• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
احمد الفكي

المريخاب و لغة قانون الغاب

احمد الفكي

 0  0  1815
احمد الفكي
المريخاب و لغة قانون الغاب



أوتاد - أحمد الفكي
لا يخفى على المواطن السوداني الحالة الأمنية التي عليها السودان من ظهور حالات الإنفلات الأمني المتمثلة في مصطلح تسعة طويلة و حالات النهب التي تكون عِز الصبح إذا تنفس و ضحى الشمس و كذلك وقت الظهيرة و الشمس في رابعة النهار و عند الغسق و في الليل إذا عسعس ، كل هذه المعاناة التي يُجابهها المواطن نتجت عن غياب دور وزارة الداخلية و غياب تطبيق القانون .
جاء في التفسير : عن انسٍ رضيَّ الله عنه أنَّ رهطاًمن عُرينة قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجتووا المدينة- استوخموها ، فبعثهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إبل الصدقة أمرهم أن يشربوا من ألبانها و أبوالها، فلما صحُّوا قتلوا راعي النبي صلى الله عليه وسلم واستاقوا النَّعم ، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم في أثارهم فجيء بهم فأمر فقُطعت أيديهم و أرجلهم و سُمِرت أعينهم و ألقوا في الحرة حتى ماتوا فنزلت الآية الكريمة : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) المائدة 33
نعم لكل رتبة من الحرابة رتبة من العقاب.. و نقول بأعلى صوت لا للفوضى و نعم لتطبيق القانون . تطبيق القانون يِولد الأمن و الطمأنينة ، و الأمن نعمة عظيمة من نِعم الله التي لا تُحصى و لا تعد ،. لا يشعر بها إلا من افتقدها .. طيلة العهود السابقة لم يعرف أهل السودان إنعدام الأمن ، و بعد الثورة ظهرت حالات النهب و السلب بالصورة الفظيعة التي عانى منها المجتمع و انتشر مداها.. رياضياً لا يخفى على المتابع حالة الإنقسام الإداري التي يعيشها نادي المريخ بوجود مجلسين لإدارة النادي الرئيس السابق و الحالي آدم سوداكال و الرئيس الجديد و الحالي حازم مصطفى و لكل منهما أنصاره . هنا نقول هل ظاهرة الإنفلات الأمني أغرت بعض المريخاب أنصار حازم مصطفى أن يصدروا عبارات فيها التهديد و الوعيد فيما يخص استلام نادي و إستاد المريخ بالقوة في حالة لم يُسلم سوداكال مفاتيح النادي لمجموعة حازم .. ضجت وسائل التواصل الاجتماعي برسالة تهديد تحمل في طياتها دعوة جمهور المريخ ليوم الثلاثاء 14 سبتمبر 2021. إذا لم يتم تسليم النادي بالتي هي أحسن سيكون الاستلام بواسطة جمهور النادي بالقوة وقد يحدث ما لا يُحمد عقباه .. في أي عصرٍ يعيش من كتب تلك الرسالة .؟ أين هيبة الدولة و تطبيق القانون .؟ و ما هذه اللغة التي توافق قانون الغاب القوي يأكل الضعيف .؟
على السلطات الأمنية السودانية الإسراع باتخاذ اللازم حيال مصدر و مرسل تلك الرسالة التي تهدف لإشاعة و نثر الفوضى في البلاد .
* فرحة الهلال الناقصة
خاض هلال الملايين مباراته الأولى في تمهيدي بطولة الأندية الإفريقية الابطال أمام مُضيفه نادي فاسيل الأثيوبي في مدينة بحر دار ، بعد أن كان هلال السودان متقدماً بهدفين نظيفين أدخلت الفرحة و السرور في قلوب محبي الأزرق الدفاق و لكن يا فرحة ما تمت أدرك فاسيل التعادل في الدقيقتين 67 و 79 لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما . رغم أنَْ النتيجة التي أحرزها الهلال تُعد إيجابية من خلال التعادل خارج الأرض إلا أنَّ الفرحة كانت ناقصة بسبب التفريط في التقدم الذي حققه و كان من الممكن المحافظة على الهدفين لولا الطمع في زيادة غلة الأهداف و عدم الركون لممارسة الخبث الكروي و تدعيم خطة إقفال الوسط و الدفاع . على أمل أن يُحقق الهلال الفوز في مباراة الإياب التي يستضيفها إستاد الهلال الجوهرة الزرقاء يوم 19من سبتمبر 2021 و يتأهل لدور ال 32 .
* آخر الأوتاد :
يقال إنَّ أول من قال: (من أمن العقوبة أساء الأدب) هو (عبد الله بن المقفع) في ترجمته للكتاب الشهير (كليلة ودمنة)، الذي ألفه الفيلسوف الهندي (بيدبا)، مرسلًا الكثير من المواعظ والعبر والحكم على ألسنة الطيور والحيوانات .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019