• ×
الجمعة 21 يناير 2022 | 01-20-2022

كيف يصنع الطغاة ؟

كيف يصنع الطغاة ؟
بقلم طه التوم / لندن/ طه التوم
إن الطغاة لا يخرجون من باطن الأرض ولا ينزلون من السماء، بل هم نِتاجُ عقليةٍ مُعَدَّةٍ مُسبقًا يتحرك صاحبها وفق نصوص تاريخية، فهو يأكل بنِصّ ويحب بنص، وهو يحتاج دائمًا إلى من يوجهه يمينًا وشمالًا حتى أثناء سيره في الشارع، مما يحقق أرضية خصبة سرعان ما تينُعُ فيها رؤوس الطغاة، لذا فإن الدكتاتور سيموت عندما تموت العقلية التي صنعته، وتحيا عقلية جديدة ترفض تقديس الحاكم ولا تخلط بين مفهوم الحاكم والوطن والدولة فإن مَقولةَ ((الدولةُ أنا وأنا الدولة)) قد زالت، ولكن لا زلنا نعيش مظاهرها في السودان، مثل بينوشيه السودان ((عمر البشير بينوشيه)) علي غرار حاكم تشيلي بينوشيه، و هو الان في سجن كوبر وحسب القانون الدولي سوف يجري اعتقاله و -لو طال الزمن- كما اعتقل الدكتاتور بينوشيه عام 1998 عقب توصيات دولية. وتم تقديمه إلى المحكمة العليا في تشيلي، بتهمةِ ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، كما ارتكب (البشير بينوشيه) جرائم ابادة جماعيه واغتصاب في دارفور و سجن وتعذيب وقتل في جميع أنحاء السودان وسرق ثروته و فكك كل مؤسساته هو ومعاونيه الكيزان، ومن قبل تم تاجيل محاكمة بينوشيه بسبب مرض الزهايمر حتى وفاته عام 2006 ولم تؤجل لأنه اصبح عجوزًا في ال88 عامًا.
ولكن هذا درس إلي الدكتاتور الجديد الانقلابي السيد البرهان ان قدر له أن يقرأ من كتب التاريخ ، و بينوشيه كان مدعوماً من القوى العظمى امريكا تحديدًا وبريطانيا، بعد ما كان المنفذ الأول للمصالح الخاصة بهم، و ان كانت أحيانًا ضد شعب تشيلي ، وقد هرب الي بريطانيا بعد سقوط حكمه ولكن مارغريت تاتشر المراة الحديدية رئيسة وزارة بريطانيا بكل قوتها وعظمتها وامبراطوريات لم تنجح في حمايته،، ولم ينفعه ولاؤه لهم شيئًا حين قامت ثورة تشيلي العظمي وقال الشعب كلمته في ثورتة السلمية وقال لا ثم لا ثم لا الي ابد الابدين ضد هذا الدكتاتور المجرم بينوشيه، ((واظن الشعب السوداني قال كلمته)) (( حرية سلام و عدالة المدنية خيار الشعب))، اما جرائم بينوشيه فهي أقل بكثير من الانقلابي السيد البرهان. ناهيك عن المجرم الأكبر (البشير بينوشيه) الذي حكم 30 عاما الا شهور، وعنوان حكم (البشير بينوشيه) الابادة الجماعيه في دارفور و السجون والقتل و الحكم بالحديد والنار والتعذيب في القري والحضر والاحياء لكي يقبل شعب السودان الحر بالحكم الاخواني الكيزاني الشمولي الفاسد. والان يعيش مسجون ومذلول في (سجن كوبر) وفي قفص المجرمين القتلة. علي الرغم من الدعم الكامل الشامل للمخلوع (البشير بينوشيه) من السيد البرهان القائد العام للجيش السوداني. ونجح شعب السودان وعزل المخلوع بالسلمية. وثورة السودان مستمرة ويوم 19/12/2021 لها كلمة لأحرار العالم اجمع. بالسلمية تسقط الشمولية، و بالسلمية تسقط العسكرية، بالسلمية والمدنية تقوي الجيوش الوطنية، بالسلمية تحيا الديمقراطية والمدنية، والشعب السوداني يعلم علم اليقين لم تسقط بعد لا أول ولا ثاني ولا ثالث. ولكن أهل السودان واثقين سوف تسقط.
ونقدم كتاب (تاريخ بينوشيه (هدية) إلي القائد العام للجيش السوداني الانقلابي السيد البرهان. ونتمنى أن يقرأه ويأخذ العبرة، ويفهم معنى السلام و الدولة و الحكم والسلطة، ويري أيفضل الوقوف مع أبناء وطنه السودان، أم الخضوع و الخنوع الي مصالح دول أخري .؟؟؟. ولنا عودة.
ونرجع تاني ونقول
الكيزان أساس البلاء
امسح للحصول على الرابط
 1  0  2256

جديد الأخبار

تنطلق اليوم الجمعة، منافسات الجولة 17 من عمر الدوري السعودي الممتاز لكرة السلة. ويستقبل المتصدر الهلال، نظيره ضبا صاحب المركز قبل الأخير، على..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019