• ×
الإثنين 19 أبريل 2021 | 04-17-2021

من التراث دلوكة خميسه .......

من التراث دلوكة خميسه .......
الباحث /خليل فتحي ...........................

قديما كانت الدلوكة هي الالة الايقاعية التي تطرب... وتستخدم في كل لحظات الفرح.....
وعرفن عازفات الدلوكة بالشيخات... واغلب المناسبات التي تعزف فيها الدلوكة بكون في اكتر من شيخه.....
ودلاليك الانادي (جمع انداية) كانت لها وقع خاص... واغنيات خاصة....
ومن اشهر تلك الدلاليك (دلوكة خميسه)... وخميسه كانت حكامة وغناية وعازفة ماهرة علي الدلوكة....
وعندما تدق دلوكتها معناتها الوضع سمح داخل الانداية.... وكل زول يترك عمله ويتجه نحو انداية خميسه..... وكلما رات خميسه زيادة الحشد كلما ضربت بشدة علي الدلوكة وتقاطرو الزبائن......
حيث كانت الاندايات في ذاك الزمن مباحه..حتي الحكومة كانت مهتمه بالانادي من الناحية الصحية والكرت الصحي لصاحبة الانداية وطاقم عمل مطارها..... والرجال داخل انداية خميسه يتباهون ويصرفوا صرف من لا يخشي الفقر.... بعد ان يكون ما احتسوه من مشروب قد تغلل في بطونهم وعقولهم.....
وكانت هناك مقولة مشهورة وسط النسوة وهي
(البتخاف علي عريسا تمنعو من دلوكة خميسه)
وكثيرات اشتهرن في الاندايات خلاف خميسه.....
هناك اناس كثر عندما يكون الحديث والكتابة عن الاندايات والمريسة والشيخات... يمتعضون.... ويبدوا في ارسال المحاضرات.....
هي فترة شئنا ام ابينا هي جزء من ثقافتنا السودانية...
والماعندو قديم ما عندو جديد.....
ولابد من الدراسة والبحث في كل مجالات الثقافة حتي تلك التي يراها البعض انها لا تسوي شي

وفي المثل الشعبي
(بمش بعد اسمع دلوكة خميسه)
ونلتقي
امسح للحصول على الرابط
 0  0  1362
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

الاستاذ اسماعيل عثمان الامين العام بالانابة في نادي الهلال قال انهَم سيجتهدوا كما كل المباريات السابقة ليستضيف استاد الهلال مباراة كالمعتاد في..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019