• ×
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 | 09-29-2020
احمد الفكي

أمير التلب و دعاء الستارة

احمد الفكي

 0  0  1000
احمد الفكي
الثقافة رداء يجب أن يرتديه كل شخص .. و الثقافة على تعدد اشتقاقتها تعني الحذق، الفطنة، الذكاء، و سرعة التعلم .
الثقيف هو الفطين الحاذق .. تثقف ثقافة صار حاذقاً خفيفاً.. و ثقف الكلام فهمه بسرعة.. و ثقف الصبي اي هذبه و علمه.
أما الثقاف هي المرأة الفطنة .
و من معاني الثقافة المجازية هي المشاركة البارعة في فروعٍ شتى من المعرفة و بلوغ الفرد و الجماعة مستوىً في كسب المعلومات و تعني ايضاً أسلوب الإدراك الحضاري .
عزيزي القارئ الثقافة نظرية سلوك أكثر منها نظرية معرفة و لنا في تراثنا الشعبي المثل السائر و المتداول ( القلم ما بزيل بلم)
أكتب هذا المقال وهو وليد لحظة لم يكن في خاطري إطلاقاً و لكن في صباح هذا اليوم بقدرٍ من الله فتحت قناة الهلال الفضائية و شعارها الجميل الأخاذ الصورة في ملعبك فوجدت برنامج وهج اللقيا الذي قدمه الأستاذ عادل الزبير و كان ضيف الحلقة الأستاذ الدكتور أمير أحمد التلب، وكما يحلو لنا نحن أبناء مدني أن نطلق عليه أمير التلب و هو علم من اعلام الثقافة التي تمشي على قدمين و قد ارتبط اسمه بمسرح الجزيرة .. وقبل الإسترسال و الخوض في البحر الثقافي د/ أمير التلب أعود بكم إلى المقولة التي تُنسب لكل من الفيلسوف اليوناني إفلاطون و كذلك الكاتب الكبير و الشاعر الإنجليزي وليم شكسبير : ( أعطني مسرحاً أعطيك شعباً عظيماً )
كما أنَّ الفيلسوف المسرحي الفرنسي فولتير قال : (في المسرح وحده تجتمع الأمة و يتكون فكر الشباب و ذوقه. و إلى المسرح يفد الأجانب ليتعلموا لغتنا . لا مكان فيه لحكمةٍ ضارة، و لا تعبير عن أحاسيس جديرة بالتقدير إلا كان مصحوباً بالتصفيق، إنه مدرسة دائمة لتعلم الفضيلة.)
نعم للمسرح دور مهم في حياة المجتمع و شبابه و تعزيز القيم و الهوية .
الأستاذ أمير التلب يجمعني به أكثر من قروب ومن ضمنها قروب ( الله.. الوطن.. الهلال) و رغم إنني من مدني وكنت من هواة حضور معظم الفعاليات التي يحتضنها مسرح الجزيرة منذ الصغر إلا أنني لم أقابل د/ أمير على الطبيعة .
جاء من مسرح أم درمان القومي منتدباً للعمل مديراً لمسرح الجزيرة في أوائل سبعينيات القرن المنصرم لمدة ستة أشهر فقط فمكث ثلاثوث عاماً شعلة من النشاط الثقافي و الإبداعي ، كان هو مجدد نهضة مسرح الجزيرة الحقيقي حيث وجد وقتها غرف مسرح الجزيرة عبارة عن مخازن غلال للذرة و القمح فما كان منه إلا أن قابل حاكم الإقليم الأوسط في ذلك الزمان عبد الرحيم محمود " طيَّبَ الله ثراه" فشرح له الموضوع و أهمية المسرح في الحياة فكانت الإستجابة الفورية من حاكم الإقليم الأوسط بإفراغ تلك الغرف من الذرة و القمح في غضون ايامٍ قليلة ، فكان الأستاذ الدكتور أمير التلب عند العهد و الموعد فشهد مسرح الجزيرة حِراك ثقافي منقطع النظير بإقامة الليالي الغنائية بمشاركة معظم نجوم الغناء الكبار و كذلك المسرحيات و تخطى ذلك الحِراك الثقافي حدود الوطن العزيز حيث كانت خشبة مسرح الجزيرة مشعل الثقافة السودانية تحتضن مسرحية شاهد ما شفاش حاجة بكامل نجومها المعروفين عادل إمام و عمر الحريري و مني جبر لعدة أيام ..
و أنا مستمتع بالحوار في وهج اللقيا عبر قناة الهلال الفضائية حيث شريط الذكرى يمر عابراً أمام ناظري فكنت و أنا في المرحلة الإبتدائية لي شرف حضور مسرحية النصف الحلو للفاضل سعيد "طيَّبَ الله ثراه" التي عُرضت على خشبة مسرح الجزيرة في إحدى أعياد عيد الأضحى المبارك لمدة ثلاث ايام على التوالي دون أن ادفع قيمة التذكرة حيث كانت توجد فجوة صغيرة في سور المسرح الناحية الشرقية منه كنت ادخل من خلالها متخفياً و متجاوزاً مكان قطع التذاكر في امنٍ و أمان.. يا لها من ذكريات راسخة في العقل لاسيَّما و ظاهرة النقد المباشر التي كان يُنادى بها عقب إسدال الستار لعرض المسرحية و الذي فحواه ( إن عجبناكم قولوا لغيرنا و إن لم نعجبكم فقولوا لنا)
هنا نقف إجلالاً و و تقديراً و احتراماً و نستحضر دعاء الستارة curtain call وهو تصفيق و استحسان عند نهاية العزف أو الغناء أو العرض المسرحي يحمل الإنسان على العودة إلى المسرح . لنصفق للمنارة الثقافية الأستاذ الدكتور أمير التلب .. و عبر أوتاد أناشد وزارة الثقافة في ولاية الجزيرة بإقامة حفل تكريم خاص لمن خدم الحركة الثقافية عبر مسرح الجزيرة لثلاث عقود من الزمان ألا وهو الأستاذ أمير التلب.
* آخر الأوتاد :
تقول العرب : عند الشدائد تُعرف الإخوان . يقابله قول بشار بن بُرد :
خيرُ إخوانك المُشارك في الضُّرِ
و أين الشريكُ في الضُّرِ أيُنا؟
الذي إن شَهدتَ سرَّكَ في الحي
و إن غِبتَ كان أُذناً و عيناً
مثلُ حُرِّ الياقوتِ إن مسَّهُ النارُ
جلاهُ البلاءُ فازداد زَينا
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الأربعاء 30 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019