• ×
الإثنين 21 سبتمبر 2020 | 09-20-2020

الإذاعية نجوى آدم عوض إنتقالي للعيش في قاهرة المعز نقطة تحول في حياتي المهنية

الإذاعية نجوى آدم عوض   إنتقالي للعيش في قاهرة المعز نقطة تحول في حياتي المهنية
حاورها : وليد كمال عملت بالعديد من المحطات الاذاعية وتألقت على اثير ( هنا امدرمان )
عرفها المستمعون من خلال صالة فنون وسهرة اقبل الليل، جمعت بين
موهبة العمل الاعلامى والتمثيل وشاركت فى الكثير من المسلسلات،
اختارت الهجرة الى قاهرة المعز حيث تقيم حاليا وتعمل مراسلة للاذاعة
السودانية الى جانب عملها الصحفى بمركز جامعة الدول العربية وعدد
من الصحف العربية.
التقيناها عبرالانترنت وكانت هذه المقابلة مع الاذاعية نجوى آدم
والتى تطرقنا خلالها الى محاور مختلفة من حياتها المهنية
والخاصة وانتهينا الى جملة من الإفادات ..
أجرى المقابلة عبر الانترنت - وليد كمال
صورة مقربة
الميلاد: أمدرمان، التعليم الابتدائي مدارس كمبوني المسالمة
الثانوي: أمدرمان الثانوية و الجامعي كلية الآداب قسم الفلسفة
جامعة القاهرة فرع الخرطوم وتمت سودنتها وتخرجت في جامعة
النيلين..
ونلت دبلوماً عالٍ في الدراسات الدبلوماسية المعهد الدبلوماسي وزارة
الخارجية.. وعملت باذاعة الوحدة الوطنية، اذاعة ولاية الخرطوم،
اذاعة القرآن الكريم، اذاعة البرنامج الثاني، اذاعة واديا لنيل،
ومن المذيعين المؤسسين لاذاعة ملتقى النيلين fm ومجازة كممثلة
وشاركت في عدد كبير من المسلسلات بالفصحى في اذاعة البرنامج
الثاني مع كبار الممثلين الذين كانلهم الفضل في اجادتي للادوار التي
اسندت لي وكنت سعيدة جدا لمشاركتي في مسلسل محمد صلى الله
عليه وسلم من اخراج الدكتور صلاح الدين الفاضل في اذاعة البرنامج
العام..
الحالة الاجتماعية متزوجة .
{ بدءً أين أنتِ الآن؟
-الآن مقيمة بشكل دائم في قاهرة المعز في أرض الكنانة التي أحببتها
واشعر بأنني في وطني ووسط أهلي..فمصرهي البلد التي لا يشعر فيها
الانسان بانه مغترب..
{ وماهى الاسباب التى دفعت بك الى مغادرة السودان بصراحة ؟
- الأسباب كثيرة أفضل عدم ذكرها ولكن اقامتي في مصر لم يكن
مخططاً لها..
{ماذا تعملين الآن وهل نفهم من غيابك انك اعتزلتِ
العمل الاذاعى والاعلامى ؟
- بالعكس لم أنقطع لحظة عن العمل الاعلامي ولا أقوى على ذلك ،
أنا الآن مراسلة للاذاعة السودانية ومعتمدة بالمركز الصحفي بجامعة
الدول العربية وأعمل ايضا بدار الاعلام العربية وموقع افريقيا اليوم
وعدد من الصحف العربية..
{ قصة الالتحاق بالاذاعة واجازة الصوت وابناء الدفعة ؟
- أحببت العمل في هذا المجال من خلال الاستاذ مصطفى المنا وهو صديق
لاخي الاكبر عمر.. وبدأت منذ صغري اتابع كل البرامج ونشرات الاخبار
واذهب الى الاذاعة مع الاستاذ المنا.. وأنا في المرحلة الثانوية تمت
اجازة صوتي في اذاعة ولاية الخرطوم وكان أعضاء اللجنة من كبار
المذيعين واذكر أن الاستاذ عبدالرحمن أحمد قال لي عند دخولي الاستديو
نجوىآ دم عوض اسم اذاعي له رنين وشعرت وقتها بسعادة غامرة
واطمئنان وكان معي في مجموعتي المهندس عادل سيد أحمد وهو متمكن
في اللغة العربية وقدم لي المساعدة في اعداد الخبرالذي قرأته أمام
اللجنة.. وكان هذا اليوم صعبا جدا بالنسبة لي مع اسرتي لاعتراض
أحد إخوتي على عملي في هذا المجال مع العلم بان والدي رحمة الله
عليه كان يقف الى جانبي ولكنه تراجع عن موقفه لانني ذهبت لاختبار
الصوت دون علمهم، فقد كنت أخشى رفضهم لذا كنت أذهب الى الاذاعه
للتدريب بالاتفاق مع والدتي..
أما أبناء جيلي الذين أحبهم كثيرا احسان عبدالمتعال، حنان حسب
الرسول، اسلام عبدالرحمن، منال محمد سعيد وعدد قليل من الزملاء
معظمنا للاسف ساقتنا الاقدار خارج أرض الوطن ولكنا مازلنا نتواصل
عبر الوسائط المختلفة..
{ بعيدا عن الاستديوهات كيف تقيمين اداء الاذاعة السودانية ؟
- برغم ازدحام الفضاء بالكثير من القنوات الا أنني أرى بأن الاذاعة
لم تفقد مستمعيها وكما يقال دائما يمكنك أن تستمع الى الاذاعة وانت
تقود السيارة وعن طريق الموبايل وفي كل مكان..
{ هل هناك امل فى عودتك مرة اخرى لمعانقة المستمعين
من خلال الميكرفون ؟
- بالتأكيد يبقى الأمل ويبقى القلب قاب قوسين أو أدنى مهما قربت
المسافات أو بعدت.. واجازتي الأخيرة لم تمنعني من الذهاب الى
هنا أمدرمان حيث شاركت في برنامج صالة فنون مع المخرج الجميل
محمد خفاجة وفي الاعداد صديقتي العزيزة أمل حسب الرسول بانقا
والمذيعين الرائعين اسلام عبدالرحمن وحاتم محمد عثمان..
كما سعدت كثيرا بمشاركتي في سهرة مدارات مع المخرج الفنان أديب
أحمد وفي الاعداد الرجل الرائع صديقي مصعب الصاوي..
ويوما ما ستعود كل الطيور المهاجرة الى حضن الوطن مهما
طال الغياب..
{ نجوى بدأت وانتهت بالمنوعات لماذا ؟
- أنا أعشق المنوعات خاصة حينما يكون العمل على الهواء مباشرة حيث
أشعر بأنني أقرب الى المستمع ولكن مع ذلك حاولت أن أكون مذيعة
شاملة منوعات، رياضة، سياسة وأخبار، وبرامج ثقافية، ولكن الآن
التركيز على الرسائل السياسية بحكم وجودي في مصر التي تعتبر دولة
محورية وكذلك الأحداث المتلاحقة في المنطقة العربية، وعلى المستوى
الاقليمي والدولي ولكن احيانا أقوم بتسجيل برامج حوارية كلما سنحت
الفرصة..
{ ماهى اهم الاشياء التى لاتزال تشدك الى حوش الاذاعة ؟
- قلتها بنفسك حوش وهذا يدل على أنه البيت الذي يضمنا واننا أسرة
واحدة.. وهذا يا سيدي ما يميز أهل الاذاعة بكل أقسامها سمعت أن
الجدار تصدع أرجو أن يعود الجميع مثلما كانوا.
{ شخصيات اعلامية كان لها دور فى نجاحك المهنى ؟
- لا أنسى أبدا فضل الاستاذ شاذلي عبالقادر على وعلى كل أبناء جيلي
استمع لصوتي في اذاعة ولاية الخرطوم وبحث عني وجاءني بنفسه
ذات مرة وقال لي اذهبي الى البيت وغدا فجرا سوف يقلك الترحيل
للمشاركة في برنامج البث المباشر وهو على الهواء ومنذ ذلك اليوم
ظل الاستاذ شاذلي خلف كل نجاح وراعيا لي حتى هذه اللحظة هذا
بالطبع اضافة الى شخصيات اخرى ساعدتني الى أن استطعت بناء
هذا الاسم..م ن مخرجين وفنيين ومذيعين سبقوني في المجال أمثال
اساتذتنا الراحل المقيم كمال محمد الطيب والاستاذ محمد الكبير الكتبي
ومحمد عبدالكريم عبدالله ونجوى مهدي وغيرهم..
{العمل الاذاعى اعطاك.. وماذا اخذ منك..؟
- أعطاني الكثير والأهم حب المستمع الذي هو مقياس نجاح المذيع
وهذا الاسم.. والزخيرة المعرفية واتاح لي فرصة خلق علاقات أعتز
بها كثيرا
{ نصيحتك للاصوات الاذاعية الجديدة ؟
- حب المايكرفون فاذا احببتوه واخلصتم له أحبكم.. تواصلوا مع من
سبقكم ومن يأتي بعدكم..استمتعوا أولا بالعمل فبذلك تأكدوا بأن ما
تقدمونه سوف يصل الى قلب المستمع.. وعلى المذيع أيضا أن يكون
مشاركا فاهما للعمل وليس مؤديا وهذا يرتبط بالثقافة والمتابعة
والاستماع والاطلاع باستمرار وقراءة كل كتاب يستطيع اقتناءه في كل
المجالات.. والمشاركة خارج الاسوار في المنتديات والانشطة الثقافية
والفنية والادبية والسعي للتواصل وخلق علاقات مع الشخصيات العامة..
ولأن المذيع قدوة والاسم مسؤولية كبيرة يجب الحفاظ عليه من كل ما
يلحق به خاصة بالنسبة للعنصرالنسائي.. وأقول ايضا للجيل الجديد
اقتدِ بالآخر وخذ منه ولكن كن أنت لتكن لك بصمتك وتميزك..والأهم
من ذلك اللغة والنطق السليم فهي تساعد حتى ولو كان الحوار بالعامية..
{ أهم البرامج والسهرات التى فتحت لك وجدان المستمعين ؟
- عملت تقريبا في كل الاقسام ولكن حتى الآن ما أن التقي احدا من
الاصدقاء أو المستمعين الا ويقرن اسمي ببرنامج أقبل الليل وبرنامج
صالة فنون وايضا استمتعت كثيرا بعملي في دراما بين الصمت والهاجس
في اذاعة البرنامج الثاني من تأليف الاستاذ عبد الناصرالطائف ، كان
الراوي الاستاذ حاكم سلمان والراحلة سهام المغربي واذكر انها قالت
لي قبل سفرها للعلاج طلبت من المخرجين ان يسندوا لك كل الأدوار
التي كان من المقرر أن أقوم بادائها وشكرتها على هذه الثقة الغالية..
وكان يؤدي شخصية ( هو) الاستاذ محمد عبدالرحيم قرني وكنت اقوم
بدور (هي ) وهذه الدراما عبارة عن حلقات غير متسلسلة من اخراج
صديقتي انعام عبدالله اتمنى لو تعاد مرة أخرى ولا أنسى ابدا أوتار
تعشق الخرطوم من اعداد الرائع مصعب الصاوي واخراج نجوى خيري
وهي حوار يحدث عن الشخوص والأماكن بين الجد وحفيدته وكان فخرا
لي أن أمثل دور الحفيدة أمام القامة محمد خيري أحمد رحمة الله عليه..
وحقيقة الأعمال كثيرة لا يتسع المجال لذكرها وهذه على سبيل المثال
لا الحصر..
{ هل من مقارنة بين برامج المنوعات فى مونت كارلو مثلا
والاذاعات السودانية ؟
لا نستطيع المقارنة فلكل اذاعة استراتيجيتها وفلسفتها التي تقوم عليها
اضافة للقضايا التي تطرحها بحسب الأطر والقوانين التي تحكم هذه
الدولة أو تلك وذات مستمع امدرمان قد يتقبل اشياء كثيرة سواء من
اذاعات أو حتى فضائيات أخرى ويرفضها اذا كان مصدرها السودان
فانت تقدم المنوعات وتواكب ولكن بنكهة سودانية..
{ رأيك فى التخلص من المتعاونين فى الاذاعة والتلفزيون ؟
-أجد نفسي في حيرة كيف يتم التعامل مع الابداع بجرة قلم..؟
كيف يعامل انسان الاذاعة والتلفزيون كما يتم التعامل مع اي موظف
او متعاون في اي مؤسسة أخرى..
نحن مازلنا في السودان نتعامل مع المبدعين بطريقة غريبة ومعقدة..
{ العمل الاعلامى والاذاعى فى السودان هواية ام احتراف؟
- هنالك من مازالوا هواة وهنالك محترفون والفئة الثانية قليلة..
{ بصراحة هل أنتِ نادمة على اختيار العمل الاعلامى؟
-على الاطلاق هو عمل يتطلب الكثير من الجهد والوقت ولكنه ممتع
وغير ممل لطالما احببته وسأظل..
{ كيف تنظرين الى مستقبل الاذاعة فى ظل التطور والمنافسة
مع الفضائيات؟
- بالتأكيد الصورة حينما تصاحب الصوت تجذب المتلقي ليست الفضائيات
غير السودانية فقط ولكن حتى في السودان نجد قناة النيل الأزرق
استطاعت خلال فترة وجيزة أن تخلق قاعدة كبيرة جدا ولكن مستمع
الاذاعة مازال وفيا محبا لها ومع الاهتمام بالتقنيات الحديثة والمواكبة
والتدريب المستمر للكوادر العاملة في كل الأقسام سوف تحتفظ
بمكانتها..
{ تجربة اذاعات الا اف ام السلبيات والايجابيات ؟
- دعنا ننظر للايجابيات أولا ففي كل العالم ابرز الاذاعات لديها موجات
fm ولكن أخشى من أن بعض هذه الاذاعات نشأت دون استراتيجية
محددة وموارد مالية ثابتة وهذه اشياء مهمة لضمان الاستمرارية
هذا بالطبع اضافة للكوادر البشرية سواء في الادارة او المذيعين..
{ اتجاه الصحفيين للعمل بالفضائيات؟
- هنالك صحفيون كثر نجحوا هنا في القاهرة وفي كثير من الفضائيات،
مديرو التحرير هم في الأصل من أهل الصحافة وفي التقديم كمثال
محمود سعد وخيري رمضان وحتى في أروبا وأمريكا وفي السودان
أيضا ولكن لابد للانسان تقييم نفسه ووضع المشاهد في الاعتبار
قد يكون ناجحا جدا في مجالة ولكن المايكرفون والكاميرا شئ مختلف
وأقول ليس كل صحفي يمكن أن يكون حسين خوجلي وليس كل طبيب
عمر محمود خالد واللبيب بالاشارة يفهم..
{ اصوات اذاعية واعلامية ترنو لها نجوى باعجاب؟
- بالتأكيد الاعلامي الكبير القدوة الاستاذ علي شمو وكلما دلفت الى
استديو هنا امدرمان تتراءى لي صورة ليلى المغربي في البصمة
الواضحة والاخلاق التي هي من اهم ما يجب ان يهتم به المذيع..
واعشق متابعة اوتار الليل للاستاذ عمرالجزلي حتى وانا في مغتربي
وحزنت لتوقف البرنامج ولا أعلم السبب ولكن سواء في الاذاعة أو
التلفزيون اعتدنا على عدم استمرارية كل ما هو جميل للاسف..
احب سماع أصوات الاساتذة عبدالرحمن احمد ونجاة كبيدة في نشرات
الاخبار ونجوى مهدي في كل البرامج..
{ رسالتك للقائمين على امر الاذاعة ؟
- ما الذى ينقص هنا امدرمان لتصبح اذاعة اقليمية او عالمية
لها مستمعون خارج حدود الوطن ؟
{ بعيدا عن الوطن والاجهزة كيف تمضى بك الايام ؟
- أقرأ كل ما يقع في يدي.. فالقراءة هي التي تجعل لديك زخيرة
معرفية وتمتلك من خلالها الكثير من المفردات..
وبحكم طبيعة عملي أشاهد كل ما أستطيع متابعته ويسمح لي وقتي
بذلك وجهاز التلفاز عندنا لا يتوقف حتى اذا كنا نائمين..
أستمع الى الموسيقى كثيرا وأحب زامفير..وأعشق عبدالحليم حافظ
حتى أنني أستمع اليه في الوقت الذي أجيب فيه على أسئلتك وبالطبع
أحب الاستماع الى عدد من أصدقائي الفنانين السودانيين خاصة
صلاح بن البادية..
{ برجك ؟
- أنا مأخوذة جدا بدراسة الأبراج ولابد للبعض أن يفرق بين حظك
الذي يعتبرونه دجل وشعوذة اليوم وبين علم الفلك الذي هو دراسة
للتركيبة البشرية وهذا يساعد في فهم الانسان الذي تتعامل معه
وبرجي هو الثور..
{ لونك المفضل؟
-أعشق البيجي بكل درجاته وهذه هي طبيعة الثور أحد الأبراج الترابية..
ينتمي الى الارض ويحب لون التراب..
{ فلسفتك فى التعامل مع الحياة تقوم على ؟
-أمضي في هذه الحياة وأنا أضع أمامي مقولة الأديب الكبير عبدالله
باجبير «اذا أردت أن تكن سعيدا كن» وهذه تندرج تحتها كل
المخططات والخطوات والطموح والحياة العامة والخاصة أيضا
وبهذا أبتلع كل المرارات التي أتجرعها أحيانا وأقتلع كل الأشواك
التي أجدها أحيانا في طريقي..

نشر فى جريدة الصحافة

الأربعاء 29 يونيو 2011م
امسح للحصول على الرابط
 0  0  4002
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

كتب :محمد إسماعيل صادق أجري فريق الكرة الأول بنادي الهلال صباح اليوم الأحد تدريب خفيف على ملعب الجوهرة الزرقاء تحت إشراف طاقمه الوطني بمشاركة كل..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 الإثنين 21 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019