العودة لصحيفة كفر و وتر الالكترونية

مركز تحميل الملفات

 

العودة

 

شبكـة و منتديات كفـر و وتـر > الأقــســـام الــعـــامــة > الملتقى العام

 
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 18-03-17, 01:01 PM
المديرالعام
المجمر غير متواجد حالياً
Sudan     Male
SMS ~
اوسمتي
وسام المشرف المتميز 
لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 فترة الأقامة : 3642 يوم
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي خارطة الطريق



خارطة الطريق
ناصر بابكر
ريمونتادا حمراء هذا المساء
* عندما خسر المريخ في ذهاب الدور التمهيدي أمام عزام التنزاني بثنائية نظيفة في دار السلام في العام 2015 .. أعلن أهل الكوكب الأحمر حالة الطوارئ القصوي وحولوا قلعة الزعيم إلي خلية نحل إمتلأت نشاط وحيوية وهمة وحدثت حالة إستنفار وتعبئة غير مسبوقة لمباراة الإياب مع تكاتف مختلف القطاعات وعملها بروح واحدة من أجل العودة من بعيد في قلعة النار والإنتصار وإنتزاع بطاقة التأهل.
* الوضع في المريخ هذه الفترة يشبه كثيراً تلك الأيام .. فإن كان خسارة الزعيم أمام عزام بثنائية نظيفة غير متوقعة فإن الهزيمة بثلاثية بيضاء أمام ريفرز يونايتد كانت مفاجأة من العيار الثقيل رغم تميز الفريقين التنزاني والنيجيري بالطموح الكبير والقدرات المالية العالية وإمتلاكهما لعناصر مميزة من المحليين والأجانب لكن كلاهما لا يقارن من ناحية الخبرة والتجربة أو الشخصية بالمريخ.
* رد الفعل على الهزيمتين كان في المرتين إيجاباً للحد البعيد.. إذ لم يتوقف الشعب الأحمر المعلم والمتفرد عند خسارة الذهاب ولم يرفع الراية البيضاء أو يسمح لليأس أو الإستسلام بالتسرب لنفوس الناس بل أعلن العزم على العودة من بعيد وراهن على كبرياء النادي الكبير وعزيمة منسوبيه في كافة القطاعات ومعدنهم النفيس الذي يظهر في الأوقات الصعبة ليساعده على قلب الطاولة مع التأمين أن التفاعل هذه المرة والذي سبق لقاء اليوم كان أكبر بكثير.. حيث تحولت مجموعات المريخ بـ(الواتساب) والصفحات الحمراء بـ(الفيس بوك) لمساحات مخصصة بالكامل للإستنفار والتعبئة وشحذ الهمم وكذلك الصحف الورقية المريخية في وقت تفرغ فيه شعراء المريخ تماماً لكتابة القصائد التي تمتلئ بمعاني القوة والعزيمة والإصرار والتي تجسد رغبة النادي الكبير في الثأر ورد الإعتبار وإنتزاع بطاقة التأهل عبر عودة تاريخية تتحدث عنها القارة السمراء لسنوات وسنوات.
* مباراة عزام إياباً قبل عامين مثلت نقطة التحول الحقيقية يومها في موسم المريخ.. فالخروج المبكر ربما كان سبباً وقتها في الإطاحة بالجهاز الفني وبالتالي إهدار فرص إمتلاك فريق قوي كالذي صنعه الفرنسي وقتها مع الإشارة لأن الإحباط والشك كانا سيمثلان المعلم الأبرز للمشهد لكن العودة القوية وإنتزاع بطاقة التأهل وسيناريو المباراة نفسها بتسجيل إثنين من الأهداف الثلاثة في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة صنع قدر هائل من الثقة بالنفس والتفاؤل في نفوس الجميع ما خلق بيئة ومناخ محفزين تماماً للعمل والإبداع والتألق في رحلة الأبطال حتي الأمتار الأخيرة.
* شعب المريخ ينظر لمباراة اليوم أمام ريفرز يونايتد النظرة نفسها.. فنجاح المريخ في معادلة نتيجة بورت هارت كوت ومن ثم العبور لمرحلة المجموعات سيكون نقطة تحول حقيقية في موسم الزعيم وسيضيف قوة هائلة للمارد الأحمر من الناحية النفسية والذهنية والمعنوية إلى جانب الجوانب البدنية والفنية كذلك لأن الطاقم الفني سيجد متسعاً من الوقت في الفترة القادمة لتطوير الأداء أكثر والإرتقاء به للمستوي الذي يرضي التطلعات لتكون مباراة اليوم بمثابة نقطة مفصلية في موسم الأحمر.
* بإعتقادي.. الضغط النفسي الذي كان يعانيه المريخ أمام عزام كان أكبر من اليوم رغم أن خسارة الزعيم بنيجيريا اكبر من تلك التي نالها في دار السلام أمام الفريق التنزاني.. لكن فشل المريخ في التأهل وقتها كان يعني نهاية موسم الفريق القاري والوضع مختلف اليوم بحيث يتحول الأحمر للكونفدرالية حال لم ينجح في تعويض نتيجة الذهاب.. كما أن المريخ هذا الموسم يملك فرصة التعويض أيضاً في بطولة كبيرة أخري وهي كأس العالم العربي بعد تأهله للمجموعات العربية في الفترة الفائتة وبالتالي فإن الضغوط اليوم وإن كانت كبيرة قياساً بخسارة لقاء الذهاب لكنها أقل بكثير مما كانت عليه أمام عزام بإعتبار إمكانية التعويض في بطولات قارية وإقليمية هذه المرة على العكس مما كان عليه الحال في 2015.
* المؤكد أن التقدم في الأبطال هو الهدف الرئيسي للمريخ وهو وضع طبيعي بالنظر لقيمة الفريق وتاريخه وقدراته وهذا الهدف هو الذي سيدفع أنصار النادي الكبير للتدافع أفراداً وجماعات من كل ولايات السودان نحو القلعة الحمراء هذا المساء ليس لمشاهدة موقعة الثأر من ريفرز من داخل الملعب ولكن لتحويل إستاد المريخ لمرجل يغلي وبركان ملتهب بالتشجيع والمساندة على مدي 90 دقيقة ودقائق الوقت الإضافي بالقدر الذي يزلزل الأرض تحت أقدام الضيوف ويفتح الباب واسعاً أمام الزعيم لتحقيق مبتغاه وتسطير ملحمة تاريخية جديدة تضاف لسجله الذاخر بالمعالم الخالدة.
* المهمة ليست سهلة وتلك حقيقة.. التحدي كبير وصعب وهذا واقع.. حظوظ المريخ تضاءلت بعد نتيجة الذهاب وهو ما يقوله المنطق.. لكن المريخ اليوم يتحدي الصعب ويسعي لهزيمة المنطق ويخطط لتحطيم المحال في سبيل إستكمال مشواره الأبطال وهي روح وإرادة وعزم تحتاج لعمل ضخم على مدي دقائق اللقاء كاملة من الجمهور في المدرجات واللاعبين في المستطيل الأخضر دون لحظة يأس أو ضعف إو إستسلام أو إستجابة لأي محاولات إستفزاز من الضيوف .. وهي كذلك روح يستحق عليها شعب المريخ رفع القبعات أي كانت النتيجة النهائية وهي روح ينبغي العض عليها بالنواجز سواء تأهل الأحمر لتكون سنداً وعضداً له في مجموعات الأبطال او حتي لا قدر الله حال تحول للكونفدرالية لتكون عوناً له في إستكمال المشوار القاري والإقليمي والمحلي بنجاح تمهيداً لعودة أقوي وأقوي في قادم السنوات وحتي تكون حائلاً بينه وبينه الإنهيار وبين العودة للبناء من نقطة الصفر من جديد دون أن ننسي أن حقيقة وواقع كرة القدم يفرض دوما على محبيها التحسب لكل الإحتمالات وقبول إرادة القدر أياً كانت وبإذن الله بإذن الله بإذن الله تكون هذه الليلة ليلة فرح تاريخي لشعب المريخ.
* بإذن الله تنتصر الإرداة الحمراء هذا المساء





 توقيع : المجمر


رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:00 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.2 OPS BY:
! ωαнαм ! © 2010

 

Development By Magictor.com