• ×
الجمعة 5 مارس 2021 | 03-04-2021

حائل.. أخت الجبال وبنت القصيد

حائل.. أخت الجبال وبنت القصيد
بقلم:هشام عباس زكريا منذ أن حطت بي الرحال في الأحساء الجميلة شرقي السعودية، البلدة المسترخية على مزارع النخيل وسماحة أهل الشرق، ظل اسم الدكتور (أمين العاقب) يتردد في أرجاء المنطقة وسط السودانيين وغيرهم، فقد كان حركة دؤوبة في المستشفيات ووسط الجالية، ورغم أنه غادر في العام 2008 إلى السودان بعد أن عاش حوالي ثلاثين عاماً هنا إلا أنه خلد اسمه بذهب السمعة الطيبة الذي لن يصدأ، وتبعه بعد ذلك نفر كريم على رأسهم المهندس محمد جعفر عمدة عموم السودانيين بالأحساء ومعه أخوة أعزاء نذكر منهم عبد الوهاب محمد علي وعمر عبد الله والقائمة تطول، وقد مثل الأستاذ أكليل محمد بدوي(شعلة الأحساء الثقافية والأدبية) والأستاذ عباس حافظ الشاعر الموهوب وغيرهم سفراء للثقافة والأدب.
بدت في خاطري هذه الأسماء والمشاهد وأنا أزور (حائل) الجميلة في يوم الأربعاء 13/2/2021 في شمال المملكة العربية السعودية التي حباها المولى بطبيعة ساحرة، وتاريخ مجيد ويكفى أنها موطن قبيلة (طىء) ورمزهم (حاتم الطائي) الذي خلده التاريخ، والزائر الآن لحائل يجد (حاتم) في سلوك سكانها فقد غمرهم التاريخ بعبقه وأوصل شعاعه للحاضر، في (حائل) التقيت بجالية سودانية من نوع فريد، أناس يفرشون الود والحب والاستقبال لكل زائر، يمثلون سفارة سودانية شعبية قوية التأثير، ويمارسون أصالة الانسان السوداني بكل أريحيته، في (حائل) التقيت بالأستاذ الباشا حيدر محمد طه، الرمز السوداني بحائل والقائد الإنساني والشخصية الفريدة، عندما تجلس للأستاذ حيدر فإنما تجلس إلى تاريخ المنطقة وعبقها وتاريخها، وعندما تتحدث إليه يعطيك الإحساس أنه حضر أمس من السودان، رجل لا تمل الحديث معه، وهناك أيضاً التقيت بالمهندس أسامة مبارك نور الدائم، فإذا كان الباشا يمثل جبل (سلمى) الذي يحيط بالمدينة فإن المهندس أسامة هو جبل (أجا) بكل تاريخه وصموده وسحره، لم أجد في حياتي شخصاَ تنبع منه التلقائية كما تنبع من هذا القلب الكبير، سخر نفسه لخدمة الناس فخرج من الإحساس بالذاتية إلى الإحساس بالمجتمع، أمثال المهندس (أسامة) مكانهم مواقع الحكم في السودان وليس الاغتراب، ومن القصص التي تحكي عن نبل السودانيين أنه أرسل معي من مطار (حائل) بعض الأوراق التي تركها صاحبها سهواً في الخرطوم ووصلت إليهم عن طريق ابنهم، وكانت المفاجأة لي أنه لا يعرف صاحب الأوراق، فأرسلها عبري وأنا أيضا لا أعرفه، وفعلاً وصلت الأوراق وأمضيت صباحاً جميلاً مع صاحبها الأستاذ (السماني يعقوب) وأصبحت علاقة طيبة وهو يواصلني بالرسائل كل صباح، هذا هو السودان الاجتماعي الأصيل، وكم كان الود أن نمارس السياسة بمستوى ممارستنا لقيمنا الاجتماعية.
نعود لجلستنا حيث التقيت بالدكتور بدر الدين باشاب استشاري الجراحة العامة والمسالك البولية بمستشفى الملك سلمان التخصصي بحائل، وهو رجل نبيل أصيل بسيط متواضع، أعجبني تواصله مع المجتمع السوداني بحائل، وأيضاً الاستشارات الطبية من السودان، فقد قطع حديثنا عدة اتصالات من السودان كان من خلالها يجيب المرضى ،(باشاب) أنسان سوداني أعطى حائل نكهة من الشخصية السودانية عالية الأخلاق وافرة العلم، (باشاب) مريخي أصيل ترك بصمته في نادي المريخ، لكنه قومي الانتماء الرياضي، في هذه الجلسة أيضاً التقيت الشاب النشط والصحفي صاحب عمود أوتاد الأستاذ أحمد الفكي(أبوعكرمة) وهو شاب موهوب له حس صحفي عميق وقلم أنيق وفوق ذلك دبلوماسية عالية ولياقة ولباقة وأناقة، رغم أن الأستاذ أحمد الفكي يمارس الإعلام من باب الهواية الا أنه صنع لنفسه اسما كبيراً ومشاركات واسعة خاصة في الصحف الرياضية، كما أنه يمثل جهاز إعلامي للمجتمع السوداني بحائل.
الحديث عن حائل يطول، أودعها وفي الخاطر كلمات سيدنا خالد بن الوليد عنها:-
جزى الله عنا طيئا في ديارها
بمعترك الأبطال خير جزاء
هموا أهل رايات السماحة والندى
إذ ما الصبا ألوت بكل خبا
ونلتقي إن شاء الله
امسح للحصول على الرابط
 0  0  2565
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

ذكر الاتحاد الافريقي على موقعه ان طاقم تحكيم مباراة الهلال وشباب بلوزداد سيصل الخرطوم بعد اقل من ساعة وانه تلقي اتصالا من اتحاد الجزائر بقرب هبوط..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019