• ×
الثلاثاء 3 أغسطس 2021 | 08-02-2021
عبدالمنعم هلال

غسيل الأموال وكرة القدم

عبدالمنعم هلال

 3  0  1100
عبدالمنعم هلال

& برزت في الفترة الاخيرة ظاهرة دخول رجال المال والأعمال والسياسيين الي أندية كرة القدم خاصة الجماهيرية منها وقد ولج رجال المال ورجال السياسة عالم كرة القدم دون دراية بدروبها ومنعرجاتها وقدموا أموالهم قبل أفكارهم وكان لابد ان يلازمهم الفشل مع ان بعضهم قد قضى اكثر من عقد في ادارة الاندية لأنهم يديرونها بجيوبهم لا بعقولهم لذلك لم تتقدم الرياضة عندنا قيد أنملة انما اصبحنا في الحضيض وفي مؤخرة الدول كرويا وترتيبنا عالميا وأفريقيا خير دليل علي ذلك ولقد اصبحت كرة القدم علي المستوى العالمي تستخدم كساحة خصبة لعمليات غسيل الأموال بعد سقوط أندية عديدة وكبيرة في ايدي ممن يريدون غسل أموالهم في صفقات شراء الاندية وبيع وشراء اللاعبين وقد جاء في تقرير أعدته مجموعة العمل المالية ( فاينانشل أكشن تاسك فورس ) المعروفة اختصارا باسم FATF ان هنالك مخاوف حقيقية من ظهور عدد كبير من المشكلات الأخري في عالم كرة القدم مرتبطة باقتحام أباطرة غسيل الأموال عالم اللعبة الاكثر شعبية علي وجه الارض ، وقالت ان هذه المشكلات أو الجرائم من بينها الاتجار في البشر وتجارة المخدرات وجرائم التهرب الضريبي والفساد .
& كثيرة هي الأسباب التي تدفع رجال المال والأعمال للاستثمار الرياضي ولترؤس أندية كرة القدم الشهيرة والكبيرة علي وجه الخصوص ومن هذه الأسباب ان الجلوس علي رئاسة أندية القمة الكروية يعتبر من اقصر الطرق للشهرة والهيبة والمكانة الاجتماعية والظهور المتكرر في المنابر الإعلامية المختلفة والجلوس علي قمة نادي جماهيري يوازي الجلوس علي كرسي رئاسة الجمهورية وذلك لم تملكه هذه الاندية من جمهور يفوق جمهور الاحزاب السياسية مجتمعة وفي ظل هذه السطوة لرجال المال والأعمال وهيمنتهم علي الاندية الكروية تحولت المنافسة في كرة القدم الي مت يدفع اكثر بعيدا عن شرف المنافسة وجمال اللعبة
& ان سيطرة تماسيح المال ومن بعدهم ثعالب السياسية علي كرة القدم أفقدها سحرها وبريقها بعد ان اصبحت تتحدث بلغة المال وتتغني بالدولار لتصبح لعبة الفقراء حكرا علي الأغنياء .
& ان بلادنا ليس بعيدة عما يجري في دهاليز كرة القدم من فساد بعد ان اصبحت انديتنا الكبيرة في قبضة رجال المال والسياسة يوجهونها حسب مصالحهم المشتركة وكما ان هنالك اهداف ونقاط في مباريات كرة القدم التنافسية هنالك أيضاً تنافس مالي وتجاري وسياسي ومباريات تجري في الخفاء أهدافها مليارية ونقاطها دولارية .
& الاستثمار في كرة القدم لم يقتصر علي رجال المال بل امتد لرجال السياسة لخلق كاريزما من خلال تشجيع اللعبة والجلوس علي قمة أنديتها لتعويض نقص في الشخصية ولتوسيع المشاريع المالية ..!!
& هلا بدأنا حملة لتنظيف انديتنا وغسلها من بقع الاوراق الخضراء القذرة ..!!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالمنعم هلال
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    Elfatih braem07 04-11-2014 01:0
    للاسف دائماً في كل او جل ما يخطه قلمك تتعمد ان تسئ لشخص السيد جمال الوالي ،لماذا لا ادري ،،،أهو الحسد ام هو الحقد تجاه الرجل الذي أوقف التفوق الهلالي في سوق وتسجيل اللاعبين سواء محلياً او خارجيا ،،ما لا يعلمه معظم المتواجدين في هذا المنتدي لصغر سنهم ،فالكل يعلم بان رجال الاعمال متواجدين منذ زمن سحيق علي راس الفرق السودانية وليس وليد اليوم ،علي سبيل المثال ابو العلا وأولاد حجوج وأولاد ملاح وفي بورتسودان كان هناك ريس حي العرب ورئيس الهلال بورتسودان وهناك من كان يمد بالمال من دون من او آذي أمثال حاج مأمون الصدارة وطه علي البشير ،،،،كان هذا في زمن الهواية ،،،اما الان وفي زمن الاحتراف فالكرة أصبحت مهنة وهناك عقود لكل اللاعبين وبالتالي مرتبات اذا لعب اللاعب ام كان مصابا فراتبه ماشي وإذا شطب لا بد من دفع حقوقه الي اخر يوم في عقده ،فلذا لابد من وجود من يملك المال لإدارة الفريق والذي هو في الحقيقة عجبنا ام لم يعجبنا اصبح الان عبارة عن مشروع استثماري ،ومن حق اصحاب الاعمال ان يجنوا أرباحا من استثماراتهم ،وما يفعله الوالي وأمثاله في السودان الان يجب ان يكرموا عليه لأنهم لا يجدوا عائدا لما يدفعونه من أموال ،وان كانت الشهرة تفيدهم في ذلك ،،،فهل السهرة فقط مربحة لما صرفوه ،،،ان كانت فهي حلال عليهم ،،،ولنكن واقعيين ،،يجب ان يتم تعديل القوانين لتتماشى مع المتغيرات وقوانين الفيفا حتي نتمكن من تحويل الأندية الي شركات مساهمة عامة ،ثم يتم طرح الأسهم في سوق الخرطوم للأوراق الآلية للاكتتاب ،،،وهنا تكمن عمق تمسكوا وحبنا كمشجعين لانديتنا بشراء الأسهم ودر أموال لخزانة النادي تكفيهم من الارتماء في احضان رجال الاعمال وتحت رحمتهم ،،،كما حدث ايام تولي عصام الحاج في المريخ والمعاناة التي حصلت ،،،وكما حدث حين ابتعد البرير عن الهلال ولولا تدخل الدولة وتولي لجنة التسيير والتي لولاها وتسديدها لمديونيات المحترفين وشكاوي الفيفا ،،،لما كان الهلال اليوم مع الثماني الكبار في القارة،،،فيا اخي العزيز جداً ود هلال ،ألمال الان هو عصب كل شي وكرة القدم لا استثناء،،،،،عالميا انظر ماذا فعل المال بإتيام مثل باريس سنت جيرمان وتشيلي مع ابروموفتش وألمان ستي بأموال شيخ منصور،وفي مقابل ذلك زلت اتيام مثل العملاق ليفربول لعدم توفر المال ،ولك ولعموم أبناء الصحافة 16ودي وتقديري
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019