• ×
الثلاثاء 2 يونيو 2020 | 06-02-2020

رئيس هيئة علماء السودان في ضيافة الجالية السودانية بحائل

رئيس هيئة علماء السودان في ضيافة الجالية السودانية بحائل
حائل / احمد الفكي / قام رئيس هيئة علماء السودان البروفيسور محمد عثمان صالح بزيارة خاصة للأخوة السودانيين بمنطقة حائل , تحت ضيافة الجالية السودانية بحائل , حيث نظمت الجالية لقاءً جمع بين فضيلته و عدد كبير من أعضاء الجالية عقب صلاة الجمعة 9 مايو 2014م باستراحة الملتقى .
قدَّمَ رئيس هيئة علماء السودان فضيلة الشيخ البروفيسور محمد عثمان صالح , محاضرة ذات ثلاث محاور تناول فيها أهمية الحوار .. دور هيئة علماء السودان ... و مشاكل و قضايا عامة .
فقد كان تأصيل قضية الحوار هو المدخل في بدء المحاضرة حيث الفرق بين الحوار و الجدل في الإسلام . موضحاً معنى الحوار و قيمته كضرورة دينية أممية عالمية . فذكر تعريف الحوار في اللغة من حار يحور إذا رجع , أي ترجيع القول بين اثنين أو مجموعة بغرض إظهار الحقيقة عند اختلاف وجهات النظر . مبيناً الاتفاق على ثوابت حتى يكون الحوار موضوعي وفق آلية محددة وواضحة من خلال إفساح المساحة للرأي والرأي الآخر , مع تفعيل قاعدة الإمام الشافعي : رأينا صحيح يحتمل الخطأ , و رأي مخالفنا خطأ يحتمل الصواب .
كما شدد فضيلته على أنَّ الحوار المطلوب أن يقصد المحاور الوصول للحق و بنيةٍ طيبة خلاف الجدل . والجدل بمعنى جدل الرجل صاحبه أي صرعه . وهذا هو المذموم . كما أوضح فضيلته أنَّ الجدل نوعان : جدل مقبول و جدل ممنوع . وورد ذكر الجدل في القرآن وهناك سورة تحمل اسم المجادلة . كما الأمر الرباني ( جادلهم بالتي هي أحسن )
وقد تحدث بإسهاب رئيس هيئة علماء السودان فضيلة الشيخ البروفيسور محمد عثمان صالح عن الحوار و قيمته الدينية و السياسية والإنسانية و الاجتماعية . منوِّهاً إلى أنَّ الحوار موجود منذ الأزل و صور الحوار بين الخالق والمخلوق . مبيناً إذا انعدمت في الحوار القيمة الإنسانية انقلب الحوار إلى صدام . وفيما يخص الحوار السياسي وهو مربط الفرس عند كثير من الناس . ذكر فضيلته طالما أن تعريف السياسة كما يُعرِّفها الناس أنها فن الممكن . فليكن الحوار هو الممكن و لماذا لا يتخذه الناس منهجاً أساسياً .
وفي خلال المحور الثاني تحدث عن هيئة علماء السودان و دورها في الحياة و أهميتها التى لا تخفى على من كان له قلب و بصيرة . وهي في الأساس هيئة شعبية طوعية و أهمية دور العلماء في إصلاح حال البلاد و مساهمتهم بتقديم النصح والمشورة لقادة البلاد وتحقيق الغاية العظمى وهي مرضاة الله و الوصول بالإنسان السوداني لتحقيق حياة كريمة . كما أوضح فضيلته أنَّ هيئة علماء السودان تعاني من نقص فيما رُصِدَّ لها من ميزانية الدولة وهو شيئ زهيد قد لا يُصدقه المرء .
وفيما يخص المحور الثالث من مشاكل و قضايا عامة تحدث عن الكثير من القضايا و كيفية وجود الحلول .
و في ختام المحاضرة فُتح باب المداخلات و المشاركات و قد تحدث كل من الدكاترة الأجلاء صديق الخضر , إسماعيل حامد , عبد العظيم محمد , صلاح أحمودي , عبد العزيز محمد إبراهيم , والمهندسين خالد محمد و عمر النور . ثم كانت مداخلة رفيق الضيف الكريم البروفيسور طه عابدين طه , عضو هيئة التدريس في جامعة أم القرى بمكة المكرمة والرئيس الأسبق للجالية السودانية في حائل . ومن ثم أختتمت المداخلات بحديث وزير التخطيط العمراني الأسبق بولاية جنوب دارفور المهندس آدم إدريس جبريل الشهير بـ " سليك "
في ختام اللقاء شكر رئيس هيئة علماء السودان فضيلة الشيخ البروفيسور محمد عثمان صالح الجالية السودانية في حائل لإتاحتها له هذه السانحة والفرصة الكريمة التي حمل من خلالها اقتراحات و توصيات سوف يقوم بعرضها لمن يهمه .
امسح للحصول على الرابط
 0  0  1205
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

نشهد في الوقت الراهن حدثاً غير مسبوق في حياتنا، إذ يجتاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) كافة المجتمعات في جميع قارات وبلدان العالم. ويمكننا..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:0 الثلاثاء 2 يونيو 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019