• ×
الثلاثاء 18 مايو 2021 | 05-18-2021
يعقوب حاج ادم

ابريل جانا والجوهرة منتظرانا

يعقوب حاج ادم

 8  0  2095
يعقوب حاج ادم


* لم يتبقى على قدوم شهر ابريل سوى اسابيع قليلة تعد على اصابع اليد الواحدة اي وبالاحرى لم يتبقى على دخول شهر ابريل سوى ثلاثة اسابيع يعني كم وعشرين يوما ويعل غلينا شهر ابريل وابريل الشهر الذي اشتهر بالكذبات البريئة لااعتقد بان السيد اشرف الكاردينالي سيستغله للضحك على عقول جماهير الهلال ومنسوبيه ويقيني بانه يعني مايقول وخير دلاله على ذلك مانراه امامنا من عمل شامخ يناطح السحاب يحكي شموخ هذا الرجل الذي تحدي كل المتاريس وذلل كل الصعاب من اجل ان ترى الجوهرة الزرقاء النور ولعلى كل من شاهد المدرجات الشعبية تقف شامخه كمنارة مضيئة في قلعة الاقمار ورأي ابراج الاضلءة التي احالت ليل حي العرب والعرضه شمال الى نهار ورأي الكراسي الوثيرة تقتحم ارض الجوهرة لعلى كل من راى كل ذلك او سمع به يصل الى قناعة تامة من ان اشرف الكاردنالي عاقد العزم على ان يخلد اسمه في سجلات الخالدين في التاريخ الهلالي بصورة لم يسبقه عليها اي رئيس اخر سبق وان تقلد مهام الرئاسة في النادي الكبير"

* وبلاشك فان العمل الكبير الذي قام ويقوم به السيد اشرف الكاردنالي يؤكد وبصورة لايتناطح فيها كبشان بان الرجل يعمل للهلال ومن اجل الهلال بعيدا عن الفلاشات والبهرجه الاعلامية الزايفة ويتضح لنا جميعا بان جوهرة الهلال الزرقاء وبجهود هذا الرجل العصامي سوف تكون منارة شامخه من منارات مدينة ام درمان العاصمة الوطنية ستضيف اليها الكثير من الالق الذي سيزين جيدها ويجعل منها واجهة مضيئة للعاصمة المثلثه.

ونحن حقيقة لانملك سوى ان نشد على ايدي هذا الرجل الهلالي العاشق المحب للكيان والذي ضرب اروع الامثلة في التضحية ونكران الذات والتفاني من اجل الهلال ويكفي أن نقول بانه من يقف خلف هذا العمل الكبير لوحده داعما ومفكرا ومتابعا فهو يصرف على الجوهرة من حر ماله دون مساعده من أحد وهي صوره متفرده لم يسبقه عليها رئيس هلالي من قبل وهي جزئية تحسب لهذا الرجل الذي يسعى جاهدا الى ان يسجل اسمه في سجلات الخالدين في نادي الهلال باحرف من نور.

* وحتى لو لم يكتمل العمل الانشائي القائم الان في جوهرة الهلال ولن نقول جوهرة الكاردنالي على الرغم من انه يستحق ان يطلق اسمه على الجوهرة لانه من فكر فيها وهو من بناها ورعاها منذ ان كانت فكرة والى ان شبت عن الطوق واصبحت حقيقة ماثله ولكن ولانه الهلال الكيان الشامخ فان ابنائه لايمنون عليه ولذلك يتشرف مستر كردنه بان تحمل الجوهرة اسم الهلال ويبقى هو من كان خلف ذلك الحدث الاكبر الذي لن يأتي رئيس اخر ولو بعد قرن كامل من عمر الزمان ان يحدث اعجازا وانجازا يعادل الاعجاز والانجاز الذي حققه السيد اشرف الكاردنالي ببناء هذه الحوهرة الزرقاء.

* اعود فاوكد بانه حتى لو لم تكتمل فصول الجوهرة وبنياتها الاساسية في كل مرافقها خلال شهر ابريل القادم وتاخر العمل حتى نهاية العام الميلادي الحالي 2016 او ان استمر العمل الى ابريل 2017 فان ذلك لن ينقص من قدر الكاردنالي شيئا لاننا سنكون على موعد مع عمل متكامل في كل بنياته التحتية خالي من اوجه القصور والسلبيات يخرج الى العالم في ثوب قشيب يحكي عظمة الانجاز الذي خطه هذا الرجل الهلالي من اخمس قدميه وحتى اخر سبيبه من شعر راسه فلن يلومك احد مستر كردنه ان تاخر العمل شهور اخرى لكي يخرج الينا في صورته التي تشرف كل هلالي يخفق قلبه بحب هذا الكيان الشامخ.

الكلام الاخير

* مطالب النجم المريخي السابق كليتشي اوسونو هي وبكل تاكيد مطالب قانونية كمستحقات متأخرة منذ عهد الرئيس جمال الوالي الذي اغراه بالفلوس وقاده الى كشوفات المريخ بتلك الطريقة التي اغضبت اهلنا الهلاليين كثيرا في ذلك الوقت وليس امام ادارة الرئيس المكلف اسامه ونسي سوى ان يعملوا على تلقيط باقي مستحقات النيجري كليتشي والتي قيل بانها تصل الى 300 ألف دولار وهو مبلغ ليس سهلا وهو يفوق المليون ريال سعودي وبكل تاكيد فان النجم كليتشي لن يتنازل عن حقوقه لعيون المريخ او جماهيره ولابد للمجلس الحالي من العمل على تسوية الامر مع كليتشي بتسليمه كامل المبلغ او الاتفاق معه على تقسيطه على دفعات برضائه لأن الامر ان وصل الى الاتحاد الدولي وتقدم كليتشي بشكواه الى هناك فان ذلك سيترتب عليه حرمان الفريق من الاستعانة باي لاعب جديد في فترة التسجيلات التكميلية لا اجنبي ولا محلي وهنا تكمن خطورة الشكوى ان تقدم بها النجم كيلاتشي لاسيما وان ادارة المريخ الحالية او القادمة سيكون تفكيرها منصب على تغير عدد من اللاعبين الاجانب الذين وضح بانهم ماعادوا يشكلون الاضافة الفنية المطلوبة بل باتوا يشكلون خصما غلى الفريق امثال اوكرا وكوفي واغسطين وغيرهم والامل ان تكون هنالك بصمه للوجيه جمال الوالي لحل الأزمة الناشبة بين كيلاتشي والمربخ حتى لاتتصاعد الشكوى وتصل الى اروقة الاتحاد الدولي الذي سيقول كلمته وسيطبق قوانبنه الدولية..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 8  0
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الفاتح نورالدين قاقا 03-09-2016 09:0
    المشاريع الضخمة و الكبيرة لا تقاس بعمر الزمن بل تقاس بمدلولها و قيمتها و إضافاتها و قيمة التضحيات و المجهود الخارق الذي بذل في تنفيذها و أصبحت جوهرة الهلال الزرقاء حقيقة ساطعة و ليس أضغاث أحلام و الفضل بعد الله يرجع لهذا الرجل الأسطورة الكاردينال و تتجلى عظمته بأنه بناها من حر ماله بعد أن تخلى عنه الكثيرون و لعمري يحق أن نطلق عليه الرجل الخارق و يستحق منا رفع القبعة تعظيما و تقديرا لقوة شكيمته و حبه و وفائه لهذا الكيان و سطر بذلك إسمه من ذهب في تاريخ الهلال الحديث و لله درك يا رجل
  • #2
    ياسر الأمين ابراهيم 03-08-2016 01:0
    حديث جداً جميل و حقيقه عن رئيس نادي الهلال اشرف الكاردينال.
  • #3
    وطن الجمال 03-08-2016 12:0
    بس ما تتراجع في كلامك دا تاني لانك حصل وقدحت في الكاردي وفي نفس العمل لكن الظاهر انك زرت المكان وانبهرت بالحقيقة وليس من راي كمن سمع. لذلك عليك المضي في الاشادة فالراجل دافعها من جيبه.
  • #4
    عزالدين سيد وديدي 03-08-2016 10:0
    اوكرا واوغستين. ولعلمك لايوجد حرف الطاء في اللغلة الغير عربيةوان اوكرا هو اوغستين
  • #5
    عمر بادي 03-08-2016 08:0
    الإتحاد الدولي ليه ما طبق القوانين في الهلال
    كل سوم عندكم شكوى في الفيفا
    يوم كانت الشكوى على المريخ سوف يحرم من ومن ومن حتى يحرم من الهواء
    ما تخليك مشجع صغير ، إنت راجل وصلت السبعين وين عقلك .
  • #6
    احمد جابر عمر 03-08-2016 08:0
    لن يلومك احد مستر كردنة ان تاخر اكتمال العمل بضعة شهور (هذه الجملة اعجبنني) لسبب بسيط العمل المتقن الراسي القوي في سبيله يهون الزمن
    ولسنا في حاجة للاستعجال .
  • #7
    سكك بكج 03-08-2016 05:0
    عليك النبي كان ما قريت الثلاثة سطور الأولى عشرة مرات
    بالله عليك في جملة راكبة مع التاني
    يا اخي بهدلتو اللغة العربية وبشتنتوها

    حرام عليكم يا عالم
  • #8
    سكك بكج 03-08-2016 05:0
    عليك النبي كان ما قريت الثلاثة سطور الأولى عشرة مرات
    بالله عليك في جملة راكبة مع التاني
    يا اخي بهدلتو اللغة العربية وبشتنتوها

    حرام عليكم يا عالم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019