• ×
الأحد 24 أكتوبر 2021 | 10-24-2021

سفارتتا في الدوحة استصافت اول لقاء تشاوري حول مبادرة حمدوك والجالية تدين المحاولة الانقلابية

سفارتتا في الدوحة استصافت اول لقاء تشاوري حول مبادرة حمدوك والجالية تدين المحاولة الانقلابية
كفرووتر/الخرطوم/ #سالي زكي:سياسة خارجية تحقق مصالح السودان ونستنكر المحاولة الانقلابية الفاشلة

#السفير :الانتقال يتحقق بتكاتف الجميع #الجالية في قطر نوعية وتقديم مشروع رائد في الطاقة

#حضره :الشعب المعلم جدير بالحرية والكرامة واستكمال مهام الثورة

#مبادرة حمدوك شخصت الأزمة وليست حاضنة سياسية بديلة

#بثينة:تولي المرأة وزارة الخارجية تمييز إيجابي

#ابوتفة يدعو إلى جعل المبادرة مشروعا وطنيا

#جمال :للشرق قضية وما جرى من ترك لا يمثلنا وندعو لتطبيق القانون
#المهدي يدعو لحل مشاكل الزراعة

#عثمان:تنسيقية الجاليات قدمت ملفا حول قضايا الانتقال إلى حمدوك

د.امجد:الاولوية لتنفيذ مشاريع البنية التحتية

م.عمار :الأزمة منذ الاستقلال ونحتاج بناء الدولة

#صديق يطالب بالبعد عن سياسة المحاور في العلاقات الخارجية

استضافت سفارتنا في الدوحة،مساء الثلاثاء ٢١ سبتمبر، اول لقاء تشاوري حول مبادرة رئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك (الطريق إلى الأمام ) للتفاكر مع السودانيين بدول المهجر خاطبه السفير عبد الرحيم الصديق، مؤكدا أهمية تكاتف وتوحد السودانيين من أجل تحقيق الانتقال وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة مشيرا إلى أن الجالية نوعية وقدمت مشاريع مهمة في مجال الطاقة،بالتعاون التام مع السفارة، منوها بدور الدبلوماسية السودانية والفاعلين في صناعة السياسة الخارجية ورحب بما قدمه المشاركون من افكار واراء.

وتحدثت خلال اللقاء سالي زكي جبرة رئيس لجنة السياسة الخارجية والسيادة الوطنية عن أهمية محاور المبادرة، وأن اللجنة وضعت توصيات مهمة،أساسها تبني سياسة خارجية تحقق مصالح السودان لا تقوم على المحاور والاحلاف وضروري التجانس وتوحيد الرؤى بين أطراف المرحلة الانتقالية وأن وزارة الخارجية تتولى الإشراف على العلاقات الخارجية وتعبر عن مواقف السودان في المحافل الدولية .
وقالت سالي ،بعد التعريف بالمبادرة نستنكر المحاولة الانقلابية الفاشلة التى توكد ان ارادة الشعب الممهورة بدماء الشهداء لن تسمح بالانقلابات العسكرية، دولتنا ليست في افضل احوالها والتحديات كثيرة ولكن الامل موجود والمساهمة في دعم الانتقال مهم لنصل الي دولة ديمقراطية وانتخابات حرة ومجهودات دكتور حمدوك التي اثمر عنها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ثم تحسن في السياسة الخارجية تحتاج تظافر جهود كذلك للخروج من عنق الزجاجة ،ثم ان الباب مفتوح للكل للمساهمة عبر ارائهم ومقترحاتهم لصنع السياسة وهذه الثقافة هي جديدة ووليدة الثورة ونعني بالثقافة الجديدة مشاركة الشعب في صنع القرارات.

وتحدث فيصل حضره عضو اللجنة،عن أهمية المبادرة والمحاولة الانقلابية الفاشلة التي وجدت الادانة من الشعب واكدت الترويكا (الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج) دعمها لعملية الانتقال بقيادة مدنية، مؤكدا أن الشعب المعلم صانع الثورات جدير بالحرية والكرامة والامن وأن المبادرة شخصت الأزمة وقدمت تصورا للحل والاصلاحات المطلوبة ،وأن الآلية الوطنية لحماية الانتقال ليست حاضنة سياسية بديلة ولا توفر مناصب أو منافع شخصية لاعضائها ،بل بمثابة جسم استشاري وأن المبادرة ليست لحمدوك وأننا باتت ملكا لكل مواطن، ومن أبرز أهدافها تفكيك دولة الحزب لصالح دولة الوطن وبناء دولة القانون والمؤسسات على اساس المواطنة المتساوية وصولا إلى نظام حكم ديمقراطي مدني واكد أن إبداء الرأي وتقديم مقترحات متاح عبر العنوان البريدي التالي .

وحضر اللقاء السفيرة سلوى عوض نائب رئيس البعثة وطاقم السفارة وأ.ابراهيم الحاج رئيس الجالية وعواطف حسين الأمين العام وسحر عثمان ممثلة الشباب، و الروابط المهنية ورابطة المرأة السودانية(سوا) والروابط الجغرافية وأ.فيصل السر مدير مدارس الجالية وعمر مختار رئيس مجلس أمناء المدارس ومحمد احمد جاهين رئيس رابطة أبناء حلفاء وحمدون عبد الرحمن رابطة أبناء كوستي، وسليمان عمر عمران رابطة أبناء الباوقة وعصام موسى كوة ،رابطة أبناء جبال النوبة ومعتصم محمد ،رابطة أبناء ام روابة والهادي الزين من الشخصيات العامة وقام بالتغطية الاعلامية عوض الجيد الكباشي مراسل قناة النيل الأزرق.

الحاج ادان المحاولة الانقلابية الفاشلة ،وشدد على ضرورة حماية الانتقال.
سالي وحضره تحدثنا عن أهمية المبادرة ولجانها التسع ،خاصة السياسة الخارجية والسيادة الوطنية، وأبدى المشاركون تايبدهم للمبادرة وقدموا مقترحات مهمة أراء مفيدة .

تحدث محمد عثمان نائب رئيس الجالية عن أهمية التعليم والتكنولوجيا، ودور تنسيقية رؤساء الجاليات والأندية السودانية بدول المهجر في المساهمة في بلورة المقترحات حول المبادرة منذ اللقاء الأول مع رئيس الوزراء عبر زووم في الأول مت يوليو الماضي وايضا اللقاء مع امين عام جهاز المغتربين مكين حامد تيراب والذي اداره د.امجد سلمان باسم الجالية ومشاركة تنسيقية رؤساء الجالية والأندية السودانية بدول المهجر حيث قدمت التنسيقية ملفا يحتوي على أوراق حول محاور المبادرة .

عبد الحليم صديق رئيس رابطة القانونيين تحدث عن ضرورة البعد عن سياسة المحاور وأن تكون الحدود واضحه وأن يضطلع مجلس الوزراء في السياسة الخارجية .وفي الصدد تحدث عمر مختار وأن اكثر من وزارة وأفراد تمارس السياسة الخارجية وتصدر قرارات دون تقديرات أو أدراك للتعاون الدولي .
النعيم المهدي،رئيس رابطة المهندسين الزراعيين تحدث عن أهمية الزراعة وتذليل مشاكلها وتوفير مدخلات.وتسال هل نحن نتحدث عن قضايا ام سياسات أو السيادة أو حول الدولة والمصلحة من ؟

عبد المنعم محمود ابوتفة رئيس أول جالية ديمقراطية، دعا إلى أن تكون المبادرة مشروعا وطنيا وأن يساهم المغتربون في دعم الاقتصاد وإنشاء شركة مساهمة قابلة. وتحدث د. أمجد سلمان،ممثل رابطة الأطباء عن الملفات المطروحة مركزا على مشاريع البنية التحتية.
وتحدث عمار ابو الحسن ممثل رابطة تقني المختبرات عن الأمل وقضايا الكهرباء وتحقيق العدالة والزراعة.
وتحدث السني دفع الله مدير المركز الثقافي عن أهمية الثقافة والمسرح،في المجتمع مشيرا إلى نشاط المركز وبرامجه المتنوعة كنادي السينما والمسرح والاهتمام بالأطفال وسيتم تنظيم زيارات لهم إلى متاحف قطر .

من جهتها نوهت بثينة عيسى تيمان،عضو مجلس الحالية وممثل رابطة المرأة(سوا) بالتمييز الإيجابي للمرأة في وزارة الخارجية وضرورة تحسين العلاقات الخارجية بما يحقق المصالح المشتركة ويحفظ سيادة السودان .وشدد المهندس عمار حامد ، رابطة المهندسين على أهمية المجالس الاستشارية وضرورة بناء الدولة لان الأزمة منذ الاستقلال، واشاد د.عثمان بشير ،رئيس الجالية المنتخبة المنتخبة ولجنة استرداد شرعيتها بوجودك سالي زكي التي أتت للحديث عن السياسة الخارجية والسيادة الوطنية لكن الجميع تحدث عن كل شي ومحاور المبادرة التسع وتحدث غالب الزين رئيس رابطة أبناء المسيرية عن أهمية القرارات والمشاركة كما تساءل محمد محمود ناصر رئيس رابطة المحس في هذا الصدد هل نحتاج لمبادرات ام قرارات ولماذا الخلاف بين المكونين،وتحدث جمال محمد رئيس رابطة أبناء البحر الاحمر عما جرى من جانب الناظر ترك في الشرق الذي لايمثل كل اهله مؤكدا أهمية قضية شرق السودان.

وتساءل د.احمد حسين نائب رئيس رابطة الصيادلة عن دور المبادرة في حل أزمة الدواء في السودان واعرب عن أمله في أن يكون رابطة الصيادلة دور في هذا المجال كاصحاب اختصاص في مجال الدواء واقترح اضافة بقية الزملاء في المجال الصيدلاني من مختلف دول المهجر لما لهم من مساهمات في تطوير هذا المجال في دول المهجر.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة :
 0  0  1878
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

كشفت متابعات كفرووتر الدقيقة ان مجموعة التغيير رفضت الوساطات لاعادة معتصم جعفر واسامة عطا المنان بعد اتصالات تلقتها المجموعة من شخصيات بالنهضة..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019