• ×
الثلاثاء 3 أغسطس 2021 | 08-02-2021
زاكي الدين

المريخ أزمة إدارة وإعلام(2-2)

زاكي الدين

 4  0  1383
زاكي الدين
*في ختام المقال السابق أشرت إلى ان إقتران سلبية الإدارة والإعلام معاً خلق أزمة حقيقية في عوالم المريخ وهذه الأزمة تفرعت حسب الإختصاص، فمثلاً سلبيات النهج الإداري أفرزت الكثير على مستوى إدارة فريق كرة القدم، وطوال السنوات الماضية وحتى يومنا هذا ظلت ذات المنغصات موجودة ان كانت على مستوى إختيار اللاعبين أو على مستوى الأجهزة الإدارية والفنية مما ولد حالة دائمة من اللا إستقرار في الجانب الفني وهذا الواقع يدفع ثمنه المريخ العام تلو العام وما صاحب كل ذلك من رؤى نقدية للإعلام بلا شك أسهم في إستمرار هذا الواقع الذي أورث المريخ هذا الوضع المزري والبعيد تماماً عن الإتزان فالمريخ سادتي كل موسم تتشابه مشكلاته المؤدية للفشل والإخفاق ومن بعدها تدور ذات الاسطوانة المشروخة حول أسباب تدهور الأوضاع فليس من المعقول أبداً ان يظل نادي بهذه العراقة أسير فقط لهواة التهرب من الحقائق وأسير لعديمي الرؤية وأسير لإستنساخ الفشل تلو الفشل بأمر بعض المهرجين الذين لا يملو ولا يخجلو من التكرار الذي تكيفت معه كل ذرة في عوالم المريخ ليعم الفشل ويتوهط بين ظهرانينا حتى أصبح النجاح الكروي أمر بعيد المنال ولا يحدث إلا خبط عشواء كما حدث في موسم (2015) الذي وصل فيه الفريق لمرحلة متقدمة من المنافسة على بطولة دوري أبطال أفريقيا وحتى بعد خروج وتراجع الفريق لمربع إخفاقات كان يعتقد الكثيرون ان المريخ لن يعود إليها مرة أخرى، لكن عاد المريخ بسرعة ضوئية لنقطة الإنطلاق والسبب في ذلك بكل تأكيد يعود لسؤ التدابير الإدارية ويعود لحقيقة واحدة وهي ان المريخ ظل طوال سنوات رئاسة الوالي يدار بقمة العشوائية ويدار بصورة جعلت الرجل يعجل بإستقالته كلما عاد الفريق لمحطة ظل ينهض منها عبر تراكيب جملية فارغة يشيدها البعض على (صدر الجرائد) التي لايمكن بكل حال ان تشكل عقلية إدارية نيرة تستصحب معها الأدوار التي تلعبها الإدارات الحقيقية وليست الكرتونية والتي تمجد فقط عبر الصفحات والأعمدة سواء ان حققت نجاحات او لم تحقق اي نجاحات و أجدني دوماً ما أتوقف عند جزئية لماذا يجد بعض الإدارين الثناء وهم دوماً في حالة متآلفة مع الإخفاق وأعتقد ان التجربة في المريخ رغم خلطها بجزئيات كثيرة لجر النجاح الإداري في أشكال أخرى بعيداً عن فريق كرة القدم، لكن ظل الواقع الكروي هو الأصل وهو الأرث والمكتسب الذي مهما أنجرفت الآلة الإعلامية بعيداً عن تفصيل مايدور فيه بدقة هرباً من صدمة حصاد الحرث السئ تفشل هذه المعادلة لانها لا تتوافق ولا تصلح أبداً لتكون جسر يعبر بالمريخ من حقيقة أزماته الكروية المزمنة التي أنتجتها حقب متتالية للرئيس الحالي و بإشراف إعلامي كامل.
وهج اخير
*التجربة الحالية توضح لجميع المريخاب ان أرادو معرفة أزمات النادي فعقب عودة الرئيس الحالي عبر التعين غاب الكثيرون بين سطورهم التي كانت تبرق بالنقد الراتب للإدارة السابقة والتي فجرت مداد كثيرين شرعوا وقتها وفصلوا الكثير من مشاكل المريخ متمثلة في نهج لجنة ونسي التي نشهد لها أنها أجتهدت كثيراً وأحترمت دور الإعلام وعملت بمؤسسية ضاعت الأن وعملت بترتيب كبير ولم تعيش النادي في كنف صراعات عديدة كما فعل أعضاء اللجنة الحالية ومع ذلك غاب صوت النقد الهادف والبناء ومن كانو ينتقدون عبدالصمد في شخصه هؤلاء لم يكونوا إلا ناغمين على الرجل في نقاط شخصية لا تخص المريخ في شي ولا تفيده وهنالك من أختار عبدالصمد منصة للهجوم تواريا من توجيه سهامه مباشرة لرئيس النادي خوفاً من زعل الرجل الذي يدخل صاحبه لمربع المغضوب عليهم في قواميس الرجل الذي للأسف شكلت عودته الأخيرة إنتكاسة حقيقية للأوضاع في المريخ، فيكفي أنها جمدت قيام الجمعية العمومية لأجل غير مسمى ويكفي كذلك أنها ستعصف بما هو مطروح من مشاريع إستثمارية سيكون من الصعب إنجازها في حقبة الوالي الذي ظل ل(13) يدير النادي دون ان يشرع في خلق اي واقع إستثماري ثابت كان النادي ومازال يمثل مناخه مرتعاً لبناء ذلك النوع من الإستثمار، لكن مع الرجل ومجلسه المكلف ظلت الشعارات والوعود معلقة دون إنزالها لأرض الواقع المريخي، وأعتقد ان إنزالها بات صعب خلال الأيام القادمة.
*الأزمة المريخية كانت ومازالت بفضل سؤ الإدارة وعدم لعب الإعلام لدوره المنوط من حيث نبذ السلبيات ودعم الإيجابيات على قلتها.
*الوضع الذي يعيشه النادي في قضية شيبوب مرده للإستخفاف الإداري فمن قام بضم اللاعب شرف شيبوب وتركه هاوي هو من يتحمل مسؤولية ما حدث وهذا الحديث ردته كثيراً ،لكن البعض مازال يقف خارج عقله ويريد خوض معركة خاسرة لن يكسب معها النادي شي غير أنها ستصرف الأنظار فقط عن حقيقة ان المريخ فقد الدوري بأخطاء المجلس الحالي الذي تم تعينه لإنقاذ المريخ وأعتقد انه لا يختلف إثنان على انه أغرق المريخ في وحل الهزائم والإخفاق.
*المعارك الخاسرة لا يشارك فيها إلا الضعفاء والعاجزين وأعتقد ان ما يفعله البعض هذه الأيام حول قضية شيبوب لن يعيد ما راح في الميدان ولن يعيد ما راح بسبب الخرمجة الإدارية ولن يعيد ما راح بفضل أكذوبة إنقاذ المريخ وحلحلة مشكلاته وديونه ودفع مستحقات لاعبيه والكثير الذي مازال شعارات بالية حد الإحتضار.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    osama 10-06-2016 04:0
    من يقرأ العنوان فقط يؤيدك من دون ما يقرأ المقال.. مصيبة المريخ الكبر هذة الإدارة مع بعض إعلام الأحمر.
  • #2
    ibrahimdaffala65@gmail.com 10-06-2016 02:0
    ينصر دينك يا زاكى الدين الرياضة عموما تحتاج مثل قلمك فانت صحفى رياضى بإمتياز
  • #3
    القدال 10-06-2016 08:0
    يسلم قلمك، أحي فيك العقلانية والاتزان والموضوعية. للأسف يمكنني القول أن الاعلام الرياضي اليوم أصبح مهنة من لا مهنة له ، شكراً أستاذ الزاكي.
  • #4
    الفرزدق الصديق 10-06-2016 08:0
    نعم وللحقيقه المريخ ازمه اعلام واداره
    لاكن كيف الخروج من ؟؟؟؟
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019