• ×
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 | 10-19-2020
شوربجي

الهلال وسنار واكذوبة سلة غذاء العالم

شوربجي

 4  0  1206
شوربجي
⚽⚽ قبل لقاء الرواندى لابد من وقفه مع دفاع فريق الهلال :
وحتى الآن لم تزول مخاوف العشاق وخرمجات دفاع الهلال
وان كان الهلال قد قدم مباراه رفيعه فى بورسودان فقد كانت تلك المباراة فى غاية الجمال
وفيها سجل السوكرتا هدفين فى الهلال استغل خلالها شرود اذهان مدافعيه
وهنا مكمن الخطر والرواندى يتابع ثغرات الهلال
نعم لم تزول مخاوفنا من دفاع الهلال الذى لم يكن كما ينبغى فى تلك المباراة
وقد بعث هذا الامر القلق فى كل القلوب الزرقاء والهلال يستعد لاستحقاق افريقى قوى مع فريق عنيد
وعلى الجهاز الفنى ان يعمل جاهدا لحل هذا الاشكال فى مباراته مع بطل سنار
وان يجد الزعفورى حلولا ناجعة لكل مشاكل الدفاع
وقد رأينا تلك الثغرات بأم اعيننا وقد استغلها لاعبو حى العرب ليسجلوا هدفين فى مرمى يونس الطيب
كذلك نتمنى ان تكون مباراة سنار خير اعداد لهلال العز
وان يتخندق السناريون امام رماة الهلال لنرى عبقرية الاختراق الهلاليه التى يجب ان تكون
لا نريد فرحة معنويه ناتجه عن اهداف سهله
نريد هلالا قويا هذه المرة
لا نريد خروجا مخجلا امام فريق مغمور
وان كانت الفرق المغمورة تستأسد امام الفرق الكبيره

⚽⚽ التحكيم كالعاده يصطف مع المريخ :
وكالعاده اصطف التحكيم مع مريخ عامر فى مباراته بالابيض
فكل من شاهد تلك المباراة الرتيبه اندهش لكثير الحالات التى عكسها الحكم للمريخ
فى وقت كاد لاعبو هلال الابيض الخروج عن صبرهم غضبا وكأن الحكم يلعب للمريخ وكم كانت راية رجل الخط ظالمه لرماة هلال التبلدى وهى توقفهم كثيرا لتفشل هجماتهم

⚽ منحوتة كردنه جننتهم :
بعض المتدثرون بدثار الدين والاصلاح هالهم ان يروا منحوته للكاردينال فى قناة الهلال
فذهبوا جميعا وهم طبعا معارضة غالط تعرف لاستفتاء الدواعش عن حرمة التماثيل فعادوا بسيوفهم لتحطيم المنحوته
وقد يقولون غدا ان الكاردينال قد كفر بسبب هذا التمثال الذى يعد فى نظر المتحضرين منحوته فنيه
وقد ظنوا انفسهم سيدنا ابراهيم وقد جعلوا تلك المنحوته صنما من تلك الاصنام التى حطمها ابراهيم الخليل

⚽ الاسكتلندي نوتال المدير الفني لهلال الأبيض اقل قامة من هلال الابيض
فالفريق لم يعد ذلك البعبع الذى كان حين ابراهومه مدربا
فلقد خرج الفريق بسهوله امام موكورا سبور الرواندى
كذلك تلقى الفريق هزيمه من المريخ الذى كان اخوان موكورو ومهند يذيقون المريخ الهزائم الخماسيه بكل سهوله
ظنى ان هذا المدرب لا يصلح لهلال الابيض

⚽ يروج اعلام المريخ السالب ان الهلال يعمل على اقتلاع بعض نجوم المريخ وعلى طريقة الكبارى القيروانيه وشيبوب ولكن جاء رد كردنه ليسد عليهم الافق رافضا
اقتلاع اى لاعب مريخى وموضحا ان الهلال تزينه نجوما هى الافضل فى الساحه وطبعا ما يريده الاعلام السالب الاحمر هو ضرب عصفورين بحجر واحد تأليب جماهير المريخ ضد ادارتهم الحاليه وتحريض بعض جمهور الهلال بالمطالبه باستعادة محمد عبد الرحمن

⚽ ومازال الوطن يعانى وقد امتلأت سماواته بالاكاذيب الاسفيريه كل يريد انتصارا وقد فشل انسانه خمسون عاما فى بناء وطنه وقد اصبح من اسوء دول افريقيا جوعا ومرضا وخواءا من كل شئ وقد شنفوا آذاننا باكذوبة ان السودان سلة غذاء العالم وانه يملك اكبر ثروة حيوانيه فى العالم وانه يملك الذهب وانه وانه وكم صدقنا وفرحنا وتفاخرنا ولكن كانت كل تلك الاحاديث مجرد ريح ظلت تهب كلما تململ انسانها اللهم ارحم اهل السودان برحماتك

محمد حسن شوربجى
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : شوربجي
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سيد البلد 01-08-2019 10:0
    لاعبي الارتكاز والمدافعين عامة هي منظومة واحدة ..اذا كان الارتكاز ضعيفا

    فالدفاع لن يصمد مهما كانت قوة عناصره. دفاع المريخ يبدوا قويا ولكن

    قوته تاتي من قوة وثبات لاعبي الارتكاز سومانا وامير كمال.


    * الهلال اضاع فرصة تسجيل عمر صولون ولسه ماشي سكة التوليف في قلب

    الدفاع حتى بعد استقدام امانويل النيجيري.

    كاردنال ضيع على الهلال فرص كتيرة وعشان كده في هلالاب كتار بيقولوا انه

    مريخابي. شغال عكس فريق الكرة بدكتاتورية غريبة؟.
  • #2
    عزالدين وديدي 01-08-2019 04:0
    كتب شوربة: لم تزول مخاوفنا؟
    فشل انسانه خمسون عاما؟
    بدون تعليق رحم الله اللغة العربية
  • #3
    ابوعفان 01-08-2019 02:0
    السودان سلة غذاء العالم ولكن الذى كبله هو التفريط فى حقوقه المائية
  • #4
    العالمى 01-08-2019 01:0
    ندعو الاخ شوربة ان يترك الشحناء والبغضاء. ..خاصة ونحن نستشرف عام جديد نتمنى فيه للعالمى الاوحد.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:0 الأربعاء 21 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019