• ×
الأحد 28 فبراير 2021 | 02-27-2021
يعقوب حاج ادم

بلى ... وانجلى

يعقوب حاج ادم

 0  0  2545
يعقوب حاج ادم

وكان لابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر

* الفرحة العارمة التي عمت كل ارجاء المعمورة داخل حدود السودان الوطن الواحد وخارجه بعودة البروف العالم العلامة الدكتور كمال شداد لسدة الحكم في الاتحاد العاد بعد الستة سنوات العجاف التي جثم فيها الدكتور الصيدلاني وزمرته على سدة الحكم في اكبر اتحاداتنا الكروية .. تلك الفرحة العامة كانت كفيلة بان تجعلني اخرج من العزلة القسرية التي فرضها علي الاطباء بالابتعاد عن جهاز الكيبورد لفترة لاتقل عن الثلاثين يوماً لم تنقضي منها سوى عشرة ايام إلا انني وجدت نفسي مجبراً لكي ادلي بدلوي لاشارك الجميع الفرحة بعودة الدكتور الصادق الامين لقيادة الكرة السودانية وتصحيح مسار السنوات الست التي عاث فيها القوم فسادا وخرمجة وحشو للارصدة المالية الشخصية في البنوك العالمية من مال الاتحاد الذي لابد للبروف ومجموعته من فتح تلك الملفات ووضعها امام الراى العام الرياضي ليلقى كل من اكل من تلك الموائد الدسمة عقابه الرادع ولكي تعود تلك الاموال المسلوبة إلى خزينة الاتحاد لتساهم في تطوير البنيات التحتية،،

* واصدقكم القول بانني وبرغم كل الارهاصات التي انطلقت هنا وهناك عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي كانت تشير إلى عمليات القرصنة التي يقوم بها الدكتور الصيدلاني وزميليه اسامة ومجدي من تحت الكواليس ومحاولاتهم اليائيسة لذر الرماد في العيون بين صفوف الناخبين إلا انني كنت على قناعة تامة بان ليل الظلم الشب حواجز سينجلي وان القيد المتين الذي كبلنا به الدكتور وشلتة سينكسر لان ارادة الله اولا وارادة الشرفاء من بني وطني كانت على قناعة تامة بان هذا العهد البائيس الفقير لابد له من ان يذهب إلى مذبلة التاريخ ليطل علينا الدكتور شداد ويتبواء مقعده الريادي في اتحاد القدم ليعيد ترتيب الاوراق وليضع الامور في نصابها الصحيح لننطلق نحو الافاق الرحبة التي نرجوها لرياضتنا السودانية في عهد النهضة والاصلاح وإن كان هنالك مايحز في النفس حقا فهو ان يقتصر الفارق بين الدكتور شداد والصيدلاني معتصم جعفر على خمسة اصوات فقط فهذه في حد ذاتها تعتبر انتصار للصيدلاني حتى وان لم يفز لان اكثر المتشائمين كان يعتقد جازما بان الفارق بين الدكتور والصيدلاني لن يقل عن 30 صوتا او 50 فيما جاء فوز القانوني عامر عبد الرحمن بفارق كبير عن الجعجاع عصام الحاج الذي عرف الآن قدر نفسه وموضع اقدامه وآن له ان ينزوي في ركن قصي ليريح ويستريح بعد ان ثبت فشله في كل المواقع على مستوى ناديه وعلى مستوى الاتحادات الرياضية،،

* ويقيني بان الدكتور الخبير والعالم ببواطن الامور لايحتاج إلى توصيات من اهل الوسط الرياضي فهو من اهل مكة وهو ادرى بشعابها اي انه من اهل الوسط وهو من تربى فيه وترعرع بين احضانه منذ عهد عمه عبد الرحيم شداد اشهر رؤساء الاتحاد العام وتبعا لذلك فهو ادرى لمشاكل الكرة السودانية وهو القادر بعون الله على فك طلاسمها وسبر اغوارها وليعلم الدكتور بان كل اهل الوسط الرياضي على اختلاق امزجتهم والوانهم يضعون عليه الآمال العراض في النهوض بالكرة السودانية إلى مصاف العالمية وبلاشك فان الدكتور اهلا لتلك الثقة وهو قادر مع مجموعته المنتقاة على تحقيق كل الطموحات المرجوءة باذن واحد احد،،

في ... كلمات

* لم اجد اي تفسير لانسحاب المرشح الرئاسي صلاح ادريس سوى الخوف من الفضيحة والسقوط المريع ولن نقوى سوى رحم الله امرئ عرف قدر نفسه .. الراجل اخذ الامور من قاصرها وقال في نفسه يادار مادخلك شر فكان الانسحاب .. والانسحاب ارحم في بعض الاوقات!!!!!!!

* خمسة اصوات بس ياجاكومي ... والله كتيرة عليك ... انت تستاهل الصفر الاعظم لانك مولود من جلباب جعفر؟؟

* اسامة عطا المنان طلع راجل ومن صلب راجل .. لله درك ياود عطا المنان،،

* كلمة رصينة تلك التي ارتجلها البروف كمال حامد شداد واجمل مافيها الجزئية التي قال فيها بان البعض يحلفون على كتاب الله ويكذبون لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم،،

* فوز الزميلة ميرفت حسين بمقعد المراة في الاتحاد العام جاء متوافقاً مع كل التوقعات التي سبقت عملية الترشيحات حيث كانت الاستاذة ميرفت على راس القائمة في كل الترشيحات التي سبقت جزئية التوجه للصناديق وقد اسعدتني المنافسة الشريفة بينها وبين الاعلامية ناهد بشير التي عبس لها الحظ في صوت واحد مما يدل على انها كانت خيار امثل بجانب زميلتها ميرفت .. وإن كان هنالك مايحز في النفس فهي تلك النتيجة المخيبة للآمال التي تحصلت عليها الاستاذة حنان خالد وهي الاكثر خبرة ودراية من ميرفت وناهد ولكن ماذا نقول في اذواق الناس الذين انحازوا لميرفت وناهاد وتركوا السيده حنان وهي الاجدر بالمنصب من زميلتيها بكل المقاييس،،

* اللواء معاش مبارك امان ادار الجمعية بحنكة الكبار وكان محل الاشادة من كل الفرقاء وتكفيه شهادة البروف كمال شداد الذي قال فيه مالم يقله مالك في الخمر واللواء امان اكد مقولة ان الدهن في العتاقي ... وان الدهب لايصدأ،،

تلكس ... مستعجل

(( بلى ... وانجلى))

الكلام ... الاخير

* وفي ليلة وكنا حشود بتصارع عهد الظلم الشب حواجز ... شب موانع ... جانا هتاف من عند السارع.. قسماً ... قسماً .. لن ننهار طريق الثورة هدى الاحرار والشارع ثار .. وغضب الامة اتمدد نار ... نعم غضب الامة اتمدد نار عبر الجمعية العمومية التاريخية التي لفظت معتصم وزمرته جعفر وقذفت بهم إلى مذبلة التاريخ ..

فالحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا ان هدانا الله ... انه نعم المولى ونعم النصير،،ن
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019