• ×
الثلاثاء 9 مارس 2021 | 03-08-2021
يعقوب حاج ادم

أنتبهوا الهلال في خطر

يعقوب حاج ادم

 2  0  3266
يعقوب حاج ادم


* نعم تأهلنا وحققنا الاهم ومارس سيد البلد وسيد أسيادها عاداته السنوية بالتواجد في كبرى البطولات دوري أبطال أفريقيا المفصل على هلال العز كقميص عامر فكما أسلفت بالأمس من الطبيعي والطبيعي جدا ان يتأهل هلال الملايين إلى اي مرحلة من المراحل في دوري أبطال أفريقيا ومن غير الطبيعي بالطبع ان لايتأهل الهلال او ان يتحول الى بطولة الترضية في الكونفدرالية التي لا تشبه هلال الملايين لا من بعيد ولا من قريب وسعادتنا لا توصف بكل تأكيد ونجوم الهلال يؤكدوا قدرتهم على التواجد في المكان المناسب لهم والذي يفقد قيمته ان لم يكن الهلال متواجدا بين دهاليزه،،

* وحريا بنا ان نطرح السؤال الأهم والأكثر أهمية
(( ثم ماذا بعد التأهل))
نعم ثم ماذا بعد الوصول الى دوري المجموعات وهل الهلال وبشكله الراهن ودفاعه المهترئ قادرا على ان يحقق حلم جماهيره وتحدي رئيسه المثالي الدكتور أشرف الكاردنال الذي اعلن وعلى رؤوس الاشهاد بان موسم 2017 هو موسم الاميرة السمراء وليس هذا فحسب بل انه ذهب اكثر من ذلك وقال قولته الشهيرة بان الهلال ان لم يحقق البطولة في هذا العام فهو لن يحققها مستقبلا ويقيني بان اي هلالي يخفق قلبه بحب هذا الكيان يتمنى صادقا بان يكون موسم 2017 هو بالفعل عام الاميرة السمراء ليتزامن هذا الانجاز القارئ الكبير مع الانجاز الاكبر الذي بناه الكاردنال والمتمثل في الجوهرة الزرقاء فالرجل وبعد كل التضحيات التي قدمها لهلال الملايين جدير بان يتوشح بهذا الانجاز الأفريقي الاكبر لانه ليس هنالك رئيس هلالي يستحق ان يتوشح بهذا الشرف غير اشرف الكاردنالي،،

* ولكن وأه من لكن هذه هل الفريق الهلالي بوضعه الراهن ودفاعه الواهن الضعيف هذا قادرا على ان يحقق الطموحات ويتقدم خطوات متسارعة نحو المراكز المتقدمة في هذه البطولة القارية الكبرى أشك في ذلك كثيرا فدفاع الهلال الموالف من لاعبين غرباء على المراكز التي يلعبون فيها لن يكون قادرا على تحقيق الطموحات المرجوة ويكفي لكي تدلل على ذلك ان نقول بان فريق متواضع وحديث عهد مثل بورت لويس قد استطاع أن يكشف عجز الدفاع الهلالي وسجل فيه هدفين وضاعت له عدد من السوانح فكيف سيكون شكل الدفاع الهلالي عندما يواجه عتاولة القارة السمراء الاهلي المصري والترجي التونسي والزمالك المصري والنجم الساحلي وغيرهم من الفرق العريقة ان اوقعته القرعة في طريقهم فساعتها سنكون في مواقف لانحسد عليها على الاطلاق فلابويا سيكون الحل الامثل ولا اطهر الطاهر فبويا صاحب القدم الواحده يجب ان يعود لموقعه في الطرف الشمال واطهر اثبت انه عالة على الفريق في الطرف الايمن وهو عاجز عن اداء ادواره المزدوجة ويمثل ثغرة كبيرة ينفذ منها الخصوم كما ان وجود السمؤل معكوسا قد خصم كثيرا من ارصدته الدفاعية ويعاب على المدرب الكوكي تقلبه في الاختيارات وخصوصا مايتعلق بالجوانب الدفاعية وعدم استقراره على تشكيلة معينة فبرغم النجاح الباهر للفتى الصيني في لقاء الذهاب قام بابعاده واعاد الدمازين الغائب عن التنافس الافريقي وابقى بويا صاحب القدم الواحدة في قلب الدفاع وهو يمتلك خيارات افضل بوجود الصيني وحسين الجريف ولكن المدرب عمل بقناعاته التي كادت ان تفقد الهلال اراضيه المكتسبة،،

* وخلاصة القول فإن إعادة ترتيب الخطوط الخلفية واختيار العناصر المناسبة لتمثيل الفريق في معمعة دوري المجموعات تصبح من اهم الاولويات تلتي ينبغي بل يجب ان يطلع بها الكوكي واذا لم يعمل الكوكي على ترميم الدفاع وسد ثغراته فاننا سنكون موعودين بهزائم مجلجله تتحدث بذكرها الركبان وسنغادر البطولة من دوري المجموعات دون أن نحقق حلم ثلاثة ارباع الشعب السوداني وهي الجزئية التي لانتمناها دون شك وأملنا في الله قوي وفي المدير الفني في ان يعمل على إعادة ترتيب الأوراق الفنية بصورة مثالية قبل الدخول في معمعة المجموعات بتوظيف لاعبي الخطوط الخلفية بالصورة التي ستحفظ الهلال الملايين هيبته وعنفوانه امام كبار القارة السمراء،،

تلكس... مستعجل
* تذبذب مستوى النجم الكبير نزار حامد من يفك طلاسمه!!؟؟

سؤال... برئ
راجي لسه داخل الغابة ولا ركب الظلط !؟

الكلام .. الأخير
(( عودة اوتارا قد تعيد لدفاع الهلال هيبته ولكن متى يعود اوتار وهل سيلحق بالفريق في ماتبقى له من مباريات في دوري المجموعات وهل ستكون هنالك إضافات محلية لخط الدفاع ام سأكتفي الإدارة بعودة اوتار وحده؟؟








امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    عبدالله الخير 03-21-2017 07:0
    اسمعها مني بفريقكم ده راح تكوني طيش المجموعة والله يستر من الخمسات والستات
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019