• ×
الأربعاء 20 أكتوبر 2021 | 10-20-2021
زاكي الدين

حصاد فقير ومستقبل أفقر(2-2)

زاكي الدين

 1  0  1528
زاكي الدين

*المشكلة الرئيسية التي تجعلنا نتحدث عن مستقبل فقير في إعتقادي تتمثل في جزئية تنحصر في الطريقة التي يدار بها المريخ وفي عدد من الأسماء الإدارية بقيادة الرئيس الحالي الذي ظل ينتهج الكثير من الأساليب التي لم تترجم اي مجهودات ظل يقوم بها لنجاحات طوال الفترة السابقة والأخطر من كل ذلك ان رئيس نادي المريخ رغم تشبعه بالتجربة العائدة لممارساته الإدارية إلا انه ظل على الدوام يكرر ويعيد ويتحدث بذات اللغة عن الإستقرار والنجاح وما إلى ذلك من حديث ظل المريخ يكابد كي يصل إليه وهذا يعكس لنا حقيقة واحدة وهي ان العمل الإداري الذي ينتهج من قبل الوالي ومجالسه يقوم دوماً على مرتكزات جلها عشوائي وخاطئ ويتخللها ذلك الشحن العاطفي الممتلئ بالوعود التي ظل ينثرها الرجل كلما أخفق في موسم ليكون الموسم الذي يليه عبارة عن تمنيات مسبقة تدعمها وعود على شاكلة سنقوم بعمل نوعي في التسجيلات وسنجلب نجوم على قدر كبير من التميز، وبالطبع يكون الجهاز الفني الذي سيشرف على كل ذلك حديث عهد هو ومساعديه لان الإخفاق الكروي نسب جله للذي قبله وهذا سيناريو محفوظ عن ظهر قلب على رغم ان جميع الأجهزة الفنية التي ظل يطيح بها الرئيس الحالي لا تشاركه أبداً في اي عبث يمارسه إدارياً أو تمارسه لجان يطلق عليها لجان مختصة، كلجان التسجيلات وخلافه من أجسام ديكورية ظلت حائط قصير يقفز من خلاله الرجل بدكتاتورية معهودة ليفعل ما يريد ومع ذلك يتم نسب كل كوارثه المنتهجة لمن هم حوله دون ان يتوقف اي أحد لبرهة لتحميله حقيقة فشل وإخفاقات المريخ التي لا يغطيها ما يعقبها من خطوات إسعافية الغرض منها الأول هو صرف النظر والهروب بعيداً من ذلك الحصاد الباهت والفقير.
*جميع المؤسسات وحتى الدول ينسب دوماً ما يجري لها من إخفاق أو نجاح لمن يديرون تلك المؤسسات والدول، لكن ظل الرئيس الحالي مبرأ في نظر الكثيرون من النقد ومبرأ في نظره من النقد وهذه الحقيقة حتى لا يخرج علينا كثر نؤكدها بنقطة واحدة هو تكرار التجارب وتضاعف الإخفاق سواء كان محلي أو قاري فلا يعقل ان يكون هذا النادي يرأسه شخص واحد وينتج كل ذلك الإخفاق ويتهرب المجتمع المريخي بكل أطيافه من حقيقة المتسبب الأبرز في كل هذا الركام المهول من الفشل.
وهج اخير
*تابعت حديث رئيس نادي المريخ في الإذاعة الرياضية ولم أخرج منه بجديد فالوالي وصل مرحلة متقدمة من التكرار في جل وعوده وفي جل تجاربه التي تبدأ بأحلام وردية وتنتهي بكوابيس متكررة وباتت من كثرة تكرارها أمر عادي فكم من مرة خرج الرجل وقال أنهم سيقومون ببذل مجهودات كبيرة كي يصعد الأحمر لمنصات التتويج وكم من مرة لوح الرجل بكيس السكر "التسجيلات" لبلوغ هذه المنصات من بابها الواسع، أعتقد انه لوح كثيراً ووعد أكثر مما فعل وهذه الأخيرة لا يتناطح عليها عنزان.
*الإجتهادات الكبيرة التي قام بها رئيس نادي المريخ كان يمكن ببساطة ان تحول هذا النادي لقوة ضاربة في القارة السمراء و محلياً ،لكن لان الأمر كله كان يدور في فلك واحد وهو عملنا ولم يكتب لنا التوفيق وسنعيد التجربة بحذافيرها علا وعسى يكتب النجاح "صدفة" ظل الأمر عصيا وظل المريخ محلك سر كأس سودان ودوري ممتاز والأخير لا ينتزعه المريخ إلا بخلع الأضراس.
*الأندية الكبيرة تخطط وتضع إستراتيجية واضحة المعالم وتعمل وفقها ولا يشترط ان تحصد النجاح في البداية، لكن ما يتم وضعه من خطط واستراتيجيات سيقودها للنجاح المأمول والذي لا تطول ليالي وشهور وسنوات إنتظاره كما هو حال المريخ مع الوالي منذ (14) عام غلفتها الكثير من التراجيديا وغلفها الكثير من أشكال التراهق الإداري الذي لا يقدم عليه اي إداري عركته التجارب كحال رئيس النادي، لكن للأسف ذات السيناريوهات ظللنا نحترف معايشتها بإستمرار وبذات المرارة ظللنا نتابع إعادة تدويرها وعندما نشير لكارثية ذلك يطلق "الأبواق" حناجرهم وأقلامهم بلغة المدافعة المتهجمة والتي لو أستفاد منها الوالي أو المريخ لكنا وقتها ضمن من صعدوا لمنصات التتويج التي ظلت واحدة من الأهداف البارزة لنا وللرجل لكن ظلت أهداف عصية لاننا ببساطة لم نهيئ سلمنا جيداً لنصعد إليها دون ان نتساقط مراراً كأوراق الخريف في طريقنا لتلك المنصات التي لا تأتي بهذا العبث ولا تأتي لان الوالي أو من حوله وضعوا مليار جنيه في التربيزة ولن تأتي لان الإدارة الحالية حشدت عدد من اللاعبين من أجل تحقيق هذا الهدف الذي لا يتحقق خبط عشواء ولا يتحقق لان الرئيس فقط ظل يدفع بإستمرار، وأعتقد ان الجزئية تلك لوحدها كافية لو أراد الجميع ان يعلموا ان النجاحات والمستقبل الكروي المليئ بالإنجازات ليس مال فقط وليس فقط دفاع بالباطل والحق عن الرجل في وسائل الإعلام المسموعة والمقرؤة والمجتمعية فكل هذه الوسائل لم تفيد المريخ أو رئيسه لبلوغ النجاح المأمول من قبل ومع ذلك كل تلك الوضعيات مستمرة وفي إستشراء لهذا أعتقد ان المستقبل سيكون أفقر لان السيناريوهات الحالية شاهدناها كأفلام متعددة الوجوه، لكن في الأخير مخرجها واحد ونهايتها محفوظة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019