• ×

تونس في مواجهة محفوفة بالمخاطر امام مدغسقر لمواجهة اسود الترينجا

 0  0  119
تونس في مواجهة محفوفة بالمخاطر امام مدغسقر لمواجهة اسود الترينجا
كفرووتر /وكالات / يخوض المنتخب التونسي، مواجهة محفوفة بالمخاطر، عندما يواجه مدغشقر، غدًا الخميس، على ملعب السلام، في ربع نهائي بطولة أمم أفريقيا، المقامة حاليًا في مصر.

ورغم فارق الإمكانيات بين المنتخبين، والذي يصب لصالح المنتخب التونسي، المتوج باللقب عام 2004، إلا أن ذلك لا يمنع نسور قرطاج من ضرورة توخي الحذر أمام مفاجآت مدغشقر، التي تشارك في أمم أفريقيا للمرة الأولى في تاريخها.

ويبحث المنتخب التونسي عن انتصاره الأول في النسخة الحالية للمسابقة، فرغم تأهله لدور الثمانية، لكنه ظل عاجزًا عن تحقيق أي فوز، بعدما تعادل في مبارياته الأربع التي خاضها خلال مشواره في البطولة.

وسقط منتخب تونس في فخ التعادل 1-1 مع نظيره الأنجولي في مستهل مبارياته بالمجموعة الخامسة في مرحلة المجموعات، قبل أن يتعادل بالنتيجة ذاتها مع المنتخب المالي في الجولة الثانية، ثم اقتنص تعادلا سلبيا بطعم الفوز من منتخب موريتانيا، الوافد الجديد للبطولة، ليصعد للدور الثاني عقب حصوله على وصافة ترتيب المجموعة برصيد ثلاث نقاط.

واستعان المنتخب التونسي بركلات الترجيح لتخطي عقبة غانا في دور الستة عشر، بعدما خيم التعادل 1-1 على الوقتين الأصلي والإضافي.



وعجز منتخب تونس عن بلوغ المربع الذهبي لأمم أفريقيا، منذ تتويجه بلقبه الوحيد قبل 15 عاما، وترى الجماهير التونسية أن الفرصة ربما ستكون مواتية أمام لاعبيه لتحقيق هذا الإنجاز في النسخة الحالية للبطولة.

وظهر المنتخب التونسي أمام نظيره الغاني بشكل أفضل نسبيا مما قدمه في دور المجموعات، وكان قريبًا من حسم التأهل خلال الوقت الأصلي، لولا تلقي مرماه هدفا عكسيا من لاعبه رامي البدوي في اللحظات الأخيرة.

وجاء الصعود لدور الثمانية، ليخفف نسبيا من حدة الانتقادات الموجهة للفرنسي آلان جيريس مدرب منتخب تونس، من جانب الجماهير التونسية ووسائل الإعلام هناك، بسبب تواضع نتائج الفريق.

وتعول الجماهير التونسية على النجم المخضرم وهبي الخزري وصانع الألعاب يوسف المساكني في صناعة الفارق للفريق، الذي لم يسجل سوى 3 أهداف طوال مسيرته في المسابقة، ولم يحافظ على نظافة شباكه سوى في لقاء وحيد.



وظهر منتخب مدغشقر بشكل مبهر طوال مشواره في المسابقة، حيث ظل محافظا على سجله خاليا من الهزائم طوال مبارياته الأربع التي خاضها في البطولة.

وتصدر منتخب مدغشقر، ترتيب المجموعة الثانية بدور المجموعات برصيد 7 نقاط، عقب تعادله مع غينيا وفوزه على بوروندي ونيجيريا، قبل أن يواصل مفاجآته ويطيح بالكونغو الديمقراطية من دور الـ 16.

وقال نيكولا ديبوي مدرب مدغشقر "رؤية استمرارنا في صنع التاريخ أمر جيد. أتمنى أن نتمكن من الاستمرار بهذه الطريقة".

وأوضح أكيم ماهافيتا، الذي يملك متجرًا للملابس ويبيع قمصان مدغشقر "أتوقع النتيجة 2-1 لصالح مدغشقر. يجب أن أقول إنني كنت أخشى فوز غانا، لكن عندما فازت تونس قلت إننا سنتأهل إلى الدور قبل النهائي".

وتدفق سكان تناناريف إلى الشوارع، في أجواء حماسية، وأطلقوا أبواق السيارات ولوحوا بالأعلام وهتفوا للفريق بعد الفوز على الكونغو الديمقراطية.
امسح للحصول على الرابط
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات