• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
نجيب عبدالرحيم

هل للكرة من قرار رئاسي ؟!

نجيب عبدالرحيم

 0  0  891
نجيب عبدالرحيم



مسألة إدارة لعبة كرة القدم في السودان أصبحت صعبة ومعقدة وكلها أزمات وذلك بسبب ضعف قادة الإتحاد العام لكرة القدم (إتحاد اللقيمات) رغم كل هذه الإخفاقات المستمرة قادة الإتحاد مشغولون بالسمسرة والظهور المشغولين بالسمسرة والظهور الإعلامي المكثف والسفر والإقامة الفاخرة في فنادق خمس نجوم والتمتع بأجواء المسابقات وحضور والحفلات التكريمية وإجتماعات الكاف فالمناظر التي شاهدناها عبر الفضائيات ووسائل التواصل الإجتماعية وسمعناها عبر الأثير وطالعناها من خلال الصحف تصريحات إدارة نادي المريخ عدم اللعب أي مباراة في المنافسات المحلية ما لم يتم حسم استئناف المريخ في قضية اللاعب شيبوب الاتحاد كالعادة لم يحسم القضية ولذا لم غاب الفريق عن أداء مباراته الدورية أمام غريمه الهلال المعلنة في إستاد الخرطوم .

عدم حضور المريخ لأداء المباراة أمر عادي وتعودنا على مثل هذه السيناريوهات في كل موسم سبق لفريقي المريخ والهلال الإنسحاب في كثير من مباريات الدوري والكأس والعقوبات دائماً ما تكون خجولة حتى الغرامة التي فرضت على المريخ مثل غرامة المحلات والمقاهي المخالفة للقانون والتي تعمل دون ترخيص ولا تتعدى المخالفة أكثر من خمسين جنيه يستطيع أي فرد أن يفتح عشرات المحلات.

الشارع الرياضي يعرف أن إتحاد اللقيمات يسير اللعبة خارج إطارها القانوني حتى ستات الشاي يعرفون عجزه عن تطبيق القوانين مع فريقي المريخ والهلال وعندما تنشب أزمة بينه وبين الغريمين يلجا دائماً إلى الحل عن طريق الجودية وعمد الأحياء للخروج من الأزمة لأن أطرافها يمثلون واحداً من أكبر الكيانات الرياضية في السودان

أما الفرق الأخرى (المسيكينة) تطبق فيها اللجنة المنظمة (لجنة السواطة والعواسه) قوانين عقابية باتت مضحكة فعلى سبيل المثال وليس الحصر المباريات التي أعيدت في الدوري التأهيلي وتضررت منها بعض الفرق لم يعد هناك أدنى فائدة من هذه القوانين وأصبح الخروج على القانون ظاهر وواضح لكل الشارع الرياضي

الكرة السودانية تحتاج إلى هيكلة جديدة وقيادة جديدة وقرار رئاسي ينقذها من الأزمات المتلاحقة والعشوائية والتخبط وحالة الجهل والتخلف الذي تعيشه والعالم كله يتقدم ويتطور كروياً ونحن لم نتقدم قيد أنملة فالذين يقودون اللعبة يقفون عثرة أمام تقدمها ويمنعون أي تطور يمكن أن يلحق بها لأنهم يبحثون عن مصالحهم الخاصة والكرة أصبحت أخر همهم وأصبحت فترات بقاؤهم في الخارج أكثر من ربوع الوطن ولذا نرجو من الرئيس عمر البشير أن لا يستجيب للأسطوانة المشروخة الفيفا وما أداركما الفيفيا التي تغوص في أعماق الفساد بلا حسيب ولا رقيب لقد إنكشف المستور بعد إجبار الرئيس بلاتر على الإستقالة بتهمة الفساد وإيقافه من ممارسة أي نشاط رياضي على الصعيدين المحلي والدولي.

يا فخامة الرئيس لن تخيفنا (عصا الفيفا) نحن لا طايلين بلح الشام ولا عنب اليمن (وليالي العيد تبين من عصاريها ) نحن بحاجة إلى قيادة لديها شخصية قوية لقيادة اللعبة لأن هذه المؤسسة في حاجة إلى إصلاحات جذرية لمجابهة الخطر الذي يحيط بالكرة السودانية.

نتمنى الفوز لفريق الإتحاد (الرومان) في مباراته القادمة أمام فريق تريعة البجه وصعوده مباشرة إلى الدرجة الممتازة وعودته لدوري الأضواء إن شاء الله .

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019