• ×
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 | 12-05-2022

القاضي يكتب: *مع انطلاقة مونديال قطر دعونا نتذكر أول من ساهموا في نشأة كرة القدم القطرية!!

القاضي يكتب:  *مع انطلاقة مونديال قطر  دعونا نتذكر أول  من  ساهموا في  نشأة  كرة القدم القطرية!!
كفرووتر/ الخرطوم/ تقرير من إعداد
عبد الله القاضي
الدوحة
*مع انطلاقة مونديال قطر دعونا نتذكر
أول من ساهموا في نشأة كرة القدم القطرية!!

* وأول من مثلوا منتخبها من السودانيين!!

* تمرين الجمعة هو أقدم تجمع رياضي للسودانيين في منطقة الخليج !!

يقال عندما يؤلمك النظر للماضي، وتخاف ممّا سيحدث لك في المستقبل، انظر إلى من بجانبك، إنه صديقك الحميم سيكون هناك ليدعمك .
وكلّما صرنا أقبح في عيون الآخرين، سنكون أروع لبعضنا البعض، وهذا كان دائماً إيماني الراسخ عن الصداقة عامة وصداقة الرياضين خاصة تكون أكثر متعة من الصداقات الأخرى لأنها مربوطة بالتنافس الشريف والروح الرياضية السمحاء بالاضافة للعلاقات الاجتماعية والإنسانية لذلك تجد أن قدامى الرياضيين السودانيين في قطر هم أكثر الفئات التصاقا ببعض وإن تفرقت سبل أصدقاء العمل والجوار وزملاء المهنة وأعضاء الأحزاب السياسية لكن تجد الرياضيين هم من يحافظون على هذا الإرث العظيم لذلك يعتبر لقاءهم الأسبوعي صباح كل جمعة هي في نفس أهمية اللقاء الأسري للعائلة الممتدة التي تكون فرصة للقاء أفراد العائلة بكبارها، وتعرف الأجيال الحالية على بعضهم بعضاً، والنهل من خبرات الآباء والأجداد، ويمتد إلى دور جيل الوسط الذي عاصر خبرة الكبار، وحداثة الصغار، كهمزة وصل بين الأجيال المتباعدة".
في عام 1948م عرف القطريون ممارسة كرة القدم بشكل رسمي عندما تم إنشاء نادي باسم اتحاد العرب في مدينة دخان النفطية ونادي آخر باسم نادي الموظفين في مدينة مسيعيد بعد انتشار لعبة كرة القدم وسط عمال شركات البترول لكن الانطلاقة الرسمية كانت في عام 1950م حيث تم تأسيس أول نادي رياضي باسم نادي النجاح الرياضي ( الأهلي حاليا) وحينها كان عدد من اللاعبين السودانيين ينشطون في شركة أرامكو السعودية وشركة فورد للسيارات مثل اللاعب عبد الفتاح موسى (الميكانيكي) لاعب الاتحاد السوداني ببحري وزميله عبد الوهاب مندبا والطيب فضل والسر سالم وعبدالله الكنج وعبدالحفيظ ميرغني واحمد عبد الله (والد ماجد) وفضل المولى (الفلو) وكابتن حربي وكابتن ابوالول وبعض هؤلاء مثلوا منتخب السعودية ثم بعد أن بدأ انتاج النفط في قطر انتقل عدد من الموظفين والعمال إلى قطر في بداية الخمسينات و كان أول الحضور لقطر الكابتن عبد الجليل فضل الله رحمه الله والكابتن الدنقلاوي الجميل عمنا حسين ماكس أو حسين دعاية أطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية والذي لعب في عدد من الاندية السعودية ثم بعد الاستقلال عام 1956م أتى من السودان بعض اللاعبين بقيادة عبد الله بلاش الذي أحضر من بعد الكابتن سعد محمد صالح دبيبة الذي عمل في وزارة المعارف وبحكم قربه من وزير المعارف آنذاك الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني كان سببا في حضور عدد من اللاعبين السودانيين للالتحاق بفريق المعارف للعمل واللعب لفريق الكرة وقد كان كابتن سعد دبيبة أول مستشار فني للاتحاد القطري للألعاب الرياضية عام 1961م وحسب علاقات دبيبة وعبد الله بلاش اختاروا اللاعبين عبد الله ربيعة و صلاح دفع الله (الهلال ) و كامل عباس وحسن خيري (مدرب) وابراهيم الفار والخوجلي ويوسف دينمو، وابراهيم محمد علي (إبراهومة الكبير - وماماو (المريخ) والسر سالم (كان يدرب نادي الريان) وحمد النيل وصالح دبيبة (أبوأصبع) وخالد السيد (حارس مرمى ) وحسن عثمان دقدق وحسن جلك.
كعادة السودانيين الجميلة في الارتباط الوجداني والإلفة والمحبة والتكاتف مع بعضنا البعض والتي شهد عليها كل الجنسيات الأخرى ومع هذا التجمع من الرياضيين الأوائل بدأت فكرة تمرين الجمعة لكي يلتقي هؤلاء في مكان واحد كل جمعة اولا لمقابلة ورؤية بعضهم البعض والسؤال عن الأحوال والاطمئنان ثم معرفة أخبار الأهل من خلال الرسائل أو من القادمين الجدد أو العائدين من الاجازة في زمن لا تصل الرسائل البريدية إلا بعد أسابيع وكان التمرين الأول في مدرسة الخليج العربي ثم مدرسة قطر الابتدائية وهي أول مدرسة نظامية وكانت التمارين في ملاعب ترابية ذات أرضية خشنة وصعبة وتطورت الحياة بعد ذلك حتى أصبحت الدولة تهتم ببناء المدارس والمنشئات الرياضية وكانت قطر سباقة في بناء أول استاد رياضي بمدرجات وعشب طبيعي في منطقة الخليج كافة ألا وهو استاد الدوحة الذي يقول عنه الكابتن صلاح دفع الله أنه لعب في افتتاح استاد الدوحة عام 1962م ويقول عن نفسه كنت أعمل وألعب مع فريق المعارف براتب (1500) روبية هندية كما لعب ودرب عدد من الأندية في الستينيات وقد مثل منتخب قطر ، حيث اختاره مدرب العنابي حينها السوداني حسن خيري للمشاركة في خليجي واحد بالبحرين عام 1970، كذلك خليجي ثلاثة في الكويت عام 1974م وحصول قطر على أول ميدالية برونزية.
ساهم المشير عبد الرحمن سوار الذهب الذي كان يعمل مسشارا عسكريا لأمير قطر الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني وكان بمثابة قائد للجيش والشرطة حين قام بفصل الجيش القطري عن الشرطة القطرية وكانوا في قوة واحدة مشتركة وأسس كيانين مستقلين بأرقام وبزات عسكرية جديدة, وكان هذا الفصل بمثابة فتح جديد في العلاقات القطرية السودانية الراسخة أصلا منذ القدم , ولما كانت الشرطة السودانية وقوات الشعب المسحلة محل تقدير وإعجاب بل ومثل أعلى للقيادة القطرية قاموا بفتح التجنيد في بداية في العام 1971م مما ساعد في حضور عدد مقدر من الرياضيين للعمل في الشرطة أو الجيش .
يمكن أن نقول أن الدفعة الثالثة من الرياضيين توافدت إلى قطر في العام 1972م بقيادة على العربي وعبد المنعم محمد علي ثم الدفعة الرابعة بقيادة الفاتح نقر وعزالدين الدحيش الذي اختير لمنتخب قطر لكنه عاد سريعا الى السودان بسبب خلافات مع المدرب ثم الكابتن عوض شريف الذي لعب لنادي قطر وأصيب في مباراته الثانية ولم يواصل بعدها اللعب مع النادي لكنه نجح في جمع الناس في تمرين الجمعة كرجل اجتماعي لديه كاريزما القيادة وفي العام 1975م حضر اللاعب الكبير عمر النور لاعب الزمالك و كابتن كمال أبونورة من الاسماعيلي ومع توقف نشاط كرة القدم بالقرار الجائر والمعيب للرئيس نميري الذي كتب شهادة وفاة للكرة السودانية وكان من أهم أسباب تدهور كرة القدم وتقهقرها حيث ندفع ثمنها حتى اليوم في ظل تقدم وتطور الدول من حولنا بعد أن هاجر واغترب معظم اللاعبين والاداريين والمدربين الذين فقدوا وظائفهم ومصدر رزقهم وكان للدوحة نصيب الأسد من هؤلاء بقيادة عملاق الدفاع خضر الكوري لنادي الريان و الحارس عبدالحميد كباشي وأنور السيد واحمد مادبو أما الخبير الأولمبي واكابتن وآخرين .
في عام 1977م ومع تزايد اهتمام الدولة والشعب القطري بلعبة كرة القدم خاصة في المجال العسكري قام النقيب شرطة عثمان حمور بتجنيد عدد من اللاعبين بقيادة اللاعب الحريف مدثر دفع الله وسامي صلاح والفاتح مدني وحمدان حمد وعبدالاله عبد الله عسلاوي رحمه الله (الذي كان شعلة من النشاط لاعبا ومدربا مع فريق المرور أو فريق الجالية) وحيدر الصادق وعاطف دهب ومحمد الكار ودفع الله ساتي والطيب قسم الخالق وربيع القوز وموسى الطاهر وشرفي والجنيد وعبد الله بوكاسا وكانت مباريات دوري الشرطة بمثابة ديربيات خاصة بين فريق شرطة مسيعيد ومعهد الشرطة أو شرطة الطوارئ وشرطة العاصمة والمرور وكانت مدرجات استاد الدوحة تمتلأ بالجماهير ومن قضاة الملاعب كان الحكم عبود عبد الله وعوض الشيخ ونعيم عبد الجليل ولا ننسى الخبير محمد عبدالرحيم محجوب(كبش) في اتحاد الشرطة ثم اللجنة الاولمبية
بينما في الجانب الآخر كان العقيد عثمان عبد الله والرائد مستشار أحمد محمود قد جندوا في القوات المسلحة الذي كان لديهم دوري يحظى باهتمام جماهيري كبير وتنافس شرس بين الفرق خاصة بين المدفعية بقيادة مهاجم الهلال الخطير مزمل دفع الله وحسن الرقيق وعباس الجاك وعماد قرشي وفريق الشرطة العسكرية بقيادة سيف كومي ( التحرير) وسلاح الدروع بقيادة أحمد رستم وحلمي راشد ومعهم لاعبي منتخب قطر منصور مفتاح وسامي بخيت وأحمد صويلح وكتيبة حمد بقيادة أسرع جناح حينها كابتن اسماعيل حامد وفريق المخابرات المكون من صلاح أبوبكر وأزهري علي احمد والهاشمي موسى وحامد سليمان وباقي وحدات القوات المسلحة بها عدد كبير من اللاعبين الذين حضروا في أواخر الثمانينات وبداية التسعينات أمثال بشرى خضر وأحمد كبس والهادي عبدالرحيم وخالد التجاني أيضا بعض الشركات التي كونت فرق من السودانيين على سبيل المثال لا الحصر فريق شركة التيسير بقيادة كمال يعقوب ونبيل الطيب (الهلال) وعماد اللازم والفاضل عابدين ومحمد الصافي وعوض الجزار ومحمود دفع الله وبكري النقي وعبد العظيم عروق ومن كسلا الوريفة مختار هدأ والحريف عبد الله مزمل والقصاص ونقد وسليمان الحلبي ليتواصل تلاقح الأجيال وفي القوات المسلحة كان ايضا هناك لاعبين وقضاة ملاعب بقيادة الأرباب على بتري الذي كان حكما ولاعبا منذ 1977م ومعه من الحكام صديف عبد الرحمن والضو طه وأحمد البدوي.
من بداية عام 1990 شكل عدد مقدر من لاعبي الهلال والمريخ والموردة المشهورين حضورا بقيادة الكابتن عبدالعزيز منفستو وحيدر عبد الحفيظ وعامر عوض وفي منتصف التسعينات لحق بهم كابتن إبراهيم وليام و الفنان أسامة سكسك ومجيب حامد والطيب الدويم وخالد حلبي وأحمد حضرة وأسعد أكو وبهاء الدين عبد الله وشنان خضر وعيسى صباح الخير وامير كاريكا واسامة الطيب وشقيقه منتصر ويتا وحامد بريمة وكذلك الراحل والي الدين الذي احترف لفترة قصيرة هنا.
وكان هذا الحضور الكثيف كان سبببا في تفكير الاتحاد القطري إدارج فريق الجالية السودانية وضمهم لدوري الدرجة الثانية لحضوره المميز فنيا وجماهيريا في المسابقات الرياضية للجاليات مثل دورة صالح صقر الرمضانية وهي أقدم دورة رياضية في الخليج دون توقف منذ السبعينات وقد فاز بها فريق الجالية أكثر من مرة .
مع كل هذا التدفق الهائل من اللاعبين للدوحة لم يتوقف تمرين الجمعة بل ازداد ألقا وتماسكا رغم اختلاف الأجيال وتخصيص عدد من الأيام لعمل تمارين أخرى يومي السبت والاثنين .
في الألفية الجديدة أيضا انضم عدد مقدر من قدامى اللاعبين والمدربين أمثال حيدر حسن وجعفر عبد الرازق ومحمد علي دينلسون ومجاهد أحمد وأحمد الباشا والطوربيد هيثم طمبل وجمال سانتو ورامي عمر ومعاوية الجريف ومحمد الفاتح حجازي وحمودة بشير ومحمد بشير بشة وأخيرا وليس آخر العنقود كابتن الشغيل جمل الشيل .
كان هؤلاء هم الرواد الأوائل من الرياضيين والمعلمين التربويين الذين تركوا بصماتهم وأسسوا لجالية سودانية متميزة بسيرتها العطرة ثم تعاقبت أجيال وراءها أجيال مازالت تسير على درب الأجداد والآباء رغم الحداثة والتطور المذهل الذي اختصر المسافات وجعل العالم مجرد هاتف جوال في يد أي شخص !!
تمرين الجمعة عادة سودانية راسخة تؤكد عمق الترابط الوجداني لهذا الشعب المعلم وتمرين الجمعة ليس مجرد تمرين لفك عضلات هؤلاء الأجداد والآباء بل هو تجمع قومي وصندوق خيري تكافلي اجتماعي حيث يزورون بعضهم البعض أسبوعيا ويتفقدون الغائبين والمرضى منهم ويتفاعلون معهم ويفكون عسرتهم ويستقبلون القادمون ويودعون العائدون للوطن وهذا الجانب يديره بكفاءة عالية أحد مفاخرنا في قطر وهو الكابتن هاشم عبد العزيز الادريسي الذي لا يهدأ على مدار الأسبوع في صورة تكافلية لا تجدها إلا عند السودانيين!!
هذا هو كتابنا وهذه هي سيرتنا الرياضية العطرة وهذا غرسنا الذي غرسناه في أرض الخليج واليوم نقطف ثمارها في أرض دوحة العرب في مونديال استثنائي إن غاب فيه صقور الجديان بسبب سوء عمل الحكومات المتعاقبة وفشل قادة اتحاد كرة القدم في التطوير فعزاؤنا في منتخب العنابي حيث يمثله بكل شموخ بعض من أحفاد هؤلاء الكباتن فهنيئا لنا ولقطر بهذا العرس العالمي الفريد !!

بالكو,
هذا التقرير جهد المقل لنوثق للإنسان السودان فإن أحسنت ووفقت فمن الله وكرمه علينا وإن قصرت فمن نفسي والشيطان !!

أيها الناس نحن من نفر عمروا الارض حيث ما قطنوا
يُذكر المجد كلما ذكروا وهو يعتز حين يقترن
ردد الدهر حٌسن سيرتهم ما بها حِطة ولا درن
امسح للحصول على الرابط
بواسطة :
 0  0  1968
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

جمع لقاء جميل الدكتور صابر شريف الخندقاوي بدوحة العرب نائب رئيس الهلال العليقي ووصف اللقاء بانه لقاء السحاب حيث جمع بين اثتين من قامات الهلال. مرشح..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019