهو يدندن مع المادح ، بطريقته اللطيفة، انت يا الجعلي قايل سرالختم، دي ديكور ولا شنو؟.
الحديث عن مناقب الفقيد كثيرة، لا تحصى ولا تعد، والكثيرون يعرفون دوره القيادي الذي لعبه في الهلال، وفي الوسط الرياضي.
اللهُم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم افسح له في قبره يا رب العالمين.
ونساله تعالى ان يحفظ ابنائه الدكتور محمد الخاتم والمهندسة رشا والصغيرة ريم ، وان يصبرهم ، ويصبرنا على هذا الفقد الجلل.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019