• ×
الإثنين 26 فبراير 2024 | 02-25-2024

كابو يكتب.. قحط : أتصرخين ؟! فإن شيمتك الصراخ...

كابو يكتب.. قحط : أتصرخين ؟! فإن شيمتك الصراخ...
كفرووتر/ الخرطوم/ كابوية
قحط : أتصرخين ؟! فإن شيمتك الصراخ...

ستمضى الحركة الإسلامية إلي آخر الشوط لا تأبه بصراخ هؤلاء الهوانات...

مرت علي تكليفى مقرراً للمجلس الأربعينى للاتحاد العام للطلاب السودانيين بمصر أكثر من ثلاثين عاماً ،، بعد معركة حامية الوطيس تم إعلان الاتجاه الإسلامي فائزا من أعلى شرفة الاتحاد ٢٩شارع المقريزي بمنشية البكرى بالقاهرة وسط فرحة عارمة من جموع الطلاب السودانيين التى علت صيحاتهم تهليلا وتكبيرا وانشادا ..
اكتسبت الانتخابات قيمتها من الصراع حول أهم كيان رمت المعارضة بثقلها للحصول عليه لتستغله منبرا قوياً ضد الإنقاذ والإنقاذ يومها كانت في عامها الأول تصارع لأجل التمكين معارضة شرسة أخذت من القاهرة مأوى وسكنا ومقاما لها..
حيث تقدمهم الصادق المهدي ورجاله في قيمة عمر نورالدائم ومبارك الفاضل والزهاوي مالك ومولانا محمد عثمان الميرغني ورجاله في قيمة الشريف زين العابدين الهندي وفتحى شيلا وجون قرنق وجعفر محمد نميري برجاله في قيمة الفاتح الضى بشارة وأبو القاسم محمد إبراهيم بقية قيادات الأحزاب اليسارية فاطمة أحمد إبراهيم والحاج وراق والواثق كمير والشفيع خضر ورموز الصحافة فضل الله محمد ((بصحيفته الخرطوم)) ومحمد وردي ومحمد الأمين وسيف الجامعة ومصطفى سيد أحمد كل واحد من هؤلاء كان يملأ الدنيا ضجيجاً وتصريحات..
حولوا القاهرة حمماً وبراكين تغلى في مواجهة ((النظام الجديد)) بقيادة الرئيس البطل عمر حسن أحمد البشير
منذ ذلك التاريخ وأنا شاهد عصر أشارك في الفعل وأساهم في العطاء ما انقطعت عن العمل العام بل تقلبت بى الأقدار في مسافات الحياة ومساراتها المختلفة رياضة وسياسة ودعوة وجهادا ونقابة ومحاماة وتدريساً جامعياً ومواقع تنفيذية فى الدولة وتنظيمية في الحركة الإسلامية الحركة التى لو لاها لما بقي السودان حتى الآن...
مشاركة واسعة مكنتني كما تفضلت آنفاً أن أكون قريباً من الأحداث ليست بصفة مراقب إنما مشارك مشاركة فاعلة أفخر وأفاخر وأعتز بها..
من هنا فإن شهادتى في ما حدث ويحدث في السودان شهادة من رأي وسمع وليس كمن رويت له الأحداث
ومن رأى كما يقول المثل العام وجرت به ألسنة الناس(من رأى ليس كمن سمع))٠٠
فإنى رأيت أن خصوم الإسلاميين أكثر الناس تصييحا وتهرييحا وصخبا وضوضاء وجعجعة دون فاعلية أو أثر أو تأثير عليها...
ثلاثون عاماً ظلوا يصرخون وينبحون فيها وفي رموزها ما من كلمة نابية إلا شتموها بها ومامن تهمة مبتذلة إلا ألحقوها بها ومامن إساءة جارحة إلا قذفوها بها ومامن اشانة للسمعة إلا وصموها بها حتى قال شأنئهم(انتوا بتهدروا باركين زي الناقة الحامل))..
ثلاثون عاما هم علي هذه الحالة والحركة الإسلامية تنتقل من نجاح إلي نجاح مكنها ذلك تاسيس دولة عظيمة حققت من الإنجازات ما جعلها تتصدر قائمة أعظم حكومة مرت وتمر علي السودان..
حتى تكالبت عليها عوامل داخلية وخارجية كانت سبباً في زوال حكومتها ولكنها ظلت صامدة قوية متماسكة ما هانت ولا لانت ولا انكسرت ولا تضعضعت رغم الزيف والحصار والسجون...
عبرت الشط في أمان وسلام ورباط لا يضرها من تخاذل أو تخلف أو ((باع))
أما خصومها فهم في ذات المحطة ما برحوا ولا انفكوا هائجين يصرخون و يصيحون و ينبحون و ينهقون وسيستمرون على هذه الحالة إلى أن يهلكوا جميعًا الهوان تلو هوان...
فقد هلك في الأسبوع الماضي أحد سفلتهم ولم يتمكن من تحقيق أمنيته بأن يمسح اللحية بحد السيف حتى وهو يتجاوز التسعين من عمره ذهب إلى قاضي السماء وسيقتص منه من قانون لجنة التمكين الذي صاغه فقتل به الشهيد الزبير أحمد الحسن والشهيد الشريف ود بدر والشهيد عبدالله حسن أحمد البشير وسيهلك البقية مثله تماماً دون أن ترفع لهم راية أو تحقق لهم غاية...
حركة لم تهزها تلك الرموز سالفة الذكر فهل يمكن أن يهزها هوانات رعاع في مثل ضعة عرمان وسلك وعيال المهدى ؟؟!!!
((أنتو بتهاظروا ولا شنو))؟؟؟؟!!!
*عمر كابو*
امسح للحصول على الرابط
بواسطة :
 1  0  9141
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الكبير 01-29-2024 11:0
    حركتكم عبارة عن تنظيم اجرامي يضم المهووسين والمرضى النفسيين والمأزومين اجتماعياً والكارهين لمجتمعاتهم أدمنوا سرقة ونهب المال العام 30 سنة وأقاموا المذابح وبيوت الأشباح والقوا البراميل المتفجرة في رؤوس النساء والأطفال وجعلوا البلد هي الأكثر تخلفاً في العام , والقوا بها في الحصار الدولي والعزلة وكتابتك هذه تدل على الوهم ونقول لك أن عودتكم أحلام زلوط والمحاكم تننظر البغاث ومن هربوا بالأموال المنهوبة مع أسرهم يأكلون مال السحت ناراً في بطونهم وبطون أولادهم
أكثر

جديد الأخبار

تبرع الاستاذ / الرشيد هاشم سليمان البكري ( مياسم ) عضو مجلس ادارة نادي المريخ لخزينة النادي بثلاثة ملايين جنيه سوداني لدعم مسيرة النادي ...

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019