• ×
السبت 10 أبريل 2021 | 04-09-2021
زاكي الدين

عنكبة والجزولي يكشفان سؤ البيئة في القمة..

زاكي الدين

 0  0  1613
زاكي الدين

*قبل موسمين من الأن كان الثنائي محمد عبدالمنعم عنكبة وصلاح الجزولي في أوج التألق مع الخرطوم الوطني ومع المنتخب الذي تفتقت فيه حقيقة الإمكانات التهديفية للجزولي وعنكبة كذلك كان في حالة من الألق، لكن بدخول الثنائي لكشوفات مريخ هلال خبا البريق وتحول التميز للتلاشي حتى بات معدوم وأعتقد ان هذا الأمر يعكس لنا واحد من أمريين إما ان عنكبة والجزولي لا يملكان اي مؤهلات فنية وهذا قطعاً غير وارد لان من يتألق ويبدع بأقمصة أندية أخرى وبقميص المنتخب بلا شك يملك من المؤهلات الكثير والدليل ان المؤهلات تلك منحت هذا الثنائي الإنتقال ﻷكبر ناديين هما المريخ والهلال.
*الثنائي فقد الكثير من بريقه وتلاشت عنه الأضواء إلا لماما وأعتقد ان صلاح الجزولي تحديداً فقد أكثر من رصيفه الآخر الذي إتيحت له فرصة ان يبتعد عن عوالم المريخ وبمجرد إبتعاده تمكن من إدارة الرؤوس بعد ان تربع على عرش هدافي بطولة الدوري في الموسم الماضي بقميص هلال الأبيض.
*الحديث عن تجربة عنكبة والجزولي يجعلنا ننظر بوضوح لحقيقة البيئة الموجودة في محيط الناديان اللذان يملكان بيئة لا تساعد على التألق خاصة ان التألق والإبداع يحتاج لبيئة وأجواء غير تلك القائمة على تحديات العاطفة وما يتخلل ذلك من تناول بعيد تماماً عن النظرة الفنية التي يجيرها كثيرون بأراء إنطباعية تمثل حجة لتقيم ولتغليف مسيرة اي لاعب يدخل لعوالم الناديان من باب النجومية الكبير ليجد كثر فيما بعد أنفسهم خارج هذه العوالم من بابها الخلفي المنزوعة عنه الأضواء.
*تجربة عنكبة في المريخ وتجربة الجزولي في الهلال يعزي كثيرون فشلها للثنائي الذي فشل في أثبات أحقيته بالإستمرار لكني أعزيها لسؤ بيئة مريخ هلال التي يصعب ان تكون مهيئة بالشكل الذي يساعد اي نجم على إبراز كل ما لديه من إمكانات فالدخول لعوالم القمة وما يصاحبه من ضغوطات هائلة وما يصاحبه من تقلبات كثيرة في الأمزجة الإدارية والفنية سيظل عائق في طريق تجارب كثيرة لتكتمل قبل ان تتعرض لموت سريري بالغياب وقلة المشاركة وفي الأخير عدم التجديد والذهاب دون ترك بصمة عدا تلك البصمة التي تشير للفشل.
وهج اخير
*الثنائي رغم انه على ابواب الخروج خاصة عنكبة لكن في إعتقادي ان البيئة المنتجة في مريخ هلال هي من أوصلت نجوم تألقت ولديها القابلية لتتألق متى ما خرجت من حيز القمة.
الجزولي في إعتقادي كان خياره بالذهاب للهلال منذ البداية خاطئ ورغم ان البيئة المنتجة تتشابه لحد ما في الناديان لكن كان المريخ بيئته أكثر ملائمة ليحقق اللاعب النجاح المأمول خاصة انه وقتها أفتقد المريخ للمهاجم الوطني وقد كان وقتها هو أكثر خيار سيكتب له النجاح لكنه فضل ان يختصر مشوار التألق ذلك بذهابه للهلال الذي سرعان ما تحول فيه للاعب بديل وعندما يشارك تاتيه صافرات الإستهجان من كل الجوانب وهذا الحديث نقيض لتجربة عنكبة الذي وجد بدوره فرص المشاركة وحقق نجاح نسبي قطعاً ليس بالقدر المأمول أو الذي يمنح صاحبه الأحقية في البقاء لسنوات قادمة.
*الحديث عن إتفاق الهلال مع عنكبة لضمه في التسجيلات القادمة يجب ان يجعل الإدارة المريخية تسعى لضم الجزولي الذي لا أجزم بتألقه لكنه حتماً سيتمكن من إستعادة الكثير من أراضيه مع الفرقة المريخية التي سيجد معها فرصة المشاركة كما وجد عنكبة.
*رغم تشابه بيئة الناديان لكن إختلاف المكان قد يكون المعادلة الغائبة والتي من خلالها يمكن ان يعود الثنائي من بعيد بعد ان لفظته الأن ذات العوالم.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019