• ×
الإثنين 1 يونيو 2020 | 06-01-2020

3 وفيات كروية هزت وجدان الجماهير السودانية

3 وفيات كروية هزت وجدان الجماهير السودانية
كفرووتر/ الخرطوم/ يحيي الوسط الرياضي السوداني بانتظام، الذكرى السنوية لوفاة 3 نجوم من الطراز الرفيع، توفوا بطريقة مختلفة، هزت الوجدان وأبكت الجماهير بحرقة على رحيلهم.

ولم يحدث في تاريخ السودان الكروي خلال 4 عقود، أن جذبت مهارات وأهداف لاعب، مثل المهاجم الإريتري الراحل يوهانس، الذي توفي بعد مضاعفات نفسية مفاجئة ولم يكن مرضه عضويا.

جاء نجم المنتخب الإريتري للسودان في 1992، للمشاركة في بطولة ثلاثية كان طرفها الهلال، وفي تلك الفترة كان قد مضى على استقلال إريتريا عن إثيوبيا عام واحد.

وعانى الهلال في مباراته أمام المنتخب الإريتري، فأوصى مدافع الهلال وقتها عاكف عطا، مجلس إدارته بضرورة تسجيل مهاجم الإريتري رقم 10، مهما كلف الأمر.

وأرسل الهلال طائرة خاصة، بواسطة رئيس مجلس إدارته وقتها الراحل عبد المجيد منصور، لجلب اللاعب من إريتريا.

ساحر

وأكد اللاعب يوهانس أنه ساحر كروي، بقدراته الفنية ومهاراته غير العادية، وأهدافه التي كان يحرزها بطريقة غريبة، الأمر الذي أدهش مجلس إدارة النادي، لأن الجماهير أصبحت تتدافع للمباريات لرؤيته، بشكل ضاق به ستاد الهلال وقتها.

وفرض مجلس الهلال رسوما على دخول تدريبات الفريق، لأن الجماهير تعلقت بسحر يوهانس، وتتحدث حتى اليوم في منصات التواصل الاجتماعي، عن أن يوهانس هو أفضل لاعب شاهدته في تاريخ النادي.

الانتكاسة

أذهل اللاعب الإريتري يوهانس، الجماهير، وهو يحرز الأهداف مثنى وثلاث في شباك الفرق، لكن في موسم 1994، انتكس يوهانس في الملعب بعد 3 دقائق فقط من بداية مباراة الهلال أمام الخرطوم الوطني "الخرطوم 3" وقتها، وبدأ يرتجف بصورة غريبة وسقط على أرض الملعب.

وبعدها تواصلت حالة اللاعب التي حيرت الأطباء في السودان، وتوقف عن التدريبات وساءت حالته النفسية، ما أجبر الهلال على نقله لأسرته.

في إريتريا أخبرت أسرة اللاعب يوهانس، وفد الهلال أنه يحتاج لعلاج بالرقية الشرعية فأعادوه للسودان لعلاجه.

لكن يوهانس توفي في ضواحي مدينة القضارف، فصدمت جماهير الهلال لذلك وبكته بكاء شديدا.

معشوق الجماهير

اعتبرت جماهير الهلال بعد وفاة يوهانس، أن المهاجم النحيل والذكي والي الدين محمد عبد الله، هو خير من يعوضها عن رحيل الساحر يوهانس، الذي جاء في توقيت واحد مع الإريتري للفريق.

أبهر والي الدين الجماهير، وهو يخطف الأهداف بصورة جاذبة، وحقق لها الفوز بأهداف مدهشة على المريخ في ديربي السودان بالعاصمة القطرية الدوحة في 1996، وفي مرمى الهلال السعودي بالبطولة العربية في 1996، بالعاصمة المصرية القاهرة في مباراة تاريخية انتهت (1/0)، فأصبح معشوقا للجماهير.

لعنة الكسر

بدأ والي الدين ينتكس بسبب لعنة الإصابات، حيث داخل الصندوق في مباراة ضد فريق شمبات بالدوري الممتاز في 1997، وقد انكسر ساقه الأيمن دون تدخل من أي مدافع، فتم تركيب مساطر طبية له فواصل مسيرته الإبداعية.

عاودت آلام الساق اللاعب، فقرر الأطباء خلع المساطر الطبية له في 12 مايو/أيار 2001، فخضع لعملية جراحية.

ولكن في ذات العملية تم ضخ جرعة بنج زائدة للاعب فدخل في غيبوبة، استفاق منها بعد يومين، ولكن قلبه فقط كان ينبض، وفي منتصف نهار 15 مايو/أيار 2001، سلم والي الدين روحه إلى بارئها.

صدمت الأوساط الرياضية وقادة وجماهير الهلال، إلى درجة حطمت فيها الجماهير بوابة المستشفى الذي توفى فيه، لعدم تحملها الصدمة.

شيعت الجماهير السودانية والي الدين بمئات السيارات وآلاف الناس من الخرطوم إلى مسقط رأسه بوسط السودان مسافة 4 ساعات، وتقدم المشيعون وزير الشباب والرياضة وقتها حسن عثمان رزق، وقادة الكرة والأندية وقادة اللجنة الأولمبية السودانية.

وقد مرت هذا الشهر الذكرى 19 لوفاة والي الدين، وما تزال الجماهير تحتفل بذكراه، وتنظم القصائد في كل ذكرى تمجيدا وتعظيما له، وأنشأ محبوه صفحة له في فيسبوك تخليدا له، كما عظموه واعتنو بأسرته لدرجة تبرع أحد مشجعي الهلال بكليته لشقيقة والي الدين.

إيداهور النيجيري

المهاجم النيجيري الشرس أندوراس إيداهور، جاء به المريخ من نادي دولفين النيجيري في 2006، ثم أعاره لفترة قصيرة في 2008 لنادي النصر الإماراتي واستعاده في 2009، وقد حقق لقب الدوري مع الفريق في 2008 برصيد 18 هدفا مشتركا مع مواطنه كليتشي مهاجم الهلال وقتها.

دخل إيداهور في قلوب جماهير المريخ، وهو يهزم الند التقليدي الهلال، ويقود الفريق للانتصارات قاريا، لكنه في يوم 6 مارس/آذار 2010، سقط على وجهه داخل الصندوق، خلال مباراة لفريقه أمام الأمل بالدوري الممتاز قبل مرور ربع الساعة على بداية المباراة.

وكان يعتقد أن مدافع الأمل اعتدى عليه بالمرفق على الوجه، واحتجت جماهير المريخ ورمى بعضها الملعب بقارورات المياه، وأصيب بعض لاعبي المريخ بانهيار ظاهر، واقتحم بعض مسؤولوه الملعب.

تم نقل إيداهور بعد عمل إسعافات أولية أولية إلى قرب مستشفى بمدينة أم درمان، وهناك توفي بعد وقت قصير وقد أكدت التقارير الطبية الرسمية أنه أصيب بهبوط حاد في الدورة الدموية أدى إلى سكتة قلبية.

بكته جماهير المريخ وحزنت عليه كثيرا، ونقل النادي جثمانه إلى مسقط رأسه إلى نيجيريا بطائرة خاصة وقام بواجبه المالي والتعاقدي كاملا تجاه أسرته، وعلق صورة اللاعب في مدخل ملعبه.
كووورة
امسح للحصول على الرابط
 0  0  7017
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أكد الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول أنه يجهز لاعبيه بالفعل للموسم المقبل، حيث يتوقع أن يبدأ موسم 2020 - 2021 ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، بمجرد..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:0 الإثنين 1 يونيو 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019