• ×
الجمعة 27 نوفمبر 2020 | 11-27-2020

مباراة خاصة بين والتش وروفا

في ختام العرس الكروي السوداني الهلال والمريخ في لقاء كسر العضم،؟

في ختام العرس الكروي السوداني  الهلال والمريخ في لقاء كسر العضم،؟
تقرير يعقوب حاج ادم *

الكاس / تقرير / يعقوب حاج آدم

* اشعل الهلال السوداني لقاء الختام امام نده التقليدي فريق المريخ متصدر الفرق برصيد 71 نقطة بعد فوزه علي مستضيفه فريق الاهلي شندي بالثلاثية النظيفة ليحافظ علي فارق النقطتين التي تفصل بينه وبين فريق المريخ الذي حقق الفوز علي فريق حي الوادي نيالا بهدفين نظيفين وكان المريخاب ينتظرون تعثر الهلال امام اهلي شندي بالتعادل او الهزيمة ليحتفلوا بالبطولة قبل نهايتها باسبوع واحد ولكن فوز الهلال اجل لغة الحسم إلي مابعد لقاء الفريقين في لحن الختام يوم السبت القادم بشيخ الاستاد
(( استاد الخرطوم الدولي)) والذي سيستضيف المباراة التي ستشهد تتويج احد الفريقين باللقب في كبري البطولات السودانية،،

((الهلال والفرصة الواحدة))

* لن يكون امام الهلال في لقائه بغريمه المريخ خيار اخر غير الفوز والفوز وحده لكي يستعيد بطولته المحببة التي فاز بها كثيراً بدرجة جعلت الفارق بينه وبين المريخ في عدد مرات الفوز بالبطولة يصل إلي خمسة بطولات ويدرك لاعبو الهلال بان اي نتيجة غير الفوز ستطيح بامالهم في استعادة البطولة ومصالحة الجماهير الهلالية الغاضبة من النتائج المخيبة للآمال بالتعادلات امام هلال الفاشر وهلال الابيض ومريخ الفاشر ولو نجح الفريق الهلالي في الفوز في مباريتين من تلك المباريات لكان قد اتي للقاء المريخ بثلاثة فرص لتحقيق البطولة ولكانت البطولة قد قتلت بحثاً قبل اسبوع من نهايتها وتبعاً لذلك فان المباراة بالنسبة للاعبي الهلال لاتعرف انصاف الحلول او القسمة على اثنين وطريق الهلال فيها واحد وهو طريق الفوز والكرة في ملعب القائد بويا ورفاقه نزار والسمؤل والشغيل وروفا والشعلة وبقية العقد النضيد،،

المريخ بشعار درون نكسب غالبين نكسب،،

* اما الطرف الثاني وهو الطرف الاهم فريق المريخ الذي جاء للصدارة من بعيد بعد ان كان متخلفاً عن رفيق دربه الهلال بخمسة نقاط فهو قد استفاد من تعثر الهلال في اربع مباريات حيث خسر الهلال امام اولاد الخرطوم الوطني وتعادل امام هلال الابيض وهلال الفاشر ومريخ الفاشر الامر الذي منح الفرصة للمريخ لينفرد بالصدارة بعد ان حقق الفوز في ثلاثة مباريات متتالية كان اخرها امام حي الوادي نيالا ليصبح قاب قوسين او ادنى من الاحتفاظ بلقبه للموسم الثالث على التوالي فهو سيدخل اللقاء بفرصتين الفوز او التعادل وهي سلاح ذو حدين إذ ان الفرصتين قد تعطي ثقة اكثر من اللازم للاعبي المريخ وقد تدخل الغرور والاستهتار في نفوسهم وتجعلهم يدخلون إلي المباراة وهم واثقين من الفوز بالبطولة الامر الذي قد ينعكس على ادائهم داخل المستطيل الاخضر بعكس الفريق الهلالي الذي سيدخل إلي المباراة بروح وثابة وحماس متدفق ورغبة اكيدة في تحقيق الفوز وقلب الطاولة في وجوه لاعبي المريخ ولازلنا نذكر كيف ان الهلال قد كسر حاجز الفرصتين مطلع الستينيات الميلادية عند اول ظهور لعبقري الكرة السودانية نصر الدين عباس جكسا حيث دخل المريخ للمباراة بفرصتين الفوز او التعادل ونجح الكابتن جكسا في خطف هدف يتيم في شباك الحارس هاشم عثمان جير به البطولة لمصلحة الهلال في ليلة المولد فهل يعيد التاريخ نفسه ويحقق الهلال البطولة من الفرصة الواحدة ام يثار المريخ من هزيمة 1963 ويحقق الفوز ويقضي على آمال واحلام الهلاليين ويحتفظ بالبطولة للعام الثالث علي التوالي ليكرر انجازه السابق بالفوز بالبطولة لثلاث مواسم متتالية حيث حقق هذا الانجاز من قبل في هذه البطولة التي ظل الفريقين الكبيرين هلال مريخ يتقاسمان كعكتها منذ العام الميلادي 1996 وحتي يومنا هذا دون ان يطفو علي السطح بطل جديد يكسر احتكار الفريقين للبطولة الام وبلاشك فان الجماهير المريخية تنتظر من رفاق العجب والتش ونمر والصاوي وامير كمال وابو 20 ان يحسموا البطولة بالفوز علي الهلال وليس التعادل لان الفوز علي الهلال يعتبر بطولة قائمة بذاتها لاسيما وان فريق المريخ كان قد حقق الفوز علي المريخ في الدورة الاولي بهدفين مقابل هدف واحد فتكرار الفوز والاحتفاظ بالبطولة يعني الكثير للجماهير المريخية التي تنتظر الاحتفال بالطولة وهزيمة الند التقليدي،،

(( التش .... وروفا))

* ستكون هنالك مباراة خاصة علي هامش المباراة بين النجمين الموهوبين احمد حامد التش وعبد الرؤءف يعقوب حيث تعقد جماهير الفريقين الامال عليهما في صناعة اللعب وتهيئة الكرات البينية المقشرة للتهديف لمهاجمي الفريقين حيث يمثل مل من عبد الرءوف والتش الرئة التي يتنفس بها الفريقين فمن ينجح في ترجيح كفة فريقه سواء ان كان ذلك بصناعة اللعب او باحراز الاهداف ويقيني بان من يتالق من هذين اللاعبين في هذه المباراة ويكون في يومه فهو سيكون قادراً علي قيادة فريقه لتحقيق الفوز الذي سيقود إلي منصة التتويج،،

((من يدير لقاء العملاقين؟؟))

*مباريات العملاقين هلال مريخ مباريات حساسة وعادة ماتتسم بالقوة والندية والاثارة والحماس المتدفق بين اللاعبين الامر الذي يزيد من الاخطاء داخل المستطيل الاخضر لاسيما من خلال الاعتراضات المستمرة من لاعبي الفريقين علي قرارات الحكام ولذلك يجد الامبراطور الذي يدير المباراة صعوبة بالغة في الخروج بها إلي بر الامان وقد برز اتجاه كبير في دوائر المراقبين للاستعانة بحكام اجانب لإدارة هذه المباراة إلا ان إدارة الاتحاد اكتفت بالحكم الوطني ووضعت ثقتها المفرطة في حكامها الدوليين الذين يجوبون القارة السمراء وينثرون جهودهم في قيادة المباريات الأفريقية ويسجلون نجاحات مضطردة كانت محل الاشادة من كل المراقبين في تلك الدول ولذلك فهم ليسوا في حاجة للاستعانة بحكم اجنبي ومما يزيد من نجاح الامبراطور الذي سيقود هذه المباراة ان نشير إبي ان المباراة ستلعب بدون جمور وهي الجزئية التي ستعطي الحكم راحة نفسية بعيدا عن الضغوطات التي تشكلها صيحات الجماهير وهو يتخذ القرار في جزء من الثانية سوى ان كان صحيحا او خاطئاً،،
وتبرز اسماء بارزة لقيادة اللقاء من بينهم الفاضل ابو شنب وهو حكم متمرس في إدارة لقاءات القمة وهنالك الطريفي الصديق وهو ايضا خبير في مثل هذه المباريات وإلي جانبهما النور عبد الله وصفوت ميرغني ونحن من جانبنا نتمنى من لجنة الندتحكيم المركزية ان تقدم علي اختيار الحكم الشجاع القادر على كبح جماح لاعبي الفريقين والذي يطبق القانون نصاً وروحاً دون النظر لمكانة الفريقين وهيبتهما وتاثيرهما القوي في خارطة الكرة السودانية،،
امسح للحصول على الرابط
 0  0  3237
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

في قضية الموسم المريخ يضحي بعجب والرشيد وخميس لموسم كامل ويدين موظفه الذي منع انتقال الثلاثي! الهلال يعوض ماليا ويستأنف للتحايل على نظام..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 الجمعة 27 نوفمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019