العودة لصحيفة كفر و وتر الالكترونية

مركز تحميل الملفات

 

العودة

 

شبكـة و منتديات كفـر و وتـر > قسم التقنية > الملتقى..الاسلامى

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-02-17, 02:52 PM
المديرالعام
المجمر غير متواجد حالياً
Sudan     Male
SMS ~
اوسمتي
وسام المشرف المتميز 
لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 فترة الأقامة : 3639 يوم
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي و عرف الإنسان كيف يسمع لسجد وحمد وشكر خالقه .. ولله في حاسة السمع آيات ومعجزات



عمة السمع هي إحدى أهم الحواس الخمسة التي أنعم الله علينا بها على الإنسان لا يعرف قيمتها حقيقة إلا من حُرمها، ونعمة السمع قد قدّمها سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في مواضع كثيرة على نعمة البصر، وذلك يوضح مدى فضل هذه النعمة، كقوله تعالى في عدة آياتإِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، فالحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثيراً من العالمين وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً، والله سبحانه وتعالى منحنا هذه النعمة لنستعملها فيما يرضيه عنا .. فلا نسمع إلا ما يرضيه لا ما يسخطه ويغضبه.
أبدع الخالقين
الأُذن البشرية هي واحدة من قمم الإعجاز الإلهي، ولو عرف الإنسان كيف يسمع لسجد وحمد وشكر وقال سبحان الله العظيم، وإذا كان لله في كل شيء معجزة تدل علي أنه الخالق، فإن لله في الأذن البشرية وحاسة السمع آيات ومعجزات تدل على أنه أبدع الخالقين .. ولكن المحزن أن الإنسان ورغم ما فيه من نعمة لا يشكر الله .. قال تعالىوهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون) .. فعلاً قليلاً ما تشكرون! لهذا اسمحوا لي أن أصحبكم في رحلة شكر لله على حاسة السمع وعلى كل شيء.
إن خلق الأذن البشرية لمن أروع معجزات الخالق في الإنسان، فهو عضو حيوي يعمل في غاية الدقة والإتقان، ويستحيل على البشر صنع مثلها أو تقليدها أو حتى محاولة محاكاتها، لأن تركيب الأذن البشرية الدقيق وإدراكها للذبذبات والأصوات من حولها لمعجزة تدير الرءوس وتأخذ بالعقول، والعجيب أن الناس يبهرهم جهاز صغير صنعه بشر ويعدونه من معجزات العلم الحديث، وهو في الحقيقة لا يقارن في شيء بجانب صنع الله، ولكن الناس للأسف الشديد يمرون بالبدائع الإلهية في الكون وهم غافلون لا يبصرون ولا يدركون .. ولا حول ولا قوة إلإبالله.
لإعجاز في خلق الإنسان،



 توقيع : المجمر


رد مع اقتباس
قديم 11-02-17, 02:53 PM   #2
المديرالعام


الصورة الرمزية المجمر
المجمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي رد: و عرف الإنسان كيف يسمع لسجد وحمد وشكر خالقه .. ولله في حاسة السمع آيات ومعجزات



أذن البشرية لها قدرة هائلة على سماع أضعف الأصوات وأرقها وأيضاً سماع الأصوات العالية والمرتفعة جداً، يقول الحق تبارك وتعالىوالله أخرجكم من بطون أمهاتم لا تعلمون شيئاً، وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون) .. وآية أخريثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون)، يؤكد العلم الحديث أن (السمع هي الحاسة الوحيدة عند الإنسان التي لا تنام مع نومه مهما كان في سبات عميق، حيث ذكر الله في سورة الكهف وهو يصف أصحاب الكهف (فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عدداً)، أي: أننا ألغينا حاسة السمع عندهم أثناء نومهم حتي يصير السبات كاملاً، وهي آية تؤكد الإعجاز في خلق الإنسان، وفي الآية ضرب الله على آذانهم في الكهف سنين عدداً ليظل أهل الكهف علي حالتهم من فقدان الوعي ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعاً، ولذلك هو ليس بموت ولا نوم، قال تعالىتحسبهم أيقاظا وهم رقود، ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال) فهم ليسوا نياماً لأن النائم يتقلب من تلقاء نفسه .. وهكذا شاءت إرادة الله أن يحفظ أهل الكهف هذه السنين الطويلة حتى يبعثهم وتتم حكمته من الآية بانقطاع وانفصال كامل عما يدور حولهم بمجرد انفصال حاسة السمع عنهم.
والسمع مجاله واسع، ولذا فالواجب على المسلم ألا يعطي أذنه لكل أحد فيصدق كل ما يسمع، وما ينشر وما يروج .. لأن ذلك يعني سذاجة منه وقلة وعي، وكم من أشخاص صارت حياتهم مليئة بالمشاكل والمشاحنات لأنه أعطى أذنه لكل أحد، فيسمع من هذا ويسمع من هذا دون أن يتأكد ويتثبت مما سمع.


 
 توقيع : المجمر



رد مع اقتباس
قديم 11-02-17, 02:53 PM   #3
المديرالعام


الصورة الرمزية المجمر
المجمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي رد: و عرف الإنسان كيف يسمع لسجد وحمد وشكر خالقه .. ولله في حاسة السمع آيات ومعجزات



صور كثيرة للسمع المحرم
والسمع المحرم له صور كثيرة منها: الاستماع لما يغضب الله تعالى كالغناء والتلذذ بسماعه .. والمسلم إذا تعود سماع ذلك وانسجم معه ولا سيما بصوت مرتفع ومزعج قد يضايق ذلك غيره، وإذا ألفت نفسه ذلك وارتاحت لذلك الفعل فيتولد لديه والعياذ بالله تعالى الإعراض عن سماع القرآن الكريم والتلذذ به، ويأنف عن سماع الخير والنصائح والأشرطة النافعة المفيدة، فيجازيه الله تعالى بالحرمان من الخير ويعاقبه بحب الحرام وإدمانه، ومن صور السمع المحرم الاستماع للغيبة والنميمة ونقل الكلام، والتكلم في أعراض الناس، ولوك سمعتهم، وما تحتويه المجالس من ذكر ذلك كله والتفكه به، حتى أن البعض لا يعجبه إلا ذكر الناس والانخراط في التقول فيهم وإبراز معائبهم وعثراتهم، ولا شغل له سوى ذلك العمل الرذيل والعياذ بالله تعالى، قال (صلى الله عليه وسلم): (أتدرون ما الغيبة؟ ذكرك أخاك بما يكره، فإن كان فيه فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته) ـ (مسلم)، وبهته من البهتان وهو الافتراء الكذب، وقال (صلى الله عليه وسلم)لا يدخل الجنة قتَّات)، والقتات هو النمام، شبهه (صلى الله عليه وسلم) كالذي يقتات على أعراض الناس، ومن صور السماع المحرم الاستماع لأهل الباطل والشر، والرضا بما يقولون وعدم الاعتراض عليهم، وكذلك الاستماع للسب والشتم واللعن والقذف، وعدم الاكتراث بذلك وكأنه أمر لا يعنيه، وذلك خطأ، قال (صلى الله عليه وسلم)ما من امرئ يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته) ـ (أبو داود وأحمد)، وقال (صلى الله عليه وسلم)من ذب عن لحم أخيه بالغيبة كان حقاً على الله أن يعتقه من النار) (أحمد والطبراني)، إذ الواجب على المسلم إذ سمع من يتكلم على غيره من الناس بسوء ككذب عليه وبهتان أو غيبة له أو نميمة أو .. أو ..، يجب عليه أن ينهاهم عن الخوض في ذلك وألا يُقرهم عليه في جلوسه معهم، فإن لم يستمعوا له فعليه أن يعتزل الجلوس معهم، ومن صور الاستماع المحرم التجسس على الناس والتسمع لما يقولون والتصنت عليهم، وربما وهم لا يرغبون في استماعه لهم، وقال (صلى الله عليه وسلم)اياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا، ولا تنافسوا، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناً)، فالتجسس من أخبث الطبائع والعادات والعياذ بالله تعالى، وهو دليل على خبث النفس ولؤم الطباع وقلة الحياء، وهو أمر لا يرضاه أحد على نفسه فكيف يرضاه لغيره!.
واعلم أخي المسلم أن سماع الحرام والباطل والإدمان عليه يميت القلب ويُقسِّيه، ويجعله لا يستشعر الحق ولا يستطيع أن يفرق بينه وبين الباطل، وربما يورث القلب الاشمئزاز من سماع الحق والخير والبر والنصح، ويأنف من ذلك كله، وقد يتطور الأمر فيصبح القلب منكوس الفطرة والعياذ بالله تعالى، وكل ذلك سببه الرضا بسماع الباطل وعدم الاعتراض عليه، إذ الواجب على المسلم إحقاق الحق وإزهاق الباطل متى سمع ذلك.


 
 توقيع : المجمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أصحى يا برهان ..!! المجمر الدورى الممتاز السوداني 0 20-09-14 03:12 PM
(أب قلباً ميت 2) بطائرة خاصة للفاشر..!! المجمر الدورى الممتاز السوداني 0 15-09-14 07:46 AM
مسجد مهجور المجمر رياضة عالمية 0 17-10-11 09:22 PM
مصر.. سرقة منبر مسجد! المجمر رياضة عالمية 1 28-12-10 01:50 PM
تغطية خاصة الانتخابات ....شاهدو... المجمر رياضة عالمية 20 30-04-10 02:39 AM

الساعة الآن 06:33 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.2 OPS BY:
! ωαнαм ! © 2010

 

Development By Magictor.com