• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
رأي حر

الكوكى لا يكذب بل يتجمل

رأي حر

 0  0  1540
رأي حر
راى حر
صلاح الاحمدى
الكوكى لا يكذب بل يتجمل
الهلال فعلها اسعد جماهيره وجماهير السودان وفاز على الاخوة الاشقاء بشمال الوادى فى دور الثمانية لبطولة اندية الابطال
كان الهلال الاولى بالفوز وهو الاجدر وكان الفوز شبه مضمون بعد ان حقق التعادل فى القاء الاول خارج الارض فى الكنغوا على مازيمبى
ولكن رغم ذلك عاشت الجماهير لحظات ترقب ولحظات خوف انتطار الملهوف ولرؤية هدف فى شوطها الاول لان المباراة فى ارضه وبين جماهيره وعشنا كلنا عقم هجومى كبير دون ايجابية واحدة تحمد لهجوم الهلال وتململ الجمهور من الاداء فى شوط المباراة الاول لخطة مدرب الهلال الكوكى
وترقب للاعبى الهلال الذين الذين عودو ا جماهيره فى البطولة المحلية المقالب الغير مبررة والاداء المتذبذب غير المنطقى وخوف من ان يضيع كل المجهود الى تم بذله وان تنتهى الامال كلها على صخور الاحباط التى علت وزادت فى الفترة الاخيرة من خلال مباريات الممتاز
ولكن كان الهلال عند حسن ظن جماهيره فى الشوط الثانى ولذلك لم يكن غريبا ابدا ان تسعد الجماهير كما لم تسعد قبل وتظل الاعلام مرفرفة طوال ليل شهر رمضان .
فالفرح عز جدا عند الجماهير وكانوا فى شوق جامح لاى فوز او اى انتصار
نافذة
فوق الاعناق حمل اللاعبون مدربهم بعد الفوز على سموحة رغم ان الفوز لا يساوى سوى ثلاثة نقاط فى سباق رهيب ومرير وربما لا يقدم او يوخر فى ظل منافسة شرسة مع مازيمبي والمغربى التطوانى فانه فوز يكفى للفرحة ولاستكمال سيفونية الانجاز التى بداها ابطال الهلال عند التعادل خارج الديار ويبدو مكتوب لنا نفرح هذه المرة لفترة اطول حتى يحين موعد لقاء المغربى التطواني االمتحفز بالمغرب
مغامرة الكوكى لم تكن فقط فى اختيار اللاعبين ولكن فى المهام والتكليفات الخاصة بهم .وانه جازف فى التشكيلة وكان على حساب الشوط الاول
حتى مدثر كاريكا ليكون راس الحربة والمهاجم الصريح الذى يعتمد عليه الفريق ولم تكن المهمة المكلف بها مدثر سهلة ولكنها كانت مهمة مزدوجة تعتمد فى المقام الاول لمنع مدافعى سموحة من التقدم لمساندة لاعبى خط الوسط وبناء الهجمات ثم استقلال لاعبى وسط الهلال للتقدم لاحراز الاهداف .
تلك من الاسباب التى ظل الجميع ينادى بان الفريق يعانى من الهجوم العقيم والصريح .
نافذة اخيرة
الحقيقة ان السلبية الوحيدة التى لم يتمكن الكوكى من تجاوزها هى حالة الشد العصبى الزائد التى سيطرت على اللاعبين على مدى الشوط الاول باكمله والتى افقدتهم الكثير من التركيز فظهرت المساحات الشاسعة فى خطوط الفريق وتاهت التمريرات من اقدام اللاعبين واعتمدت الكثير من اقدام اللاعبين من الهجمات على الفردية
خاتمة
فى كل المعارك على مدى التاريخ يحتشد الجنود والقادة وتتجمع الجيوش ومن بين الصفوف يخرج البطل الصنديد ليقول هل من مبارز فيرد عليه من الناحية الاخرى من يقب النزال ..وعلى الصراع الفردى البطولى تتحد النتيجة المباراة ..هكذا فعلها نزار حامد وسجل الهدف الثانى فى شباك سموحة ولذلك يردد الكل بان الكوكى لا يكذب بعدم وجود عقم هجومى ولكنه يتجمل

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019