• ×
الإثنين 19 أبريل 2021 | 04-17-2021
نجيب عبدالرحيم

الجنينة.. تحصد السلام موتاً وإرهاباً!

نجيب عبدالرحيم

 0  0  564
نجيب عبدالرحيم
إن فوكس
نجيب ابوأحمد
najeebwm@hotmail.com
الجنينة.. تحصد السلام موتاً وإرهاباً!
مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور أصبحت أرض خصبة لزراعة الموت كيف يكون شكل الحرية والسلام والعدالة وعاصمة الولاية أصبح القتل فيها مثل سلسة أفلام الأكشن الأمريكية التي تحقق ارباحاً عالية في الشباك.. ما يحدث الآن في مدينة الجنينة وسرف عمرة بولاية شمال كردفان يؤكد فشل لجنة الأمن والدفاع في الحفاظ على توفير الأمن وحماية المواطنين وفشل السلام الذي وقعته الحكومة الإنتقالية مع لوردات الحروب في محطة جوبا التجارية J ST لأنه مبني على محاصصات ومصالح بين العسكر والحركات المسلحة وبعض القحاتة أصحاب المصالح الشخصية الضيقة.
من عمق مأساة أهلنا في الجنينة تكتشف الحقيقة المؤكدة التي تقول بأن لا سلام ولا أمان وسط غبار الحرب والدمار حيث يتوارى الصادقون اضطرارا وخوفاً من البطش بهم ويظهر الأفاقون جهارا نهارا ونسمع جعجعة بلا طحين وتزداد الصورة وضوحاً كل يوم والأرواح تزهق في رابعة النهار والعسكر الذين يشاركون في الحكومة بقوة السلاح يتفرجون ولوردات الحروب الذين تقلدوا المناصب السيادية يجوبون الولايات بعربات واسلحة وجيش جرار من الإعلاميين المرتزقة على طريقة مزيكة حسب الله الذين يتقاضون أجرهم من المعازيم والمظروف الذي يسلم لهم مسبقاً من اللوردات قبل بداية الرحلة وآلة التبرير جاهزة لتبرير ونفي لكل ما يحدث من حمام الدم في إقليم دارفور.
لوردات الحروب بعد ما وقعتم إتفاقية السلام المنقوص في محطة جوبا التجارية تركتم دارفور وحيدة بين مطرقة غارات الغزاة من الدول الحدودية مع مليشيات دارفورية غير موقعة في إتفاقية السلام وسندان إعلامكم الإستعراضي في وسائل الاعلام والأسافير وتحت مظلة البيانات والوهمية والتصريحات والتحديات والعبارات المكررة الخرطوم ما حقت واحد حقتنا كلنا وأي واحد يدخل الخرطوم حتى مروي والحركات المسلحة لن تخرج من الخرطوم إسوة بالقيادة العامة وغيرها من الوحدات العسكرية في العاصمة.
ما نشهده الآن بعد خروج بعثة اليوناميد انزلقت دارفور إلى هاوية صراع مسلح متعدد الجوانب وبات النزاع معقدا خاصة مع تدخل أطراف من دولة جارة لنا إلى جانب جماعات دارفورية مسلحة وتنظيمات متشددة اصبحت مثل وحش هائج حطم قفصه بأحد معامل التجارب والأبحاث ليحقق هدفاً مبرمجاً واحداً وهو تدمير كل يجده في طريقه.
لا يوجد اختلاف على حب الوطن ولا على أهمية الالتفاف حول الحكومة الإنتقالية رغم سوءاتها وتجفيف مصادر عيشنا والوضع لم يعد يحتمل ولكن الاختلاف حول فهم الواقع الذي نعيشه نجزم بأنه لا محالة سيتغير أما بإرادتنا أو بإرادة غيرنا ولو طال السفر.
يجب على لوردات الحروب الموقعين إتفاقية السلام في محطة جوبا التجارية إعلان الحداد على أرواح شهداء مجازر الجنينة وسرف عمرة والتوجه بمواكبهم العسكرية التي دخلوا بها العاصمة الخرطوم إلى إقليم دارفور والإصطفاف مع القوات النظامية للدفاع عن المواطنين الأبرياء العزل بدلاً من التنقل في المدن واقامة الإحتفالات للتبشير بالسلام بالخطابات الوهمية والكل يعلم أن السلام لم تكتمل حلقاته بعد.
نسال الله الرحمة والمغفرة للشهداء والشفاء للجرحى ومحاسبة كل من تلطخت أياديه بدماء الأبرياء.
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019