• ×
الأربعاء 10 أغسطس 2022 | 08-09-2022

خالد ماسا يكتب: وانا ما بجيب سيرة (البرنس)

خالد ماسا يكتب: وانا ما بجيب سيرة (البرنس)
كفرووتر/ الخرطوم/ طق خااااص
وأنا مابجيب سيرة ( البِرِنس) ...
✒️خالد ماسا ....
الجمعة ٥ أغسطس ٢٠٢٢م ...

* والكتابة ..
* والكتابة تحت تأثير ( العاطفة) إما أن تُخرِج ( أجمل) مافي بطن القلم او ...
أو تجعله ( يستفرغ) أسوأ مافيها ...
* وعاطفة شاعرنا الصنديد الراحل روحا وجسداً محمد طه القدال والمقيم قيماً وشعراً ومعاني تدفعه ليكتب حزناً على ( إنفصال) الجنوب رائعته ( طواقي الخوف) قائلا بتكرار في مقاطعها ( وأنا مابجيب سيرة الجنوب) ...
* ( بحتت) ذاكرتي الموجوعة في الهلال .. خرج علي صوت ( عم علي) .. علي الفكي عليه شآبيب الرحمه والمغفرة .. صورة وجهه وهو مملوء بالدموع .. دفعني بعكازه في صدري قائلاً ( ياخالد الشيء البقى علينا في جنانا هيثم ده بيقصر الاجل) ...
* قالها ( عم علي ) ثم مات موقعاً على دفتر ( الرحيل) تاركاً خلفه جبل و ( جيل) من الاحزان وكتاب لم يعرف طريقة للمطبعه عن سيرة ومسيرة ( التاريخ) ...
* عُدت أنا وعاد قلمي من ( مقبرة) الاحزان ليكتب سلسلة مقالاته عن ( عودة التاريخ) في الهلال بدأناها بعنوان ( وسميناك حلاب الغيم من ضرع الجدب) حتى لايُزايد علينا لاحقاً أصحاب ( العاطفة) ولاحتى ( سيدا)نفسة أسطورة كرة القدم في السودان و(جنوب خط الاستواء) الكروي بأننا كنا ولازلنا في الصندوق القتالي لقضيته في الهلال ..
* بل أنني وبدون أدني ( خصوصية) في العلاقة مع ( السيد) هيثم مصطفى ( إمام) كباتن وقادة الهلال على مر تاريخ نادينا ( السابق) و ( اللاحق) ظللت على إيمان قاطع بصحة مواقفي في هذه القضية دون من أو مزايدة على مواقف آخرين في الهلال يخالفونني فيها الرأي وقلت بأن شطب هيثم مصطفى تضررت منه ( الصحة العامة) للهلال ومن يومها لم تستعيد عافيتها ..
* وقلت كذلك بأن أحكام أهل الهلال على هذه القضية يجب أن لا تنظُر فيها محاكمنا ( الجزئية) لتقول أحكامها بالاعدام على ( ١٧ عام) من الوفاء بعريضة ( ردة الفعل) والتسجيل إنتصاراً للذات ..
* بل لايجب ان نصدر أحكامنا سلباً أو إيجاباً باخراج القضية من سياقها ( التاريخي) الذي حدثت فيه حتى نكون في أحكامنا عادلين مع هيثم مصطفى ومع الهلال ...
* (صدمتنا) الأولى في ( تاريخ) هذا الوطن سميناها ( الانفصال) .. فقد جغرافياه نصفها أو تزيد .. نصفها بثرواته وبشعوبه الاصيلة .. فقدنا ( تاريخنا النضالي المشترك) .. فقدناه فقط بحماقة سياسيين ..
يومها قابلني صديقي ( كُمرِد) كبير في الجيش الشعبي وأنا مغموم وحزين وألجمني بالسؤال ..
* ( دموعك) دي ياماسا زعلان عشان سميتوا الحصل إنفصال ولا دموع فرح لاننا بنسميهوا إستقلال وحق تقرير مصير ؟؟
* كانت تلك الليلة في نادي الهلال على أيام الاعتصام أطول من قدرتنا على الاحتمال .. ليلة سوداء حالكة السواد أطلق فيها الكل العنان لعاطفته لتعبر بطريقتها ..
* الشيء المشترك الوحيد الذي إستطعت أن أميّزه من بين كل طرق التعبير التي صدرت من شعب الهلال المعتصم بناديه هو أن الكل يومها كان يشعر بأنه فقد شيء عزيز لديه .. يشعر وكان نصلاً مسموماً شق خاصرته ..
* شعور من أبعدوا عن فلذة أكبادهم الاجهزة التي تحافظ على حياته إعلانا بالوفاة .. فقدنا يومها هيثم مصطفى ومعه أشياء كثيرة نعلم بأنها لن تعود ..
* برأيي أن النقاش بين أهل الهلال في قضايا قالت فيها الاقدار قولها سيفتح علينا ( جروح) طال إنتظارنا لالتئامها .. ولعلنا في أوضاع لسنا بحاجه فيها للطاقة ( السلبية) التي نستعيد بها ( غبائن) مضت عليها ١٠ سنوات ..
* برأيي أن قيمة هيثم مصطفى كان من الواجب أن يكون الوعي بها أكبر من قصة ( غيره) بين إداريين يريد أحدهم أن يقاسم الاخر في ( النجومية) ..
* لا أظن بأن القضية عند هيثم مصطفى نفسة كانت بهذه السطحية ينتهي منها بمشهد ( مسرحي) لاعادة التسجيل نعلم جميعنا بأنه لايساوي ذرة من المشهد الذي حدث أمام مكاتب الاتحاد العام بشارع البلدية وقتها .
* ماحدث وللأسف الشديد كانت مجرد إستخدام لقضية ( كبيرة) في الهلال لخدمة قضايا ( صغيرة) تخص أفراد في إدارة الهلال ..
* أقلامنا صاحبة ذاكرة لاتنام ولاتضع رأسها على وسادة النسيان .. وعلى أيام لجنة التسيير التي ترأسها الباشمهندس الحاج عطا المنان كان ( قلم) تصحيح شطب الكابتن في يد ذات الاداريين بطلب شطب اللاعب من كشوفات نادي المريخ وإعادة قيدة في الهلال ليعود ( الاسطورة) لاعباً في النجيل الذي عرف دمه وعرقة وأمام المدرجات التي أدمنت فنه وقيادته لاخوانه في الهلال وليس تسجيل ( برتكولي) ليكون هيثم فقط مجرد رقم في سجلات قدامى لاعبي الهلال بوضعية مخالفة لمنطوق النظام الاساسي ..
* وقتها طبقت اللجنة ( الكيل) لاهل الهلال وسعت لتسجيل كابتن المريخ ( فيصل العجب) ومدت لسانها لعشم أهل الهلال بعودة ( التاريخ) ونحن لن ننسى ولن نغفر .
* القصة والقضية أكبر من هذه النزوات الادارية ( الصغيرة) لشوية ( عيال) في مجلس الهلال بينهم غيره حول نجومية الصحف أحدهم يضع كل شيء تحت ( إبطي) ماله بالبطولة المطلقة لفيلم التسجيلات والمحترفين والآخر وجد نفسة ( مركون) في منصب بدون أي تكاليف محددة ومنصوص عليها في القرارات التي أصدرها إجتماع المجلس ..
* إداريين بأفق ( قصير) توهموا بأن مجرد ( لجنة) قامت ( بروس) يمكنها أن توحد أهل الهلال وتجمع شملهم كما هو مذكور في حيثيات قرار تشكيل لجنة إعادة قيد اللاعبين..
* وتعالوا لنأخذ جولة سريعة في مواقع التواصل الاجتماعي والصحف ولنقرأ في ردود الافعال حول ماحدث وهل هو يخدم الاهداف المذكورة أعلاه أم أن ماحدث فتح جرح وأيقظ ( الفتنة) التي بدأت تنوم في الهلال ؟؟
* هي ( أسطورة) هيثم مصطفى الذي كان ( باص القون) من قدمه يرتب مليون ميل مربع وكان وجودة في الميدان بالرقم ( ٨) بمثابة إتفاقية ( سلام) لكل الشعب الهلالي دامت لمدة ( ١٧ عام) كلما أُطلٍق الرصاص أخمد نارها بباص القون ..
* القضايا ( الكبيرة) لاتعالج بالمكاواة والانتصار للصغائر وهذا ( التسطيح) الاداري .. فقضية هيثم مصطفى كان الواجب فيها إحترام مشاعر ( الخزلان) التي ملأت صدور الكثيرين من (الصف الأول) من محبيه الحقيقيين ومريدي فنه الكروي وقيادته ..
* بدأت ( الغيرة) الادارية مبكراً في مجلس الهلال وبدأت نارها في الاشتعال ولن تتوقف عند هذا التهريج لأن (عود الثقاب) في يد من لايعرف قراءة عبارة ( خطر وقابل للاشتعال) ... و .. وأنا .. أنا مابجيب سيرة ( البرنس) ..
" وأنا مابجيب سيرة الجنوب ...
ما خايف المطر
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
ولا خايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
ولا خايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
ولا خايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا
خوفي على البلد
الطيب جناها وقمنا في خُديرا
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا "
امسح للحصول على الرابط
بواسطة :
 0  0  6123
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يوميات /محمد فرح عبد الكريم أرفعوا أيديكم عن كابتن هيثم مصطفى هيثم مصطفي كرار من مواليد 19يونيو1977م اللقب البرنس (سيدها) بدأ مسيرته..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019