• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
زاكي الدين

الوالي سبب الأزمة(3-3)

زاكي الدين

 2  0  926
زاكي الدين

*قبل بداية تعين اللجنة الحالية طالع الجميع تصريحات رئيس نادي المريخ التي قال فيها أنه لن يكرر تجربة ال(13) عام الماضية وأعتقد ان هذا التصريح حمل مضامين ودلائل دامغة على ان فترات حكم الوالي السابقة للنادي مرت بالكثير من حالات التراهق الإداري بحثاً عن صيغة إدارية راشدة لم تبلغها بعد والدليل ان كل ذلك الإجترار من السنوات لم يغير شيئاً في تراكيب مجالس الرجل وفي مفاهيمها حول إدارة الوضع بالمريخ، فالوالي أتى بالتعين وقد تجاوز الجميع إخفاقاته بحكم أنه حديث عهد ولم يكتسب بعد التجربة لكن هذا السيناريو أستمر طويلا وأمتد ليبلغ عامه ال(14) ومازالت إنعكاسات وظلال إدارة الرجل للوضع هي ذاتها والدليل على ذلك ما يجري ويدور الأن في سوح اللجنة المكلفة التي خيبت الأمال بسياساتها وبمنتوجها الهلامي الذي لم يتعدى سوى دفع نصف مستحقات اللاعبين والتعاقد مع جهاز فني وطني قاد الفريق بإتقان لمرحلة بات فيها المريخ عرضة لفقدان المركز الثاني هذا اذا تجاهلنا ان المريخ بطل النسخة السابقة ونادي بطولات ويجب ان لايرتضي بالجلوس في المقعد الثاني، ومنتوج اللجنة الفاشلة في متابعة قضايا النادي يساوي صفر كبير فالحديث والتلويح قبل مدة بالذهاب بعيداً في قضية شيبوب راح مع الرياح وراح مع شعارات كثيفة أطلقتها اللجنة التسيرية التي خدعت شعب المريخ بهليمانة النظام والمؤسسية وهي أبعد ما تكون عن اي مؤسسية فهل المؤسسية تتمثل في إتخاذ القرارات الأحادية كما يفعل نائب رئيس النادي وهل النظام والمؤسسية يندرج بداخلها الجنوح للتراشق في قارعة الصحف بين أعضاء المجلس وهل النظام والمؤسسية تمثل التنافر والتشكل ككيمان داخلية تصنع أكثر من ثقل ومركز قرار بداخل لجنة واحدة باتت غير موحدة وتمايزت فيها الصفوف ليس بغرض التنظيم إنما بغرض فرض الرأي والأنفراد به وهذا السيناريو عايشه الجميع وسببه الأول والأخير هو ان من يقرر وينفرد بالقرار يتميز بأنه يدفع وذلك يعطيه الحق ليسير شؤون المريخ على حسب مايمليه عليه مزاجه وليس بالإحتكام للنظام والعمل المؤسسي الذي لايمت باي صلة لهذه اللجنة رغم تشدق قادتها قبل التعين ببيع الأوهام لجمهور النادي في شخص العمل المؤسس والمرتب والمنظم والمقيل للعثرات المالية والإدارية التي كانت موجودة لكن للأسف توسعت دائرة كل ذلك الخراب بفضل اللجنة الحالية التي لتعين تم إيقاف العملية الإنتخابية لها وعلق الحديث عنها تماماً لنحصد المنتوج الراهن من لجنة لا يوجد شي ليميزها ولم تفعل شي ليصبح أرث يستفيد منه النادي الكبير.
وهج اخير
*من أشارو للوالي ووصفوه بأنه المنقذ ورجل المرحلة ظلموا المريخ معه كثيراً فالوالي أثبت أنه أزمة المرحلة وليس رجل المرحلة فكل فتراته بالمريخ حفلت بذات التراهق الإداري والإبتعاد عن المؤسسية وما كان أحد ليصدق بعد كل هذه التجارب ان تكون التجربة الحالية للرجل في المريخ كسابقاتها بل هذه التجربة تتميز عن السابقات بأن المريخ سيعيش معها أزمة مالية كبيرة ستصاحب الخيبة الإدارية التي لم يحيد تاريخ الرجل عنها إلى يومنا هذا.
*قبل أشهر تناولت في مقال أرهاصات عودة الوالي معيناً وأشرت لإمكانية حدوثها وقلت وقتها بالحرف أذا صح ان الرجل يعاني مالياً فعليه ان لا يفكر في العودة لان الأوضاع في المريخ فصلت بعبثية على هذا المنوال من قبل الإعلام ودونكم الثورة التي قادها كثيرون على ونسي ولجنته وكان دافعها الأبرز هو المال وعدم توافره لهذا سيكون اي شخص سواء كان الوالي أو سواه عرضة للوقوع في فخ توفير المال وحل كافة الأزمات المتعلقة به وبنظرة سريعة لما قامت به هذه اللجنة سنجد أن أزمة المال أقترنت عندها بسؤ الإدارة ويكفي ان نائب رئيس النادي يتصرف على هواه ولا يلقي اي بال للمجموعة المترهلة الموجودة معه في لجنة يترأسها الوالي ويحكمها عبدالصمد على أرض الواقع المعاش.
*رئيس نادي المريخ طوال ال(13) عام التي قضاها من قبل على رئاسة النادي لم يخلف اي أرث ولم يترك اي أثر يعين المريخ ويعينه بل كان المريخ دوماً عرضة لأزمة التمويل بعد ان فشل طوال سنواته في خلق اي إستثمار وحتى عندما تداعت الأوضاع في النادي عقب إستقالته كان لما خلفه الرجل أثر بالغ، فعندما إستقال الوالي ترك خلفه المريخ في فترة تسجيلات رئيسية وترك خلفه عدد من نجوم الفريق مطلقي السراح على رأسهم أمير كمال وراجي عبدالعاطي وترك نجم بقيمة شيبوب هاوي مما جعله عرضة لما حدث فيما بعد وترك خلفه غارزيتو وعقده قد أنتهى وبالنسبة للاعبين الأجانب أيمن سعيد كان مطلق السراح وكذلك العاجي ديديه ليبري وهنالك لاعبين أجانب يطالبوا بمقدمات عقود منهم كوفي وسالمون جابسون وترك خزينة النادي خاوية على عروشها بل حتى حافز الكاف كان قد خصمه الأخ أسامة عطا المنان كمديونية واجبة السداد على مجلس المريخ وكل هذه المعاناة صنعت صورة مسبقة لما يمكن ان تؤول له الأوضاع في المريخ في عهد اللجنة التي أعقبته في إدارة النادي.
*العودة الحالية خصمت من تاريخ الرجل كثيراً وستكون عواقبها وخيمة على المريخ الذي بات في ورطة حقيقية بفضل الصورة الكاذبة المعاشة فيه بفضل عودة رجل فقد الكثير من بريقه وسيفقد المريخ معه الكثير من البريق ولن يبارح المريخ الأزمة الراهنة إلا بالعودة للذات والسعي لتفعيل موارد النادي عبر إدارة تحمل مفاهيم مختلفة وترتكز على رؤية واضحة بعيدة عن فلسفة من يدفع يتحكم ويحكم التي أطر لها الوالي وينفذها الأن نائبه بإتقان يحسد عليه في ظل دعم الوالي وصمت الأخرين لانهم عاجزين عن الدعم المالي وحتى المعنوي فقط كما يفعل الوالي الأن.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    العالمى 09-22-2016 12:0
    تاجيل عمومية الوصيف المدعوم الضعيف واستلام المفوضية لمقاليد الإجراءات المؤدية اليها يعنى ان الارباب بدأ فى التحرك وان الخلايا النائمة سوف تفعل الاعاجيب....السيناريو المتوقع هو عدم اجازة خطاب الميزانية لما يتضمنة من ديون خيالية بالاضافة الى كارثة الدكاكين وغيرها و من ثم سحب الثقة عن المجلس وتكوين لجنة تسيير تعد لإنتخابات جديدة تطيح بكردنة وعماد وفطومة وتخلص جماهير ذلك الفريق البسيطة ( حالا وعددا ) من هذه الطغمة التى جثمت على ظهرهم وافسدت مسار الرياضة السودانية. .

    ....امسك يا عمك..الارباب كبس...
  • #2
    حسن ميرغني عثمان محمد 09-22-2016 08:0
    يمهل ولا يهمل ١٣ سنة بتاكلوا من مال الشعب السوداني المغلوب علي امرة الان كل ما يحدث للمريخ عقوبة من الله بسبب اكل الحرام والظلم الواقع علي الشعب السوداني
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019