• ×

قصة فساد جديدة بالإتحاد العام بطلها رئيس هيئة تراخيص الأندية

 0  0  666
قصة فساد جديدة  بالإتحاد العام بطلها رئيس هيئة تراخيص الأندية

عز الدين الحاج تسلم نثرية خمسمائة دولار للمشاركة في كورس التراخيص بيوغندا ولم يسافر

كفرووتر/ الخرطوم/ الأمانة العامة طالبت بإعادة المبلغ ورئيس الهيئة قال تسلمت النثرية ناقصة وطلب التحقيق في الواقعة
تقدم بشكوي رسمية مرفقة بمستنداتها لرئيس الإتحاد وإدعي بأنه لا توجد.دورة مستندية في الإتحاد
شداد لم يحقق في الواقعة و(زرزر) الموظفين والعمال ليعرف من يسرب المعلومات
ما يحدث يؤكد تماما علي الفوضي المالية وغياب الشفافية وإنعدام المؤسسية وتعييب شداد لنوابه ومجلسه وسيطرته علي الإمور

تفجرت قضية فساد جديدة بالإتحاد السوداني لكرة القدم أبطالها هذه المرة رئيس هيئة تراخيص الأندية المدير التنفيذي لنادي الهلال عز الدين الحاج والمدير المالي أمين حلمي بمشاركة الأمين العام حسن أبو جبل وإشراف عام الرئيس كمال شداد حيث رفض رئيس هيئة تراخيص الأندية إسترجاع مبلغ خمسمائة دولار للإدارة المالية بالإتحاد كانت قد منحت له نظير مشاركته في كورس تراخيص الأندية الذي أقامه الإتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) في شهر أبريل 2019م بيوغندا هو ومدير إدارة التراخيص عصام شعبان ولم يسافر للمشاركة في الكورس بسبب مرض أحد أبنائه.
الأمانة العامة للإتحاد بعد أن علمت بعدم سفر رئيس هيئة تراخيص الاندية حصلت (شمطة كبيرة) بين ابو جبل وعز الدين وطلب الأول من الثاني إرجاع تو مبلغ الخمسمائة دولار وتوريده بخزينة الإتحاد لأن الثاني لم يسافر للمشاركة في الكورس بيوغندا رغم إكتمال كل إجراءات سفره وأضاع الفرصة علي الإتحاد وكان من الممكن ترشيح شخص آخر مكانة للإستفادة من الكورس فغضب عز الدين من تصرف أبو جبل ورفض إسترجاع المبلغ علي الرغم من المطالبات المتكررة بإسترجاعه متعللا بان تجاوزا ماليا قد حدث في التصديق من قبل الإدارة المالية فصدقت لهم الأمانة العامة أي (لعز الدين الحاج وعصام شعبان ) مبلغ ألف دولار بواقع خمسمائة دولار لكل منهما علي ان يدفعا منها مبلغ مائة دولار رسوم تأشيرة دخول ليوغندا نصيب كل واحد منهم خمسين دولارا إلا أن الإدارة المالية خصمت كامل المبلغ من عز الدين الحاج الذي تسلم فقط اربعمائة دولار ورفض إرجاعها.
تكررت المواجهات بين الأمين العام ورئيس هيئة التراخيص لإسترداد النثرية فخرج عز الدين الحاج عن طوره وقال لي ابو جبل بالحرف الواحد (أمشي شوف المية دولار الخصموها مني دي مشت وين وليه حصل كده لانو ده تجاوز ومخالفة كبيرة كيف الإدارة المالية تشيل مني انا مية دولار يدوني اربعمائة دولار ويدو عصام شعبان نثريتو تامة خمسمائة دولار وسأل ابو جبل من الذي فعل ذلك ولماذا وهل هي خصمت بالفعل للتأشيرة أم لشئ آخر فإذا خصمت للتأشيرة فأنا لم سافر) وأضاف لماذا تم تحميلي لوحدي كامل نفقات التأشيرة واوضح بان هذا الإجراء فيهو (إنة) علي حسب قوله لأنه استلم فعليا فقط أربعمائة دولار بدلا عن أربعمائة وخمسين دزلار وقال أين ذهب باقي المبلغ (الخنسين دولار) وطلب بالتحقيق فيه اولا ومن ثم ملاحقته لإرجاع النثرية.
من جهته قام الأمين العام بمراجعة أوراق إجراءات تصديق النثرية وتوصل لصحة الإجراءات وأصر علي رئيس هيئة تراخيص الأندية بإسترجاع لأنه لم يسافر وبالتالي لا يستحق نثرية وعدم إسترجاعها منه يعتبر مخالفة وتجاوز وإهدار لأموال الإتحاد وفاجأ عز الدين الحاج حسن أبو جبل وذهب لإحدي موظفات الإدارة المالية وطلب منها مراجعة التصديق والتأكد من بعض الإجراءات وقام بتصوير الأوراق دون علمها وقدم شكوي رسمية مرفقة بالمستندات وسيتم التحيق مع الموظفة ووإيقافها وفصلها عن العمل لان رئيس هيئة التراخيص صور المستندات دون علمها لرئيس الإتحاد كمال شداد إدعي فيها بأنه سعي لإسترجاع مبلغ النثرية ولم يجد في الإتحاد دورة مستندية لذلك لم يورد المبلغ وطلب التحقيق في واقعة إستلامه للنثرية (ناقصة) اربعمائة دولار بدلا عن خمسمائة دولار .
رئيس الإتحاد كمال شداد وكعادته كل ما يثير الإعلام قضية فساد او تجاوزات في إتحاده يتركه دون التحقيق فيه او حسمه رغم صحته ويهتم. فقط بمن سرب المعلومات ويحقق مع الموظفين والعاملين المساكين الذين لا ذنب لهم بالقول (منو الطلع الأخبار دي) وعقد في الأيام الماضية عدد من الإجتماعات معهم لا لمحاربة القساد ولا لإيقاف التجاوزات ولا رفضا للممارسات الخاطئة ولكن لمعرفة (حوصة الكبير) مسرب الأخبار والمعلومات التي تهدد إتحاده واعدا بأشد العقوبات حال إكتشافه تاركا مهامه الرئيسية في محاربة الفساد والتجاوزات وحسم فوضي كبار موظفيه لأنه لا يستطيع مواجهتهم.
امسح للحصول على الرابط
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات