• ×
الثلاثاء 13 أبريل 2021 | 04-12-2021
ادريس

الهلال إعتاد علي الحرب النفسية

ادريس

 0  0  1541
ادريس
مداد ازرق
محمد ادريس
الهلال إعتاد علي الحرب النفسية
الهلال إعتاد في مشواره الافريقي ونضاله من اجل الحصول علي لقب الاميرة السمراء مواجهة اسوأ الظروف وأصعبها وما حدث في ملاوي طبعي ومتوقع من إدارة النادي التى خططت لهذا العمل الذي يدخل في إطار الحرب النفسية قبل مباراة الأحد بغرض تثبيط الهمم وقتل الروح المعنوية
*المخطط اللئيم والعملية الجبانة من إدارة الفريق الملاوي لم يزيد الهلال إلا قوة ومنعة وتصدي وإستبسال من أجل رد الصاع صاعين داخل المستطيل الأخضر
*الإستقبال الحافل من إدارة النادي لوفد مقدمة الهلال العقيد حسن محمد صالح جعل العقيد يطمئن ويشيد بالإستقبال لكن كان مجرد خدعة أرارد بها تخدير البعثة لتنفيذ المخطط
*دخلت إدارة البعثة في مإزق حرج واللاعبين يجلسون في باحة الفندق في لإكمال إجراءت الصعود للغرف لكن المفاجأة غير السارة أن إدارة النادي لم تدفع للهلال المبلغ المطلوب وإضطرت إبلاغ إدارة الهلال بإلغاء الحجز ليمضي اللاعبين وقتا طويلاً في باحة الفندق في إنتظار إفراج الازمة
*دخل رئيس البعثة ووفد المقدمة في موقف حرج واللاعبين في الإنتظار إفراج الأزمة وبعد شد وجذب تكفل الهلال بدفع المبلغ وصعد اللاعبين لغرفهم للراحة من إرهاق السفر والإنتظار
*أراد الملاوي قتل الروح المعنوية للهلال ولكن فشل ومخططه اللئيم فالهلال تعود علي مثل هذه الأساليب الجبانة وتعامل معها بحزم داخل الميدان
*تصريحات رئيس بعثة الهلال حول سحب الفريق غير مسؤلة علي الإطلاق فليس من الصحيح سحب الفريق فلا توجد أسباب منطقية تدعي الي ذلك ولا الاتحاد الافريقي يعتبر ذلك أزمة تستدعي ذلك
*في جميع دول أفريقيا وجد الهلال أسوأ من ذلك وعاد بنتيجة إيجابية وتوقع ما حدث ينعكس علي الفريق الملاوي ويتعرض للهزيمة في أرضه ووسط جمهوره
* من الغباء أن تخطط إدارة نادي الملاوي بهذه الطريقة من أجل تعويض الخسارة الكبيرة التى تعرض لها الفريق في أم درمان وفارق الاهداف الكبيرة يجعل الفريق صاحب الأرض امام المستحيل
*ليس بامكان الفريق الملاوي في مثل هذه الظروف الصعبة التى يعيشها من فراغ إداري وهزائم وازمة يستطيع تحقيق معجزة أمام الهلال

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ادريس
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019