• ×
الإثنين 10 مايو 2021 | 05-09-2021

وليد الشعلة:نعد بحسم الاشانتي

وليد الشعلة:نعد بحسم الاشانتي
كفرووتر/الخرطوم/ عاش مهاجم الهلال ومنتخب السودان وليد الشعلة تراجعا في المستوى أشبه بالنكسة، وذلك في الدور الثاني من الموسم الماضي، فأصبح لغز محيرا.
لكنه عاد من أول مباراة في الموسم الجديد بقوة محرزا هدفا في شباك فايبرز الأوغندي بدوري الأبطال.
وتنتظر جماهير الهلال الكثير من وليد الشعلة في مباراة الفريق غدا أمام أشانتي كوتوكو الغاني، في ذهاب دور 32 من دوري أبطال أفريقيا.
حول تلك الجوانب أجرت (كووورة) حوارا مع وليد الشعلة، كشف فيه المزيد، وتحدث كذلك عن كثرة المهاجمين والهلال الجديد، مقارنا بين مباراتي أشانتي العام الماضي والحالي، وأهداف اللاعبين.. فإلى الحوار:

ما أسباب نكستك الفنية في الدور الثاني من الموسم الماضي؟
السبب هو التعليق المفاجئ لبطولة الدوري بسبب كورونا، والتوقف لفترة طويلة عن اللعب التنافسي، مما تسبب في تراجعي فنيا، وزيادة وزني.

لكنك عدت بقوة أمام فايبرز مع بداية الموسم الجاري، ما سر التحول؟
دخلت في تحد مع نفسي بأن أكون الأفضل من أول مباراة رسمية في الموسم الجديد، وذلك ما حدث في أول مباراة قارية لنا بأوغندا، حيث أحرزت هدفا.

هناك قصة بشأن هدفك في فايبرز الأوغندي، بينك ورئيس البعثة الفاضل التوم، حدثنا عنها.
رئيس البعثة تنبأ مرتين بأن أحرز هدفا في مرمى فايبرز، في المرة الأولى حينما نزلنا أرض الملعب الرئيس للمباراة لخوض التدريب الرسمي، فقال لي: نجيل ملعب المباراة جيد ولا غبار عليه، وأتوقع منك إن شاء الله أن تحرز هدفا غدا.

وكرر نفس الأمر ونحن في طريقنا إلى غرفة اللاعبين في يوم المباراة.
تم تبديل مركزك في اللقاءات الودية قبل لقاء أشانتي، هل ستتنازل عن مركز المهاجم؟

أولا هذا المركز الجديد (صانع الألعاب) أضاف لي الكثير كمهاجم، فهو يعني أن تكون مهاجما وفي ذات الوقت مدافعا، رغم أنه أصلا في مركز رأس الحربة تكون أنت المدافع الأول.
وفي الحقيقة المركز الجديد يحتاج جهدا أكبر بالتراجع أقصى مسافة، وصحيح أنني حتى الآن لا أجيد اللعب في مركزي الجديد بالشكل المطلوب، لأنه يحتاج مجهودا إضافيا مني، لكن ما دام ذلك هو رأي المدير الفني، سأحاول التأقلم.

ما توقعاتك لمباراة الهلال أمام أشانتي كوتوكو غدا؟
إن شاء الله نخرج بنتيجة تسهل علينا مباراة العودة في أم درمان، وذلك وعدنا لجماهير الهلال.

ما الفارق بين أجواء مواجهة أشانتي كوتوكو 2019، ولقاء الغد؟
المواجهة الماضية ضد أشانتي كوتوكو بملعبه في 2019، كانت في المجموعات ببطولة كأس الكونفدرالية، وبالتالي ففرصة التعويض متاحة، إن حدث أي تعثر، لكن مباراة الغد في مرحلة الإقصائيات، وبالتالي فإن الأمور صعبة لأنها مرحلة حسابات محددة بضغط أكبر.

كنت بطل الهلال في 2019 بإحراز هدف في أشانتي بملعبه، فماذا يتوقع منك غدا؟
هذا تحد كبير، وأعد بتقديم أفضل أداء، وأسعى لتكرار ما فعلته في 2019 غدا، وحتى لو لم أحرز هدفا سأعمل بجد لخروج الفريق بنتيجة جيدة.

ما الذي يحتاجه الهلال بتوليفته الجديدة بعدما تعاقد مع 18 صفقة؟
الهلال الجديد يحتاج الصبر من الجميع، وعدم التقليل من جهد أي لاعب في أي مباراة. هناك مدرب جديد وجيد ويعرف دوره الفني تماما تجاه كل لاعب.
يمكن للجماهير دائما أن تقول وجهة نظرها في الفريق والأداء، لكن يجب أن يكون ذلك بأفضل طريقة، دون التأثير سلبا على الفريق، وعليهم أن يثقوا في أي تشكيلة يختارها المدرب في الموسم محليا وقاريا.

ماذا تقول عن زحمة المهاجمين في الهلال؟
توفر أكثر من 3 أو 4 المهاجمين يعد أمرا جيدا جدا للهلال، لأن أي مهاجم سوف يسعى لتقديم أفضل ما لديه ليكون أساسيا، وكثرة المهاجمين تدفعك للإبداع، والعمل باستمرار لإثبات وجودنا أمام المدرب.

ما هي أهداف الهلال في ظل الصفقات الجديدة؟
لن أقول أننا نريد إحراز الألقاب القارية من أول وهلة، وإن كنا نتحدث كلاعبين عن ضرورة المنافسة بقوة على اللقب القاري في العام المقبل، لكن تحقيق الأهداف الكبيرة يتطلب الصبر على الفريق لا سيما أنه يضم الآن مجموعة جديدة (تحتاج الانسجام).
على الجميع أن يكونوا على قلب رجل واحد، سواء مجلس الإدارة أو الجهاز فني أو اللاعبين و الجمهور، فالحديث يجب أن يكون عن هلال السودان، وقطعا سنترك بصمتنا في دوري الأبطال هذا الموسم.
امسح للحصول على الرابط
 0  0  660
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تقدم نجم الهلال معاوية ميرغني بالتهنئة لامة الهلال بمناسبة فوز فريقه ببطولة السلة وجاء في تدوينة اطلقها على موقعه شعب الهلال العظيم في كل بقاع..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019