• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
تيتاوي

مشاطيبك تغرد في ميادينك

تيتاوي

 0  0  8315
تيتاوي




*في العشرين من يوليو قبل 47 عاما مشى رائد الفضاء الأميركي نيل ارمسترونغ للمرة الأولى على سطح القمر وفي العشرين من يوليو الحالي مشى مهند الطاهر ورفاقه على حافة هلال أم درمان الذي اختفى ليظهر في الابيض

* مجددا عاد عقوق الوالدين وتجرع الهلال الأب هزيمة قاسية على يد الابن الذي احترم أبيه بينما نظر الأب إلى ابنه نظرة تكبر واعتبره أقل قامة من أن يهزمه ففعلها هلال التبلدي
* أربعة أهداف جميلة وملعوبة سكنت شباك مكسيم وهو حقيقة لايسأل عنها في معظمها لأنها أما من أخطاء دفاعية أو من حالة انفراد تام بالمرمى المشرع على مصاريعه
* الهزيمة ليست عيبا ولاعارا ولايوجد فريق في العالم لايهزم لكن الأهم هو الاستفادة من الأخطاء
* يساورني انطباع يلامس اليقين أن لاعبوا الهلال ومدربهم الروماني دخلوا إلى المباراة وهم لايفكرون سوى أنهم سيهزمون هلال الأبيض
* لم يكن لاعبوا الهلال يتوقعون السيناريو الذي يشبه زلزال فوكوشيما في اليابان
* بدا الهلال المباراة فاقدا للهوية وخاليا من الدسم وبلا طعم أمام فريق طموح يريد أن ينتصر على الهلال في ملعبه وأمام جمهوره الذي فوجيء بدقائق هيتشكوكية مرعبة تهز شباك المحبوب اربع مرات
* عيوب كثيرة ونواقص عديدة رافقت أداء الهلال في المباراة فقد دوت صافرات الإنذار مبكرا في المدرجات والهلال متقدم
* لكن كان واضحا أن هناك مقدمات لانهيار الوضع في أي لحظة
* الهلال لعب بدفاع مفتوح وجدار تملؤه الثغرات والممرات الآمنة لشباك مكسيم وخط وسط يلعب على الواقف ويفتقد إلى الحيوية وابتكار الحلول
* لم يقدم وسط الهلال إلا لمحة جمالية واحدة متمثلة في تمريرة الشغيل لسادومبا التي أثمرت الهدف الثاني
* نزار وبشة وكاريكا يكتبون سطرا ويتركون الآخر والفرق واضح بين أداء هذا الثلاثي يوم هلال كادوقلي وأمام هلال التبلدي لذلك هم مطالبون بمراجعة حساباتهم سريعا
* سادومبا قام بواجبه كاملا وأحرز هدفين واليد الواحدة لا تصفق أما شيبولا فقد ظلمه الحكم عندما لم يحتسب لصالحه ركلة جزاء صحيحة و هذا لاينفي أن شيبولا لم يكن هو شيبولا الذي دوخ مصعب عمر واحزن الكوكب الاحمر
** نواصي :
* الجهاز الفني واللاعبون مطالبون بالاستفادة من الدرس لمرحلة مابعد عصير التبلدي
* أربعة أولاد الابيض خففت من وطأة حمي الشيبولا وافرحت قلوبا حزينة. ..لكن نقول حلوة" العرضة " بسيفك
* مهند الطاهر غزال الهلال قدم درسا بليغا لكل من اعتبره من أساطير الاولين
* انتقام شيخ موكورو كان قاسيا وابراهومة كسب التحدي وقهر الروماني بيلاتشي
* الشطب والتسجيل سنة كرة القدم عدت سنة ومرت سنة لكن لم نجد سببا واحدا يشطب به مهند الطاهر من الهلال . ..كورة وفن وأدب واخلاق
* آخر ناصية
* أطير توماس. .طار النوم ...وطار قلبي مني .. وطار البلوم حيران يسأل عن الهلال في سما أم درمان

عامر تيتاوي
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : تيتاوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019