• ×
الجمعة 21 يناير 2022 | 01-20-2022

مولانا القاضي بالمحكمة العليا عبد الاله زمراوي يستقيل من القضاء

مولانا القاضي بالمحكمة العليا عبد الاله زمراوي يستقيل من القضاء
كفرووتر/الخرطوم/ مولانا القاضي بالمحكمة العليا عبد الاله زمراوي يستقيل من القضاء
بعد طول إستخارة وتحكيم العقل إتخذتُ قراراً مصيرياً بترك العمل في القضاء السوداني حيث كنتُ أعمل قاضياً بالمحكمة العليا لمدة ١٧ شهرا بذلتُ فيها جُهد المُقل. إنني في غاية الحُزنُ لهجر القضاء ولكنني سعيدٌ جداً بانني وافقتُ ضميري الذي لم يقبل ان يكون رئيسي عسكريٌ مغامرٌ يقتل الأبرياء
لقد قلّبتُ كل الحلول بمساعدة أُسرتي الصغيرة التي تقيم على الحدود الأميركية الكندية وكان افرادها يحتاجونني جداً سيما كبرى بناتي التي تعمل الان محامية في مدينة تورنتو

لقد عشتُ عاماً ونصف اعمل على اعادة تاهيل القضاء وعملتُ في لجنة إصلاحية هيكلية وقدمتُ توصياتي لرئيس القضاء السابقة والحالي. لم يعيراني اهتماماً وعرفتُ بان الحل الوحيد لاصلاح القضاء هو هدمه بالكامل وانشاء قضاء جديد كما فعلت دولة تشيلي بعد سقوط بينوشيه.

عبدالاله زمراوي _ قاضي المحكمة العليا

وفي معرض رده على بعض الاسئلة ذكر الاتي:

- ‏‎تنحيتُ من نظر الطعون لانني قدمتُ مقترحاً بالنسبة للمفصولين في القضاء حيث اقترحت تحويل كل من له شُبهة فساد للجنة تحقيق برئاسة احد قضاة المحكمة العليا حتى يستطيع الدفاع عن نفسه. لستُ بسياسي ولكن لي ضمير القاضي الذي بنبغي ان يكون عليه.

- ‏‎لقد قدمتُ استقالتي من العمل في دائرة الطعون فشخصي يعلم تماماً مرارة فصل القاضي وقد فصلني عمر البشير لانه كان يفصل كل الشرفاء حتى يأتي بقومه الكيزان والان يصعب الاصلاح الا بتمام هدم القضاء واعادة بنائه كما اقترحتُ في توصياتي.

‏‎- مكثتُ قرابة العامين وسط قضاة اقلهم سوءً هو من اقسم على حماية الحركة الاسلامية وهم كُثرٌ جداً واخلصت في رئاسة لجنة اصلاحية وانجزت العمل في شهرين وقدمت التوصيات التي ما زالت قابعة في درج م نعمات وجلستُ مع شباب القضاة اقسم الدمار مثل دمار هيروشيما ولا اصلاح الا بهدمه.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة :
 0  0  2844

جديد الأخبار

استقبال فخيم عبر الصالة الرئاسية لصقور الجديان عبدالرحيم عثمان: البعثة ضمت رجالاً حملوا المسئولية الوطنية .. وبرهان يشيد بلاعبيه وثقة ودعم قادة..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019