مكتبة الاخبار
تحقيقات وتقارير
شيبوب يصيب النجاح مع الهلال بعد موسم للنسيان
شيبوب يصيب النجاح مع الهلال بعد موسم للنسيان
سجل 8 أهداف في الدور الأول
06-02-2018 04:52 PM
كفرووتر / تقارير /

حقق لاعب وسط الهلال، شرف الدين شيبوب النجاح بعد موسم للنسيان و سجل 8 أهداف في الدور الأول من مسابقة الدوري الممتاز، حيث قدم مستويات مميزة، ليعلن عن ميلاد نجم جديد يرشحه الكثيرون ليكون خليفة محتمل لنجم الفريق، محمد أحمد بشة. المرحلة التي يمر بها الهلال حاليا، هي مرحلة بناء فريق من الشباب، وقد دخلت تلك العملية السنة الثالثة، حيث استغنى النادي عن لاعبين مؤثرين ورفض التجديد لآخرين، وعلى رأسهم مهند الطاهر وسيف مساوي وغيرهم. ولم يستمر من هيكل الفريق الذي صنع تاريخ الهلال، بالتواجد المستمر بدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا، سوى عدد محدود من اللاعبين مثل المهاجم وقائد الفريق الحالي، مدثر كاريكا، والنجم الكبير بشة، والأخير هو مصدر قلق جماهير الهلال، لأنه فقدانه بعد انتهاء عقده في الموسم المقبل يعني اختفاء اللاعب الملهم، وصانع الفرحة، ومنقذ الفريق. ولكن أظهر شيبوب، بعد قدومه للهلال قبل موسم واحد، أنه اللاعب الذي تقدم خطوات للجلوس على عرش بشة، وتعويض رحيله المحتمل. جاء شيبوب للهلال وسط ضجة إعلامية كبيرة، بسبب أن الهلال نجح في الحصول على خدمات اللاعب من المريخ مستغلا ثغرة قانونية. الضجة أيضا كانت بسبب أن المدير الفني السابق للمريخ، دييجو جارزيتو، نجح في أن يصنع من بشة أفضل موهبة سودانية صاعدة، حين أشركه وسط عمالقة المريخ بدوري أبطال أفريقيا، فأذهل الجميع فخطفه الهلال. اللاعب في موسم 2017، والذي كان الأول له مع الهلال، عانى من وجوده في أجواء جديدة فظهر بمستوى ضعيف ولم يجد القبول من الجماهير، لكنه في هذا الموسم انطلق بشكل قوي وأحرز 8 أهدف لفريقه وصنع العديد من الأهداف. ويتشابه شيبوب مع بشة في أنهما يلعبان في مركز صانع الألعاب، وكذلك يقومان بدور المهاجم المتأخر، ويجيد كل منهما التمركز داخل المنطقة، كما أنهما يترجمان أنصاف الفرص إلى أهداف. ومستوى شيبوب يمكن أن يبدد مخاوف الجماهير بشأن بشة، لكنه يختلف عن الأخير في أنه لاعب "مزاجي"، ويحتاج إلى الدعم من الجهاز الفني حتى يصل لعرش بشة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1516





خدمات المحتوى




تقييم
1.00/10 (1 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010