• ×
الثلاثاء 18 يونيو 2024 | 06-18-2024
قسم خالد

هداية الله ..!!*

قسم خالد

 0  0  2160
قسم خالد
*الي ان نلتقي*

*قسم خالد*

*هداية الله ..!!*

بعد ان اعلن تنظيم مستقبل الهلال قائمته النهائية المرشحة في الانتخابات الاخير ، وضمت القائمة في متنها خالد هداية الله في منصب امين المال ، نبهت الإخوة في تنظيم مستقبل الهلال إن العضوية التي يحملها الرجل فيها الكثير من الشكوك ، إذ كانت العضوية تحمل رقما مميزا ، لا افتكر الرقم بالضبط لكنه يبدا بالرقم ٦٠٠ ، ومصدر شكي نابع من كون الرجل لم نشاهده في الهلال ، ولا نادي الهلال ، فكيف تحصل على هذا الرقم ، وبالفعل قامت قيادة المجموعة بإبعاد الرجل ، ودفعت بسعادة الفريق يحي محمد خير بديلا له .
الي هنا انتهى الامر ، لكن الرجل الذي خرج بالباب الكبير من نيل عضوية المجلس ، عاد لنا (بالشباك) عبر شركته مسئولا عن التسويق بنادي الهلال ، فكانت فضيحة (كيلمي) تلك الشركة التي لم تلتزم بالمواصفات المحددة رغم ان مجلس إدارة نادي الهلال سدد لها مبالغ طائلة .
والحقيقة التي لا( يتناطح عليها عنزان ) إن الهلال لم يستفد شيئا من تلك الشركة والمستفيد الاول كانت شركة خالد هداية ، ليس هذا فحسب بل الهلال تضرر منها وهو يدفع مبالغ طائلة لها .
ثم كانت الطامة الكبرى شركة النضافة التي تم فسخ التعاقد معها ، وهي تتبع للنجم السابق مسلم الطيب والتي لم تكن تكلف الهلال سوى (٤٠٠) الف جنيه شهريا ، تم فسخ التعاقد معها وتم وإسناد النضافة لشركة تتبع لخالد هداية التي ، وحتى الآن لا احد يعلم كم تتغاضى هذه الشركة من الهلال كل شهر ، لكن في كل الاحوال لن يكون التعاقد معها اقل من المبلغ الذي كانت تتغاضاه شركة كابتن مسلم الطيب .
اخيرا ..اخيرا .!!
الحقيقة إن هداية الله استفاد من العلاقة التي تربطه باعضاء مجلس الهلال واستولى على حقوق الاستثمار بالنادي دون ان يقوم مجلس الإدارة بالاعلان عن عطاء يرسي على صاحب اقل العروض ، لكن كما قلت استغل الرجل علاقته بمجلس الهلال واحتكر كل شىء له علاقة بالاستثمار .
وهنا يقفذ السؤال كيف نالت تلك الشركة هذا الامتياز ؟ ومن منحها له ؟ وهل قام المجلس بعطاء بين الشركات لاختيار شركة تسوق منتجاته ؟
الإجابة لا ، وحتى المجلس نفسه لم يتخذ قرار منح الشركة المعنية هذا الامتياز ، ليبقى السؤال من من اعضاء المجلس قام بذلك ؟
اخيرا ..جدا ..!!
ثم كانت الطامة الكبر ظهور اسم شركته (اوت اوف ذا بوكس) ضمن الشركات التي تم تجميد حساباتها من قبل بنك السودان لاتهامها بانها شركة تتبع للدعم السريع ، فكانت إن اصدرت الشركة بيانا مضحكا ادعت فيه انها ليست الشركة المعنية في الإعلان الذي اصدره بنك السودان ،لتنفي عنها التهمة ، فبعد إن بات حميدتي متمردا اصبح كالمرض المعدي الكل يهرب منه ، وعندما كان نائبا لرئيس مجلس السيادة كان الجميع يسعى لخطب وده .
نواصل
اذهبوا فأنتم الطلقاء

ع
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : قسم خالد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019