مكتبة الاخبار
آراء وأصداء
خسوف قمر الموردة بدوحة العرب وإغلاق (بوابة البقعة) دون رجعة
الموردة تبكي رحيل هرمها الإعلامي الاستاذ قمر الدولة الفكي عثمان
04-20-2017 02:13 PM
كتب/ محمد عمر الأمين




لأول مرة أجد نفسي عاجزاً عن الكتابة وانا أود ان أتحدث عن فراق إنسان عزيز .. نعم اجد نفسي قزماً صغيراً لأن من أود الكتابة عنه يبقي هرماً إعلامياً تعجز الحروف عن وصفه سواء من ناحية السرد أو سلاسة المفردة أو حتى الكتابة عن عشقه الأول الهلب والذي ظل مدافعاً عنه لحقبة طويلة من الزمان عبر عموده القوي المقروء (بوابة البقعة) . فابن الفكي عثمان كتب في الرياضة وفي السياسة وكان صاحب رأي خاصة في الجانب السياسي الذي كان يجيد فيه فن السباحة بنفس قدرته الكبيرة بالكتابة في دروب الرياضة وعشقه الهلب.
قمر الدولة الفكي كان بالنسبة لي بمثابة الاب والاخ الاكبر والصديق الذي أجده بالمكتب والمنزل نتجاذب سوياً اطراف الحديث عن هموم الحياة والرياضة وقطعاً لايخلو حديثه من مناكفات بريئة براءة ضحكته الجميلة التي كم سافتقدها وسافتقد معها قمر الاقمار.
نعم التقينا في حب الموردة ولكن حبه للموردة كان اعظم واقوى فهو الذي يسكن الكلاكلة القلعة فقد كان يأتي يومياً للنادي من تلك المنطقة البعيدة ولانه يعشق الهلب كان يأتي في الخريف وفي الشتاء وفي الصيف لايهاب الظروف المناخية ولا بعد السكن عاش وعايش كل الحقب الجميلة للهلب فكان كل همه أن يلتقي احبته المورداب في التمارين وفي النادي وكان يشارك في جميع مناسبات الموردة يفرح لفرحها ويبكي حزناً لها.
اليوم تركتنا يا قمر تركتنا لنبكي دموع فراقك الاليم وبعادك عنا سافرت لدوحة العرب مستشفياً وكم كنا ننتظر عودتك لترسم معنا طريق العودة للممتاز عبر (بوابة البقعة) ولكنك قررت إغلاق البوابة للابد لتقول لنا ودعتكم الله أهلي المورداب.
إن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لفراقك لمحزنون يا قمر الدولة .. نعم الموت حق .. والموت نقاد يختار الجياد وكل نفس ذائقة الموت فقمر الانسان الطيب البسيط الكريم ود البلد أخو الاخوان الموردابي الذي تعلمنا منه حب وفن وتشجيع الهلب ذهب بجسده ولكن قطعاً ستبقي ذكراك العطرة دوماً بيننا وطيبتك وإنسانيتك ستبقى خالدة بيننا.
نسال الله العلي القدير أن يرحم اخينا وحبيبنا قمر الدولة الفكي ويدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وان يجعل البركة في اولاده واخوانه واهله واصدقائه وان يصبرنا وأياهم فالمصاب جلل والفقد عظيم وفي غمرة هذا الحزن يجب علينا أن نعود ونقول استغفر الله من كل ذنب عظيم ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام الف رحمة ونور عليك يا قمر الدولة وإنا لله وإنا اليه راجعون.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1835



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1835

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#337661 European Union [ودعقيده خلف]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2017 04:53 PM
له الرحمه والمغفره


#339078 Saudi Arabia [البابا]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2017 08:15 AM
رحم الله الأستاذ الجليل والإعلامي القدير قمر الدولة الفكي وبوفاته تنطوي صفحة مشرقة من صفحات الإعلام الرياضي الناقد الشجاع النزيه والكلم الصادق والقلم الشفيف المؤدب....


تقييم
0.00/10 (0 صوت)