• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
كبوش

الحكاية شنو يا حسن فاروق؟

كبوش

 0  0  2456
كبوش
الصحفي حسن فاروق احد الذين لا يعجبهم العجب ولا يسرهم النجاح ولا يدخر شكر الناس ضمن قاموسه وهذا ما يترتب عليه مجافاته للشكر على اطلاقه.. وهذا ما نأمل ان تباعد نفوسنا ما بيننا وبينه ليسرنا ما يسر ويرضينا ما يرضي.
>عودنا حسن فاروق على ذلك ان حملوا عليه او تركوه كما الفنا تبنيه لمواقف شديدة التعنت ضد الناجحين حتى ظننا ان للرجل ثأراً لدى النجاح.
>فحين اجمع الناس على السيد جمال الوالي وحمدوا الله ان دفع به الى ساحاتنا الرياضية فأسهم في حراكها بما لا خلاف حوله.. ليمتطي حسن فاروق قلما غمسه في مداد الغل غير ان الوعي والسماحة اوسعا لكتابة الرجل حيزاً في سلة مهملات الرأي العام وهذا التجني وافتعال المواقف هو ما وضع حسن موضعاً لم يبارحه قيد انملة ليظل كما بدأ كاتباً بعيداً عن الصفوف الامامية.. فشل في احتلال موقعه بين ابناء دفعته ممن تدرجوا واعتلوا مواقعهم واحتلوا ريادة الاعلام واصبحوا قادة للرأي العام يعتد بمداخلاتهم وحضورهم.. بينما يتمسك الرجل باستطابة ما هو فيه من تراجع وقناعته هي تسديد سهامه صوب الناجحين حتى تجاوزه الاهتمام فظل كما هو ليس شيئا مذكورا.
>ما كان لاصل الحكاية ان يحرك ساكناً لو التزام بما هو فيه غير انه تجاوز دائرته الاثيرة وتناول النادي الاهلي شندي وابنه الارباب صلاح ادريس والامر هذه المرة جد مختلف.. النادي الاهلي يحقق النجاح ويحافظ على موقعه بين اندية الريادة على مستوى القارة وهذا مما لا يسر حسن فاروق ويجعله ينفث غله ولا اشك في ان فوز الاهلي شندي بكاس السودان لم تحتمله نفس ليس بين جوانحها نصيب من الجمال.
>خاض حسن فيما يجهل وادعى ما لا يتسنى له الاقتراب منه فالنادي الاهلي غير ما ذكرت تماما.. فهو مجتمع معافى وقاعدة رحبة بعداً وقرباً اقصاها عن ادناها.. وبناء بالغ التماسك ضاربة جذوره في اعماق بعيدة تستمد القوة من حضارات تتجاوز العدد عمراً وتحتمي بمدينة تحتفي بها وبابنها الذاكرة وتحتفل.
>النادي الاهلي شندي ارث حفظه ابناؤه وحافظوا عليه حتى اصبح مفخرة لا يقتصر ذكره على مكان محدد فهو كيان دبر امره ابناء صدق من الغر الميامين كان ثمرة غرسهم ما تحقق من امجاد تراها رأي العين واليوم يدير شئونه رهط من ذوي الخبرة الناجعة ممن لا يعرف الباطل اليهم سبيلا ويكفيك من الذكر خضر ابو السعود رجل رصيده من الخبرة والمعرفة والاستقامة ما يمكنه من الحفاظ على نجاحات الاولين وكذلك يحرس مجد النادي الاهلي شندي شباب لا تغمض جفونهم ولا هم يغفلون.
>اما الارباب صلاح ادريس ان غم عليك امره وتشابه عليك البقر فلتسأل وستجد عندنا ما يشفي غليلك ان سلمت النوايا.. صلاح ادريس الارباب احد ابناء الارباب الكبير احمد محمد ادريس رئيس مجلس الادارة التي شادت الدار الحالية والتي شارك صلاح في بنائها محباً ومشجعاً وتغيرت مواقفه واوضاعه ولم يتغير عشقه حتى غدت علاقته بناديه كما تشهدها اليوم والابناء كلهم من محبي الاهلي وداعميه.
>راعي النادي عبارة يتناولها الاعلام بلا دقة ولا تمحيص ولم ننفها او نضيق بها رغم علمنا بأن الرجل لم يتجاوز دعمه للنادي بما يسلب الاخرين ادوارهم كما ان خبرات الرجل ومعارفه تصب في المصلحة الامر الذي مكننا من تحقيق من نحن عليه اليوم.
>اما عبد المهيمن الامين فهو من يستحق ان يطلق عليه لقب الرجل النجاح وهو منا قد خرج تحديداً من العالياب وقباتي وما ادراك ما العالياب.. ترك بصمة نجاحه حيث حل وعاد لنا بتراكم خبراته واسهم فيما حققناه بالقدر الوفير بكل تفان وصدق ووعي واخلاص ونكران للذات.
>حسن فاروق انصرف للهجوم ضد الناجحين وهم لا يعيرونك التفاته ودع النادي الاهلي شندي اذ لا يربطك به اي رابط.
سيد ابشر جلال الدين
الامين العام السابق للاهلي شندي
فيء اخير
> يبدو انني احترمت الاخ الكابتن محمد الفاتح حجازي اكثر من اللازم.. لذلك استمرآ الكذب حولي في احاديثه للاصدقاء لذلك منذ الغد، سآكشف لكم كل اكاذيبه عن اسباب انتقادي له اذ طفق يقول الكثير لاحد كتاب الاسافير الذي نصب نفسه رقيباً على ما تكتبه الصحافة.. لعله صدق اكاذيب حجازي الذي كان اول من باع قريبه الدكتور عبد الناصر في الهلال.
> سآتحدث عما قاله في حضور السيد محمد حمزة الكوارتي بمنزل البابا الطيب عبد الله وعما كان يحدث في معسكر الفجيرة واسباب اقالته التي قال انها تمت لانه رفض ان يعمل في خدمة غرفة سمى صاحبتها بالاسم.. ثم اعرج لمكالماته ورسائله عن توسطي له للارباب صلاح ادريس لكي يعمل في الاهلي شندي وبماذا اعتذرت له، وقبلها ملاحقته لي لتدخلي في ازمته التي صدر ضده فيها امر قبض.
> عندما كان الزملاء يهاجمونه في هذه الصحيفة سآلتهم عن السر ؟ فقالوا لي اسآل احد اللاعبين عن محمد الفاتح حجازي او اطلب منه حواراً للصحيفة لكي تعرف حقيقته لانه عكس ما تقول.. فقال لي بالنص، ويومها كان خالد بخيت هو المدير الفني، قال حجازي: (انا موقف الحوارات نهائيا) ولم اجادله.. بعد اقل من اسبوع اجرى حواراً مع احدى الصحف ثم جاءني بمبرراته عن مصلحته وعن ظروفه الصعبة التي ما فتئ يحكيها اينما ذهب..

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019