العودة لصحيفة كفر و وتر الالكترونية

مركز تحميل الملفات

 

العودة

 

شبكـة و منتديات كفـر و وتـر > قسم التقنية > منتدى..التوثيق

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 14-09-14, 10:17 AM
المديرالعام
المجمر غير متواجد حالياً
Sudan     Male
SMS ~
اوسمتي
وسام المشرف المتميز 
لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 فترة الأقامة : 3688 يوم
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي صلاح..احمد..ابراهيم..الامدرمانى





قصة من أم درمان
***************
و رميت رأسي في يدي
ما تنفع الشكوى ، وشعرك
جف بالشعر الخيال
و كأن راسي في يدي
روحي مشقشقة بها عطش
شديد للجمال
وعلى الشفاه الملح واللعنات
و الألم المحنط بالهزال
وكان رأسي في يدي
ساقاي ترتجفان من جوع
ومن عطش ومن فرط الكلال
وأنا أفتش عن ينابيع الجمال
... وحدي بصحراء المحال
...بسراب صحراء المحال
...بسموم صحراء المحال
أنا والتعاسة والملال
وكان رأسي في يدي
والمركبات تهزني ذات
اليمين أو الشمال
والمركبات تغص بالنسوان
واللغط الشديد وبالرجال
وكان رأسي في يدي
مازال يقذفني اللعين كأنه
الغربال من أقصى
اليمين إلى الشمال
وبقلبي الأمل المهشم والحنين
إلى الجمال
والوحشة الغرَّاء والنور
المكفن بالطلال
وخلو أيامي ورأسي في يدى

* * *
ورفعت رأسي من جحور كآبتي
وأدرت عيني في المكان
وكنت أنت قبالتي
عيناك نحوي تنظران
عيناك ... وأخضر المكان
وتسمرت عيناي في عينيك
ماعاد المكان أو الزمان
!! عيناك بسْ
ومسكت قوس كمانتي
عيناك إذ تتألقان [/frame]

صلاح...
وانت فى عليين..تحف بك الانوار وترافقك الحور العين..وتستمع لك الملائكه..

ولعلك تذكر.ضل الدليب .اريح سكن...!!
ولا ادرى ان وجدت هنالك .حبيبه تشتغل منديل حرير.لحبيب.بعيد..

صلاح..
لقد تساقطت اوراق غابة الابنوس.من بعد رحيلك.وغشيها الجفاف.والمحاق..وتداعت اغصانها..واصابها الجفاف والتصحر...ولفها ليل الشجون...وانكسرت غضبة الهبباى ..صمت دوى هيجانها..وتعلقت ذرات تراب رياحها فوق اجواء السماء...وبكت باميلا الحسناء على مشارف كوناكرى..وتقرحت من مدامعها اصداء الصباح...واندلقت خمر باخوس النديه.. سقت اديم الارض .وبللت الثرى..ثم خرير كل تلك الدموع وهى تسكب على فقدك العظيم.....اين انت اليوم .يا مريا...؟؟ فلقد سقط ..ازميل فدياس من انامل من نحت تلك الفتنة الهوجاء...ولن تعد تهف بك العرائس...وانفض السامر والسمار...ّّ


رحل ذلك الشاعر الذى سكب شجو شجونه..وغزل به ملامح الجمال على صبايا صباحات الكون...
ليرحمك الله ايها الفنان الشاعر...
صلاح احمد ابراهيم..



 توقيع : المجمر


رد مع اقتباس
قديم 14-09-14, 10:19 AM   #2
المديرالعام


الصورة الرمزية المجمر
المجمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي رد: صلاح..احمد..ابراهيم..الامدرمانى



قصيدة على الموروث الشعبى (الدوبيت)

حنين

قلبى على الشهيد تحت التراب دافننو
وقلبى مع السجين خلف الحديد رامنو
وقلبى مع المواطن الحر اذى ملاحقنو
ديل سودانا والباقين يمين ما منــــــــو
-
كل يوم يمر بالمر أشيب فى همومو
الليل اتلت سهران اعد فى نجومو
شاعرك يا وطن فى الغربة حرقان يومو
متين يروق ويضوق القدلة فى خرطومو
-
يمكن مافى غير الرجعة فى صندوق
ويمكن يقولو لا من وين يعرفو الذوق
مهما كان نفوسنا عزيزه أنفنا فوق
وآخرتها مافى غير الذكرى للمخلوق
-
يا طير ان مشيت سلم على حبانى
جيب خبر الوطن يمكن قليبو طرانى
جيب نسام زلالو ال منو مره روانى
جيب لمحات جمالو الاصلى مو برانى
-
عرج على جبال كررى وتوخى يمينك
وفى اطراف مقابر البكرى احنى جبينك
حلق فوق معالم البقعة متع عينك
وسلم لى على الدايما بسأل وينك
-
أدخل ليهو بالباب الصغير دامع
وفى حوش التراب اسجد تحية جامع
سلم فى خشوع قول ليهو جيتك راجع
اقلع بين ايديهو ال فى ضلوعك ساجع
-
مجكن فى الوطا تحكيلو محنى الراس
ما شغلتنى عنك تب بلاد الناس
وما شافتنى من غيرك مغانى وكاس
ولا وسوس بقلبى الهامى بيك وسواس
-
محمد حن فى يثرب لانفاس مكة
هل معقول صلاح فى الغربة ما يتشكى
يا طير ان مشيت قول لى صديقة مكه
ما بنساك حتى لو الارض تندك

صلاح احمد ابراهيم


 
 توقيع : المجمر



رد مع اقتباس
قديم 14-09-14, 10:20 AM   #3
المديرالعام


الصورة الرمزية المجمر
المجمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي رد: صلاح..احمد..ابراهيم..الامدرمانى



قال الصحفي الكبير بلال الحسن عن صلاح احمد ابراهيم فى (مجلة اليوم السابع):-
هنالك اشخاص نعرفهم كثيراً ثم نكتشف فجأة اننا لا نستطسع ان تنحدث عنهم كثيراً، فهم النسمة وهم الطيبة ،وهم التواضع ، وماذا يستطيع الانسان ان يقول عن النسمة والطيبة والتواضع والصداقة؟
لقد تعرفت على صلاح احمد ابراهيم عام 1984م وسعيت وراءه من اجل ان يكتب فى (( اليوم السابع)) وكنت قد قرأت له مقالات سياسية كثيرة ، ولكننى ألححت عليه ان لا يكتب فى السياسة. ولا ادري ان تخبئه هذه الجملة. وكنت احرص بدافع الفضول ان اقرأ مقالة صلاح فور وصولها ، لاكتشف ان كان لا يزال هنالك (جديرون بالأحترام) يستطيع ان يكتب عنهم.
واعترف..ان صلاح فتح امامى باباً واسعاً يطل على عالم الجديرين بالاحترام هذا. كانوا كثيرين اكثر مما تصورت ، وكانوا يخرجون من تحت معطفه بشراً احياء .كان من خلالهم يدافع عن الخير فى معركته الأبدية مع الشر، وبدأت اسمع ملاحظات الاعجاب بمقالة صلاح فى كل مكان اذهب اليه. وفوجئت حين كنت التقى بالشباب المغتربين وفيهم من لا يتقن العربية الا قليلاً ، وقد قرأوا مقالة صلاح وطربوا للغتها. وبدأت اشعر ان صلاح يستطيع ان يكتب لنا عن هؤلاء الجديرون بالاحترام دون توقف ، وحتى النهاية ، وقد كان هذا للاسف ، هو ما فعله تماماً ، باستثناء مقالة واحدة بقيت غائبة لم تكتب بعد عن صلاح احمد ابراهيم نفسه ، لتكون خاتمة السفر.
لقد كانت حياة صلاح ، بقدر ما استطعت ان اعرف منه ، سلسلة من التحديات ، تحديات مع الأحزاب ، ومع السياسة ومع الحكام.
انتمى للحزبية فى مطلع السيتينات ، فترة لا تتجاوز السنه الواحدة ، وغادر الحزبية بسبب ((شيبون)) وشيبون هذا شاعر سودانى ، وكان صلاح مليئاً بالاعتقاد انهم حاصروه وعزلوه حتى انتحر.
ولم يكن مستعداً ان يغفر للحزبية ذلك ، وكان قاسياً فى نقده ، ومن اجله كتب قصيدته ((انانسي)) وبالكاد استطعت ان اعرف منه ان انانسى هذا عنكبوت من شرق افريقيا.
لقد كانت هذه الرموز الافريقية تملأ شعر صلاح ، فغابة الأبنوس هى ديوانه الأول ، وهو الخشب الاسود الصلب الذى لا يكسر . وغضبة الهباباي هى ديوانه الثانى والهباباي هى الريح العاتية التى تهب في شرق السودان ، تماما مثلما كان الشعب السودانى يهب فى كل مره جارفاً كل ما هو امامه.
وكان لصلاح تحد آخر مع السياسة ، رشح نفسه للانتخابات مرتين ، وخسر فى المرتين. خسر مرة بسبب الشيوعيين حين اكتسحوا دوائر الخريجيين عام 1965 . وخسر مرة ثانية بسبب الاسلاميين حين اكتسحوا الدوائر نفسها عام 1986م
الانتخابات حزبية ، ولا مجال فيها لصلاح ولا للشعر. وكان لصلاح تحد آخر مع الحاكم . لقد ايد النميرى فى بداية عهده ، ثم ناصبه العداء. وكان أميناً مع نفسه حين استقال من منصبه كسفير للسودان فى الجزائر عام 1976م ، وبدأ حياة الاغتراب فى باريس ، وعاش حياة المنفيين ، رافضاً باصرار ان يطلب اللجوء السياسى.
وظن نميرى أنه استراح من صلاح باستقالته. ولكن صلاح ملأ عليه الخرطوم بنهاراتها ولياليها، حاربه بالشعر بالشيء الوحيد الذى يملكه.
مات صلاح ولم يمتلك اى شبر من الأرض فى السودان وان كان بامكانه امتلاك القصور..ولكنها عزة النفس السودانية متمثله فى هذا الشاعر الفذ .

صلاح أحمد إبراهيم في سطور :-
صلاح أحمد إبراهيم (1933 - 1993)
ولد بامدرمان.
تخرج في كلية الآداب بجامعة الخرطوم.
نشر ديوانين هما غابة الأبنوس وغضبة الهبباى.
اشترك مع على المك في مجموعة البرجوازية الصغيرة القصصية، كما اشترك معه في ترجمة كتاب الأرض الآثمة لباتريك فان إنزبيرق.

وأهديكم أجمل ما تغنى به الرائع الأستاذ/ محمد وردي ومن كلمات الراحل صلاح أحمد إبراهيم
((الطير المهاجر ...))


[align=center][frame="6 60"]غريب وحيد في غربته
حيران يكفكف دمعته
حزنان يغالب لوعته
ويتمنى
طال بيه الحنين
فاض به الشجن
واقف يردد من زمن
بالله يا الطير المهاجر للوطن
زمن الخريف
تطير بسراع
تطير ما تضيع زمن
أوعك تقيف
وتواصل الليل بالصباح
تحت المطر وسط الرياح
وكان تعب منك جناح
في السرعة زيد
في بلادنا ترتاح
ضل النخيل أريح سكن
وفوت بلاد وسيب بلاد
وان جيت بلاد تلقى فيها النيل بلمع في الظلام
زى سيف مجوهر بالنجوم من غير نظام
تنزل هناك وتحي يا طير باحترام
تقول سلام وتعيد سلام
على نيل بلادنا سلام
وشباب بلادنا
ونخيل بلادنا
سلام
بالله يا طير قبل ما تشرب تمر على بيت صغير
من بابه
من شباكه
بلمع ألف نور
تلقى الحبيبة بتشتغل منديل حرير
لحبيب بعيد
تقيف لديها
وتبوس إيديها
وأنقل ليها وفاي ليها
وحبى الأكيد


 
 توقيع : المجمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المريخ الامدرماني والاتحاد السكندري المجمر رياضة عالمية 0 06-01-17 11:12 PM
اهداء من الشاعر ابراهيم عباس لكل الصفوة .. المجمر رياضة عالمية 5 13-05-13 04:15 AM
صلاح أحمد إدريس المجمر رياضة عالمية 0 28-09-11 03:10 PM
صلاح قوش حول ملفات ساخنة المجمر رياضة عالمية 0 02-05-11 12:33 AM
محمد ابراهيم نقد ..والافتاء المفترى عليه المجمر رياضة عالمية 11 24-12-10 06:27 PM

الساعة الآن 12:07 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.2 OPS BY:
! ωαнαм ! © 2010

 

Development By Magictor.com