• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
صلاح شكوكو

الفاصل المداري

صلاح شكوكو

 0  0  11709
صلاح شكوكو

التباين في أحوال الناس سمة من السمات المعهودة.. والإختلاف سنة في الكون.. بل هو إثراء للحياة.. لذلك تجد الناس متفاوتون في المدارك مختلفون في المشارب متعاكسون في الأحاسيس والميول والتوجّهات وذلك بسبب تباين التصورات في القضية الواحدة.. مع ذلك لا يمنع كل ذلك من التفاكر والتحاور والإلتقاء الجميل .

لكن في حياة الناس كثيراً ما تتأصل الحميّة في النفوس فلا تلبث مع إستمرار الوقت وعوامل الزمان أن تتحول إلى عقيدة راسخة مستحكمة في العقل والوجدان.. فتصبح مستعصية على الحجة والبرهان لا تتزحزح عـن المكان.. ولا تتحرك لمحرك ولا تنقاد لحكمة ولا برهان.

لذلك تجد الدعوات المخلصة هنا وهناك تشترك كلها في هدف واحد وهو تخفيف شدة الحميّة وجعلها متوازنة مع طبيعة الفعل الذي تصب فيه.. خاصة وأننا هنا بصدد الحديث عن التعصب الرياضي الذي تحول من مجرد مناصرة ومحبة الى بغض وشقاق وعداء وعراك.. بين أناس غير مدركين أن الرياضة أصلا لا تحتاج لهذه الحدة ولا الخروج المتطرف عن دائرة الإعتدال.. الى هذا الشطط والتحزب والفرقة والشتات.

فبعض الأنفس تظل سادرة في غيها غارقة في عماها لا تصغى إلى الحجج الصادعة والدلائل الواضحة.. بل تتوغل في العناد والشقاق وقد أعماها التعصب أن ترى الأخوة والتآلف والتعاون.. هؤلاء هم الذين تحولت شعارات الرياضة عندهم الى لوحات صماء بكماء، فما عاد التنافس عندهم شريفا ولا التباري عفيفا ولا أصبح الإلتقاء إلتقاء إخاء ومودة، فقد تحزب الناس وتباينت الألوان وكل يدعو الى لونه بجنون وللآخر بشيء من الظنون .

لقد إبتليُت الأمة بالإفتراق والشقاق فيما بينها في كل شيء.. حتى إنتهى الأمر بالرياضة بأن خرجت من باب الإخاء لتفسح المجال للعداء.. فقد ترك الناس الأهم خلف ظهورهم وتفرغوا لما بينهم وأخذوا يبحثون عن أسباب التشرذم والفرقة والعداء... وتحول اللهو البريء الى كره وبغضاء .

الألوان أصبحت شعارات منفرة ورآيات للتعصب والكيد الأعمى، بينما الأصفر لون يحكي قصة الحياة بارضها وشمسها، أما الأزرق ففيه الحياة بماءها وسماءها.. والهلال تقويم والنجوم بوصلة.. فكيف نتخاصم ونحن تحت قبة واحدة وفي قارب يتهادى؟، وقد قال (آرمسترونغ) أول من وطيء سطح القمر :- (لقد تعجبت وأنا أرى الحروب في الأرض بعد أن رأيتها صغيرة ومعلقة بين النجوم الهائلة في الكون) .

والعجيب أن يحدث هذا في وقت تزداد فيه هموم الأمة وإنكساراتها وفي وقت تحترق فيه الأفئدة في غزة، وتغمر المياه كل شيء.. وقد تعجب أكثر حينما تجد الأخوة الأشقاء في البيت الواحد وقد إشتعل بينهم العداء الرياضي حتى هرب الود من بين أيديهم يلوذ بنفسه فراراً من لهيب نقاشهم

المفعم بنار الغل والكيد الأعمى.. فأصبحت الأمة كلها مفتونة بناديها ومناديها وكل واحد منها يحسب أنه أُمةٌ.. بينما حالنا الرياضي كله في كسوف وأفول.

حقا أننا في زمان الكسوف والخسوف والخذلان.. فالأمة قد تكالبت عليها الأمم من كل جانب وتكالبنا نحن على بعضنا من كل حدب وصوب... يعجبني المثل المثالي الذي يقول :- (قد أختلف معك في الرأي لكنني على إستعداد لأن أقاتل دفاعا عن رأيك) .

لكننا تفننا في أساليب المشاكسة والإختلاف وأصبح لنا فيها مذاهب ورآيات وقباب.. فالرياضة كانت في حياة الناس ترويحا وتهذيبا للنفوس.. لا إقتتالا كحرب البسوس.. فيها المدافعة بالحسنى والتنافس بالمودة.. والحب لكل الناس.

لكننا أوجدنا مكان التلاقي نوعا من التباغض والإفتراق.. من خلال التراشق بالتهم والتنابز بالألقاب حتى حل الإفراط والتفريط في الجوارح والملكات وغاب العقل وزاد النقل.. وأصبح الإعلام هو (المديدة الحارة) التي تشعل كل عراك.. وتبخس الأشياء وتسوّد الممارسة وأفسد الساحة والمساحة بفاحش القول وسفاسف الأمور وتوافه الأشياء والبعد عن دوره الأساسي كأداة إنتقاء وتوجه وتعليم ، فيضخم الأقزام ويخدع الأقوام وينقب في عورات الناس والعباد .

نعم إنغمس الإعلام في التطبيل والتضليل.. وأصبحت (الأعمدة) أمكنة (للطبيخ) الفاسد.. وبؤرا لكشف العثرات والعورات.. وكلنا خطاؤون كما جاء في الحديث الشريف :- (كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )... لذا كان حري بإخواننا أن يخافوا الله فينا وفي الناس وأن يكونوا قدوة لنا في الخير والرشاد.. وأن لا يأخذوننا الى مكبات القبح كالقطيع ينقلون لنا حلبات للتناحر والشقاق ، بدلا من أن يبيّنوا لنا أنها ساعة رواحة وإستراحة ، يجب أن لا تستغرقنا فتعمينا .

إن ممارسة أي نشاط في الحياة يحتاج الي بعض إمور ضابطة ودونها تتداخل الحريات وتتصادم الرغبات وتولد الإحتكاكات وتتولد الحرارة.. ولنا في قانون المرور الذي ينظم الحركة في الطرقات خير مثال.. فبدونه تتكدس السيارات في الطرقات تحت سطوة الأنانية وتتصادم المصالح والرغبات.. ويقود غير المؤهل فيؤذي الناس والعباد.. فيصبح الإنصياع للألوان وشارات المرور إنصياعا للنظام.. وللرياضة ألوان ورايات كان لزاما علينا إحترامها إحتراما لأنفسنا.. ولأن الرياضة شأن عام يتزاحم فيه الناس لذا فهي تحتاج الى أمور ضابطة لتستقيم بها الممارسة نذكر منها :-

عـدم التعصب عـند المناصرة وقبول النصر والإنهزام.

المرونة والتسامح في القول والفعل، والكتابة دون شطط.

الإدراك الواعي بان الرياضة وسيلة للمحبة وإشاعة الوئام بين الناس.

الإدراك أن المنافسة فيها شريفة لطيفة عفيفة.

الإدراك أن الأيام فيها يومان، يـوم لك ويـوم عليك .

* والمثل القديم يقول:- من لم يذق مرارة الهزيمة لن يتذوّق حلاوة النصر .

فلو أشعنا هذه المبادئ في حياة الناس لما أخرج بعضنا البعض الآخر من الملة.. ولساد الاحترام بيننا.. ولشاعت المودة دنياواتنا.. وأصبحنا رياضيين رياديين.. فهـل يُفلح الإعلام في القيام بهذا هـذا الدور؟ أم سيظل كما هو يحمل حفنة تراب في يده مناديا:- (المديدة حرقتني).. وينتظر العراك ليكتب فيه من جديد ويدخلنا في غيبوبة العراك الواهي؟.

كلمة أخيره : (الفاصل المداري يمر هذه الأيام بمدينة أسوان.. سددوا وقاربوا) .

-------------------

ملء السنابل تنحني بتواضع ... والفارغات رؤوسهن شوامخ

-------------------

صلاح محمد عبد الدائم ( شكوكو (

shococo@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : صلاح شكوكو
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019