• ×
الثلاثاء 14 يوليو 2020 | 07-13-2020

الدكتور علي بلدو يهجر منزله ويعتكف بجوار قبر والدته

الدكتور علي بلدو يهجر منزله ويعتكف بجوار قبر والدته
كفر ووتر / متابعات / في حادثة فريدة وغريبة من نوعها ومنذ وفاة والدته التي رحلت اول ايام عيد الفطر المبارك

ظل الدكتور علي بلدو استشاري الامراض النفسية والعصبية يرتدي جلابية الدراويش الخضراء المبرقعة ويحرص علي الجلوس بجانب قبرها

في كل يوم منذ شروق الشمس الي مغاربها

بحيث يظل يحادثها بالساعات ويطرح عليها العديد من الاسئلة التي قد لايتوقع لها اجابة ومع ذلك يظل اكثر حرصا علي زيارة قبرها بصورة يومية عله يحصل علي الاجابة

ولمعرفة التفاصيل التي تؤطر لهذه الحادثة علينا الاطلاع علي فصول القصة المرفقة

حاجه الشفا تلك السيدة القوية الصنديدة التي تفانت في تربية ابنها علي حيث فقد والده وعمره 3سنوات وقامت بتربيته وتعليمه لوحدها

أفنت شبابها في تربيته مثلما قالت ربيته تربية نظيفة من البيت للمدرسة للجامع في حي ود نوباوي العريق

ولما كان صغيرا كنت اوصله للجامع واننتظره بره ولما يجوا أولاد اخواني كنت بقول ليهم علي مافي وانا قافلاه جوه بيذاكر
ولذلك كان دكتور علي من الأوائل في المدرسة

وقد قال في احدي تصريحاته ..أنا كنت بقرأ عشان كل واحد بيقول اخوي ساعدني أو ابوي شرح لي وانا ما عندي غير أمي تعبانه عشاني

عشان كده قررت ما أحتاج لي زول أقرأ وأقرأ عشان أمي تفرح لما أنجح. ووفرت له كل السبل
دكتور علي كان بارا" مطيعا" لوالدته التي لم تفارقه لحظه

وعندما امتحن الشهادة الثانوية وذهب الي معسكر الخدمة الوطنية كانت تذهب للمعسكر عشان تحذره من العقارب والدبايب
وعندما تم قبوله في جامعة كردفان كلية الطب سافرت معه واستأجرت منزلا بالقرب من الجامعة حتى لا تفارقه
حيث طلت تغسل وتكوي له ملابسه وتطبخ له وجباته
ولانه كانت لديه رغبة في دراسة القانون درس القانون بالانتساب جامعة النيلين
حيث كانت والدته الراحلة تسافر لتجلب له المذكرات والمحاضرات حتي تخرج من كليه الطب والقانون في نفس الوقت وعمل المعادلة

وبعد أن اكمل تخصصه في الأمراض النفسية والعصبية قام بدراسة الاقتصاد والعلوم السياسية ودرس آداب اللغة الفرنسية وحصل علي شهادة الدكتوراة في جامعة السوربون

وعندما تم سؤاله عن دراسته باربعة جامعات قال عشان امي تحس انه عندها أربع أولاد

لذلك كان بارا" بها لأنها وهدا مايفسر سر جلوسه بجانب قبر والدته التي أفنت حياتها في خدمته وباعت ذهبها في سبيل تعليمه

عندما كان إيجار منزلهم هو مصدر رزقهم الوحيد وتقول زوجته الدكتورة في افاداتها انه عندما تزوجنا كانت والدته تقطن معنا في نفس البيت

ولذلك كان يصحى من الفجر يصلي الصبح معها ويشرب معاها شاي الصباح ثم تدعي له بهذا الدعاء

كل يوم يا علي ربي يحفظك يا ولدي في البحر ما تغرق وفي النار ما تحرق ودعتك لي الله

ثم ينصرف الي عمله في العيادة وعندما يعود يحرص علي تناول وجبة الغداء وتناول الشاي معها

وبعد الغداءوتعود عي اخذ قسط من الراحة قبل ان يعود الي العيادة

ثم يعود لتناول العشاء معها حيث تظل حريصة علي انتظاره وقد يجافي النوم عينيها في حال تأخره
وقبل 4 اشهر من وفاتها كانت والدته قد سقطت واصيبت بكسر في رجلها فوضع سريره الي جانب سريرها ولم يفارقها أبدا"



الدكتور علي بلدو يمر الان بمحنة نفسية هي الاقسي والاصعب في حياته

وهذا مايفسر سر حرصه علي زيارة قبرها يوميا منذ الفجر ليحكي لها عن يومه كما كان يفعل يوميا في حياتها

دعواتكم لي حاجة الشفا انه ربنا يرحمها ويغفر إليها.

ودعواتكم لي دكتور. علي انه ربنا يصبره على فقده الجلل

.قصة حب وتفاني بين أم عظيمة وابنها نقلتها لكم علي لسان زوجته الدكتورة امل ناصر التي جمعتني بها علائق العمل الطوعي والانساني
امسح للحصول على الرابط
 0  0  3591
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

بات نجم تسجيلات المريخ الاخيرة قريبا من تسجيل اول ظهور له فى تدريبات الفريق عقب انطلاقة التحضيرات بعد توقف دام طويلا بفعل جانحة كورونا وتعتبر..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:0 الثلاثاء 14 يوليو 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019