• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
محمد كامل سعيد

لو كنت (تمومة جرتق) لأعلنت استقالتي..!!

محمد كامل سعيد

 0  0  999
محمد كامل سعيد
كرات عكسية
محمد كامل سعيد
لو كنت (تمومة جرتق) لأعلنت استقالتي..!!
* قبل الدخول في قصة اليوم، لابد لي من الاشادة بفريق حيدوب النهود، ذلك بعد المستوى الرائع الذي ظهر به في ربع نهائي كأس السودان امام الهلال عصر الاحد الماضي، وحقيقة اعتقدت بالخطأ ان تصريحات محسن سيد المثيرة، التي اطلقها قبل المقابلة، ربما تكون هي المقدمة لهزيمة كبيرة، لكن وعملياً فقد اثبت الفريق وجهازه الفني مقدراتهم العالية..!!
* ولو لا سوء الطالع، والتوفيق الكبير الذي لازم الهلال، لما تمكن الازرق من العبور لنصف النهائي، خاصة امام تلك الفرص السهلة التي تهيأت امام مرمى ابو عشرين، الذي وقع في اخطاء عديدة، وكاد يتسبب في هدفين – على اقل تقدير – لصالح اصحاب الارض.. ومن هنا نبعث بالاشادة لاسرة حيدوب مع الامنيات ان يكون العرض المشرف، الذي ظهروا به الاحد، هو الدافع الاكبر لاسرة الفريق لمواصلة المسيرة القوية في تأهيلي الممتاز..
* نعود الى ساقية المريخ، التي لا تزال اشكالياتها في تصاعد مستمر، خاصة من الناحية الادارية، ونود هنا الاشارة الى بعض الثوابت، التي قد تفتح سكة الخلاص امام اولئك المتفرجين، الذين اعلنوا تمسكهم بقرار اتحاد الكرة، الخاص بتكليفهم بادارة النادي، وعمليا لا هم اداروه، ولا عرفوا كيف يديروه، واكتفوا بدور المتفرج (زيّهم زيّنا كده)..!!
* منذ اليوم الاول الذي اصدر فيه الاتحاد تكليفه للمجموعة اياها، ونحن لا نسمع غير (الجعجعة) والتصريحات الجوفاء، (والكلام الساكت اللي لا يبودي ولا بيجيب)، كما ان فشل كل محاولات الاستيلاء على النادي، سواء بالشرطة او النيابة قد ذهبت مع الريح، في تأكيد عملي لقوة حجة (اصحاب الشرعية)، كما ان الوقفات الاحتجاجية المصنوعة اثبتت فشلها ولم تغيّر من واقع الحال شيئاً..!!
* وفي الاتجاه الآخر، وعلى الرغم من قيام الاتحاد بتحويل مكان مباريات المريخ الدورية من ملعبه الى ستاد الخرطوم، الاّ ان الواقع القديم لم يتبدّل، بل على العكس واصل آخر رئيس شرعي آدم سوداكال عمله كالمعتاد، خاصة فيما يتعلق بالجوانب المالية، التي هي عنوان السيطرة الأول، او السلاح الأمضى المفقود عند الطرف الآخر، الذي تحوّل مع الايام الى (تمومة جرتق)..!!
* وعمليا فقد واصل سوداكال تحركاته الملموسة لاثبات احقيته بالمنصب الذي يجلس عليه حالياً، وذلك بمتابعته للقضية في الاتحاد الدولي لكرة القدم، أعلى سلطة رياضية اعلنت غير مرة اعترافها بآخر رئيس منتخب، وظلت تتعامل معه، وينتظر ان تشهد الساعات القليلة القادمة قرارات قوية في هذه القضية التي تشعبت بصورة غريبة وعجيبة..!!
* ولاننا لا نود الدخول في تفاصيل القرارات المرتقبة بعد ايام قليلة، يجب علينا الاشارة الى تلك المجموعة التي لا تزال تواصل سياسة العناد، وتأتي بافعال ابسط ما يمكننا وصفها به انها (صبيانية)، لا ولن تخدم قضية المريخ سواء في المستقبل القريب غا البعيد، هذا اذا لم تضر به، وتصيبه في مقتل، ليأتي بعدها (المعدداتية) ويساهموا في تعقيد القصة كعادتهم..!!
* اي نعم، فان المصادر القريبة من مصدر القرار، تشير وتؤكد الى اقتراب موعد اعلان القرارات الحاسمة وبنسبة كبيرة، وحقيقة لا ندري الى اي منقلب سيتوجه اولئك السماسرة تجار الازمات، والذين ادمنوا التمدد في اي مساحة تضمن لهم عودة النادي الاحمر الى دائرة الفساد القديمة، والتي تثبّت وتؤمن لهم استمرار المتاجرة باسم الكيان..!!
* المتابع للواقع الحالي، وصاحب كل عقل يجد ان التطبيل تبدل وصار مقصودا به اشخاص آخرين، اوهموا المتابعين بان احدهم (قنصل) والتاني (سفير) وغيره (رئيس فخري) .. الخ، في اشارة عملية اكدت ان الفوضى في طريقها لفرض نفسها مجدداً على المريخ، لكن بوجوه اخرى، ومعطيات يعتقد اصحابها انهم الأذكى والأفهم، والاجدر بينما بقية المريخاب عبارة عن تُبّع ليس الاّ..!!
* ان الفوضى التي فرضت نفسها على المريخ منذ شهور، تمضي للاسف في اتجاه المزيد من التعقيد، خاصة في وجود مجموعة تدعى انها تملك الشرعية، حيث بدأت عمليا في تسجيل الاعضاء (المريخاب)، في حديقة (الموردة).. لاحظ مكان العضوية…؟؟!! وفي ذات الوقت هنالك الرئيس الشرعي، يمضي في سكة تسجيل العضوية بدار النادي، بصورة علنية وامام الجميع.. فبالله قولو لي كيف سيكون الحال، غير المزيد من التعقيد وبالتالي استحالة الحل..؟!
* لا تزال قصة سيدنا يوسف تحاصر عقلي وبالتحديد مشهد مجموعة الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو) ويصرون على التسبيح بحمده ليل نهار رغم علمهم بانه موهوم، وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي..!!
تخريمة أولى: لم نتفاجأ بتواضع نتائج السودان في اولمبياد طوكيو اليابانية، وهنا فان السقوط المتكرر يجب ان يفتح امامنا السكة للشروع فورا في البحث والتنقيب عن اسباب النجاح، وايجاد في الطريقة المناسبة التي تمكننا من استثمار الامكانيات الخرافية التي حبانا الله بها، من تنوع رهيب في البئات، والتي بالامكان ان تعيدنا الى الواجهة بالقليل من الاهتمام..!!
تخريمة ثانية: سرح المطبلاتية بجل عشاق الكرة قبل اسابيع، ونجحوا في تشتيت افكارهم بقصة وهمية عن تحيّز الجهاز الفني للمنتخب الوطني الاول للهلال، وطرحوا سؤالاً غبياً يقول: لماذا تم استبعاد الصاعد الواعد طيفور من تشكيلة المنتخب..؟!! بالمناسبة طيفور ده ليهو شهور غائب عن تشكيلة المريخ بسبب الاصابة.. (فهمتو حاجة يا جماعة)..؟!!
تخريمة ثالثة: تاااااني بنعيد: يظل ضعف الادارات المتعاقبة على ناد المريخ هو السر في تمدد (الشخصيات الهلامية) التي لو وجدت ادارة قوية تعرف قيمة انها تقود احد الاندية العملاقة بالسودان وافريقيا لما سمحت (لاي متطاول او تاجر وطبّال) للتمدد بالطريقة التي نتابعها حاليا.. الادارة الضعيفة هي التي تفشل في تجحيم اي سمسار يسعى لبث سمومه في الوسط الرياضي والكروي.
حاجة اخيرة: عودة الجماهير لمتابعة المباريات من داخل الاستادات ـ كما تابعنا في حلفا والنهود وابو حمد ونيالا خلال لقاءات كأس السودان ـ هل تكون تلك العودة هي الدافع الحقيقي لاقامة جولات الدوري في بقية مدن البلاد المختلفة، بما في ذلك الخرطوم، بحضور جماهيري، لتعود النكهة الحقيقية للساحرة المستديرة، وتستعيد جزء من ألقها المفقود..؟!!
همسة: لو كنت حقيقة مكان احد اولئك المتنطعين (الجوقة أو تمومة الجرتق)، لاعلنت استقالتي من التكليف على اعتبار انه ـ اي التكليف ـ ملغوم، ولا يملك اي شخص ادوات اتمامه بالصورة المطلوبة.. صدقوني لو أقدمت تلك المجموعة على فكرة الاستقالة، لنالت الاشادة والتقدير من الاصلاء (اصحاب الوجعة)..!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019