• ×
الأحد 16 مايو 2021 | 05-15-2021

من وحي اخفاق القمة

من وحي اخفاق  القمة
 
الامل يفوز على المريخ ... الاهلي يتعادل مع الهلال... فهل انهزم فريقي القمة.. اقول لا .. بل انتصرا... نعم انتصرا لأنهما برهنا لرؤس الفتنة والتعصب والاثارة ان الدنيا لم تنتهي ... وتبقى الاخلاق وتبقى الرياضة لتنشر قيمها وروحها السامية بالسمو... بتقبل الهزيمة بروح رياضية والفرح للنصر بروح سامية..تهتف جماهير المريخ وتصفق للامل وهي منهزمة.... الجماهير في النهاية احبة لا تعرف الحقد .... فاين انتم يامن زرعتم ورويتم نار البغضاء والكراهية... المريخ انهزم والهلال تعادل والنيجة كلاهما مهزوم... هل مات الاهلة والحمر من الحزن... هل انتهت الدنيا.... ان ما تعلمته الجماهير من هزيمة فرقها هو أن من يسكب العرق والجهد أكثر من الاخر ومن يجتهد سيتقتحم الصفوف الامامية... وهذا الشعار العملي هو ما تعنيه وتعلمه الرياضة للفقراء والمساكين والمحرومين... الرياضة تعلمهم عمليا انهم من خلال اجتهادهم سيحسنون من وضعهم ووضع ابناءهم واسرتهم الصغيرة والكبيرة والممتدة والسودان... الهزيمة تقول للكبير والغني المنهزم انها تجعل بعض من احاسيسك التي لم يسبق لها ان تحركت .. بان تتحرك ... وتعمل لكي تتعرف على احساس ان للحرمان طعم وان للهزيمة طعم .... الحرمان الذي لم تعرفه الا عن طريق من بعض كلمات في الكتب التي تصفه ... جعلتك ايها الغني تتخيله ولكنك لم تتزوقه ... .. وان نقول للفقير المنتصر ان تتعرف على طعم الاحساس بنعم الله عليك.. بأن تذوقت طعم النصر.. عليك فقط ان تسلك طريقه..

الرياضة باختصار لو احسنا النظر اليها فانها تحمل المجتمع بالتفكير المتوازن لافاق جديدة... قمة المتعة ربما تكمن بفرحة النصر .. هذا ما يعتقده ويؤمن به البعض ولكن اذا تأملنا جيدا نرى ايضا ان قمة المتعه تكمن في تحمل الألم .. والصبر عليه... هكذا علمتنا الحياة... فقمة الالم الذي تصل له الأم عند بدء الطلق لا يصل اليه أي مدى من آخر من الألم ... ولكنها تعود مرة تلو الاخرى للولادة لتستمتع وتتمع بهذا الالم ... لان تعلم ان بعد هذا الالم تحقق..استمرارية الحياة... يكافئها الله باعظم وانبل المشاعر والاحاسيس الانسانية التي تسمى بالامومة...

الرياضة الحقيقية لن تنمو من خلال صحافة سالبة... لن تنموا من خلال السماسرة وتجارة الاثارة والبغض والكراهية..فروح الرياضة الحقيقية لا تسمح بالسلب والنهب المنظم..ولا ترعاه .. ولا تسمح بان تحعله وسيلة تتعلم من خلالاها الجماهير...

ان الرياضة تعلمنا الكثير... الرياضة الحقيقية... فلو كان المسئولين عقلاء حقا... لخلقوا من الرياضة بتعاليمها هذه هي المدرسة الشعبية الاولى لمحو الامية الاجتماعية... فقط عليهم الابتعاد عن الانحياز وممارسة العدل في الوقوف بين الفرق وألوانها المختلفة...

ان انحياز التحكيم لفريقي القمة او الوقوف مع احدهم ضد الآخر يحطم هذه القيم ويجعلها تؤدي لنتائج عكسية...
ان انحياز المسئولين لفريقي القمة او الوقوف مع احدهمن ضد الآخر يحطم هذه القيم ويحعلها تؤدي لنتائج عكسية...
ان تقارب فريقي القمة لقيادة هذه التعاليم وترسيخها ضروري لتربية وتعليم الجماهير اعظم قيمة يمكن ان تمنح للجماهير وهي التسامح والتسامي ... وما يتبعهما من فرح وصبر ... ومتعة حقيقية في ممارسة الاحاسيس الانسانية كافة... ان لكل من الوالي والبرير دورا قياديا وتربويا في هذ الاتجاه... ربما اراده الله لهما في هذا الزمن
ان قيم الحرية التي تبثها الرياضة هي عبارة عن تعليم عملي للشعوب... فالافراد احرار في ممارسة الرياضة التي يريدون والافراد احرار في اختيار الالوان التي يشجعون والافراد احرار في الاحتفال والفرح والحزن والصبر والتذوق العملي لكل نتائج هذه الاحاسيس...

الرياضة تجعل المنتصر يتذوق وتلذذ بطعم الانتصار ويستمتع باحاسيس لذه الوصول للقمة... ويكافح بكل ما اوتي من قوة للحفاظ على هذه المكانة العالية... والحفاظ على القمة يحتاج الي مضاعفة المجهود الذي وصل اساسا ذروته...

الرياضة تجعل المنهزم يتذوق الهزيمة .. ويحس بالالم .. يتسامى ليهزم هذا الالم من خلال مضاعفة الجهد من اجل الوصول لتذوق طعم الانتصار .. وهكذا تتبادل الفرق تلك الأحاسيس وهكذا تنمو الروح في المجتمع ليمارس تلك المفاهيم في حياته العادية... ليكون له الاثر المطلوب...

لينهزم الهلال والمريخ مرة ومرتان وثلاث واربع... ليتعلموا من قاع الهزيمة معني قمة النصر... لكي لا يلعبوا باسماءهم بامكانياتهم بسلطانهم وسلطاتهم... لكي يتعلموا ان يسكبوا العرق والجهد في الميدان...

انه الطريق الوحيد الذي تتطور به الرياضة... انه الطريق الوحيد الذي نسبق به الامم...

فكفى بعد اليوم جعجعة... وكفى تبريرات... وكفى تخدير.... وكفى رعاية مصالح شخصية.. لتكن الرعاية للمجتمع الرعاية للجميع...

الطريق واضح الذي نزجد فيه مصلحة المجموعة ... باختصار انه لا توجد فيه مصلحة للانتهازية ...

الصواعق



امسح للحصول على الرابط
 2  0  1793
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    بريمه 03-03-2012 02:0
    والله كلامك مية الميه وفي محله تماما لو تداركه البعض كلام منطقي ورياضي فقط ان يصدر منك هذا هو الغريب فانت معروف بإسلوبك البغيض وكتاباتك المقرفه الممزقه والمتعفنه انت اكثر واحد ساعد علي اشعال النيران وتوزيع الحقد والبغضاء بين الناس . نرجو منك المواصله علي نفس الاسلوب الحالي لنرفع لك القبعات
  • #2
    محجوب ودنفاش 03-02-2012 11:0
    بالرغم اننى لاارتاح لما تكتبه لكن بكل امانه اجبرتنى ان استمتع بمقالك واسلوبك السلس كلام يدفع بالقيم الرياضيه ان تسمو وتفرض على قيام الالفه والمحبه بين جميع الرياضيين فى بلادنا الحبيبه اتوقع منك مزيد من هذه الدرر لكى ترتقى رياضتنا واهنيك من كل قلبى ودمتم
أكثر

جديد الأخبار

أجرى المريخ حصة تدريبية ساخنة عصر اليوم السبت على ملعب حرس الحدود، وأشتمل التدريب الذي أشرف عليه مدرب الفريق الإنجليزي لي كلارك وطاقمه المعاون على..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019