• ×

مصر .. لقب امم افريقيا لا ياتي الا بعد الوديات الهزيلة

 0  0  117
مصر  .. لقب امم افريقيا لا ياتي الا بعد الوديات الهزيلة

حققت فوزا باهتا على تنزانيا

كفر ووتر / متابعات تسببت ودية تنزانيا في حالة من القلق الشديد لدى جماهير منتخب مصر، قبل انطلاق كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر بداية من يوم 21 يونيو/حزيران الجاري، بسبب ضعف الأداء الفني من جانب الفراعنة.

وحقق منتخب مصر فوزاً هزيلاً بهدف نظيف لقائده أحمد المحمدي من ضربة رأس، تحت أنظار نجمه محمد صلاح الذي جلس بديلًا، ولم يقدم منتخب الفراعنة، العرض المنتظر.

وبدأت موجات الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهور العديد من العيوب الفنية الواضحة في تشكيلة المدرب المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني للفراعنة، إلا أن هذه الأجواء تحمل بشرى سارة قبل البطولة القارية.

وتعرض منتخب مصر لموجات هجوم عنيفة قبل بعض النسخ التي حصدها في أمم أفريقيا.

هزيمة قاسية قبل أمم 86

عانى منتخب مصر قبل بطولة أمم أفريقيا 1986 التي استضافها في أرض الفراعنة، وتلقى المنتخب المصري هزيمة قاسية أمام إنجلترا برباعية دون رد يوم 29 يناير/كانون ثان باستاد القاهرة بحضور نجوم الفراعنة بالكامل.

وتعادل المنتخب المصري بعدها مع رومانيا يوم 28 فبراير/شباط بهدفين لكل منهما، بعدما سجل طاهر أبو زيد ثم محمود الخطيب ثنائية الفراعنة.

وبدأت الانتقادات تتعالى قبل البطولة في وجه المدرب مايك سميث، وحتى مع انطلاق البطولة بعد الخسارة في الافتتاح أمام السنغال بهدف نظيف يوم 7 مارس/آذار 1986، لكن الفراعنة استكملوا المشوار وحققوا اللقب.

تصريح الجوهري الشهير تميمة 98

كان الوضع أكثر تدهورًا قبل بطولة أمم أفريقيا 1998، فالمنتخب المصري غاب عن التتويج القاري على مدار 5 نسخ متتالية، وعانى من عدم الاستقرار الفني ليعود محمود الجوهري حاملًا معه أحلام إعادة البريق.

وخاض الجوهري 9 مباريات ودية قبل السفر إلى بوركينا فاسو للمشاركة في أمم أفريقيا، ولكنه لم يعرف طعم الفوز في أي مباراة ودية بعد مواجهة جنوب أفريقيا والنرويج واليابان ومقدونيا وإستونيا وكوت ديفوار وتايلاند ولقاء كوريا الجنوبية مرتين.

وتعالت الانتقادات في ظل الصيام التهديفي للمهاجم حسام حسن الذي تعرض الجوهري بسبب ضمه، لهجوم حاد بعد تخطي حسام وقتها 31 عامًا.

وخرج الجوهري بتصريحه الشهير بأن منتخب مصر سيحتل المركز الثالث عشر بين 16 منتخبًا، وهو ما كان حديث الإعلام المصري آنذاك قبل أن يحصد اللقب في بوركينا فاسو، ويصبح حسام حسن هداف البطولة برصيد 7 أهداف بالتساوي مع الجنوب أفريقي مكارثي.

انتقادات المعلم قبل 2006

تكرر المشهد قبل نسخة 2006 التي استضافتها مصر مع الأداء الهزيل للفراعنة مع المدرب حسن شحاتة، وتلقى الفراعنة 3 هزائم أمام أوروجواي وإسبانيا وجنوب أفريقيا.

وحرص المعلم وقتها على تجربة بعض اللاعبين في المباريات الودية، مما أدى لانتقادات عارمة في وجهه، لكن الأمر تحول إلى النقيض مع تتويج مصر باللقب القاري.

أزمة جدو حديث 2010

عانى منتخب مصر في تصفيات أمم أفريقيا 2008 وحسم التأهل في آخر لقاء بهدف محمد فضل ضد بوتسوانا ثم خسر أمام اليابان برباعية في 2007، ثم تعادل مع أنجولا قبل البطولة ثم توج باللقب في 2008.

الانتقادات كانت قوية قبل نسخة 2010 والتي شهدت غياب محمد أبو تريكة للإصابة، وتمسك حسن شحاتة مدرب الفراعنة وقتها بضم محمد ناجي جدو بعد تألقه مع الاتحاد السكندري، واستبعاد أحمد حسام ميدو رغم خبراته.

وتحول جدو رغم كل الانتقادات، إلى نجم البطولة وأصبح هداف نسخة 2010، بعد مشاركته كبديل في مباريات المنتخب وتألقه بصورة لافتة.
امسح للحصول على الرابط
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات